• 12 أغسطس 2022
 مدارس إمام خطيب مراحل دراسية وتأسيسية ذات طابع ديني ساهم في تشكيل المجتمع التركي

مدارس إمام خطيب مراحل دراسية وتأسيسية ذات طابع ديني ساهم في تشكيل المجتمع التركي

مدارس إمام خطيب مراحل دراسية وتأسيسية ذات طابع ديني ساهم في تشكيل المجتمع التركي

إكرام طباسي – تركيا- مدارس إمام خطيب hatip lisesi الثانوية واختصارها “İHL”، هي مؤسسة رسمية للتعليم الإعدادي والثانوي في تركيا، وهي امتداد للتعليم الديني في دولة الخلافة العثمانية. وبدأت مدارس إمام خطيب عام 1924، بعد أن وافقت الجمهورية الجديدة على افتتاحها بقرار من مؤسس الجمهورية مصطفى كمال أتاتورك، بعد أن تم إغلاق جميع المدارس الدينية الرسمية والخاصة التي كانت سائدة في عهد الدولة العثمانية.

مدارس إمام خطيب

في عام ١٩٢٤ أقرر البرلمان التركي قانون بتوحيد التدريس، الذي أكد على هوية الدولة العلمانية وألزم بتجفيف منابع التعليم الديني وإغلاق مؤسساته.

واستصدرت القوى الإسلامية في ذلك الوقت قانون يقضي بافتتاح مدارس إمام خطيب، التي لا تختلف عن باقي الثانويات العامة الرسمية، إلا بوضع مواد التربية الدينية ضمن المنهاج التدريسي للمرحلتين الإعدادية والثانوية.

مدارس إمام خطيب مراحل دراسية وتأسيسية ذات طابع ديني ساهم في تشكيل المجتمع التركي
مدارس إمام خطيب مراحل دراسية وتأسيسية ذات طابع ديني ساهم في تشكيل المجتمع التركي

المراحل الدراسية في إمام خطيب

 

تعمل مدارس إمام خطيب تحت الإدارة العامة للتربية الدينية التابعة لوزارة التربية الوطنية في  تركيا، وتعد مدارس إمام خطيب من الناحية الرسمية أنها مدارس مهنية مدعمة بالثقافة الدينية.

وبعد دارسة أربع سنوات في المرحلة الابتدائية، يتمكن الطلاب من التسجيل في مدارس إمام خطيب، وتتوفر مدارس إمام خطيب في مرحلتي الدراسة المتوسطة الإعدادية والثانوية فقط، حيث يُقبل الطلاب بدئاً من الصف الخامس للالتحاق بمدارس إمام خطيب، حيث يدرس فيها الفتيات والفتيان في فصول دراسية منفصلة، أو في مدارس منفصلة.

وتدرس المناهج الدراسية الثانوية العادية في مدارس إمام خطيب الثانوية، بالإضافة إلى المواد المتعلقة بالدين الإسلامي والتربية الدينية على أساس مبادئ المذهب السني.

 مراحل تأسيس مدارس إمام خطيب

بعد افتتاح مدرسة “الإرشاد” عام ١٩١٣، وإلغاؤها عام ١٩٢٤ عقب سقوط الدولة العثمانية، ودمج مدرسة الأئمة والخطباء مع مدرسة الواعظين، بدأت الجذور بالامتداد لتأسيس مدارس “مدارس إمام خطيب” الثانوية في تركيا حتى وقتنا هذا.

وكان للضغوطات التي تمارسها بعض الحكومات، والمؤسسات ذات الصبغة العلمانية إلى تراجع أعداد المقيدين بمدارس الأئمة والخطباء، فبعد أن كان الرقم يقارب نصف مليون طالب وطالبة، وصل العدد في منتصف التسعينات إلى 224,134 ألف طالب فقط خلال عام (1421هـ/2000م)، وفي النصف الثاني وكان هناك نحو 600 مدرسة إمام خطيب.

وارتفع معدل الالتحاق بمدارس إمام خطيب عام 2002م إلى حوالي 60,000  طالب وطالبة، ثم جاءت إصلاحات التعليم التي أقرَّتها حكومة حزب العدالة والتنمية في مارس 2012م، فارتفع هذا العدد مرة أخرى بحلول عام 2017م إلى أكثر من 1.1 مليون، أي حوالي 10٪ من جميع طلاب المدارس العامة بتركيا.

المنهاج الدراسي في مدارس إمام خطيب

دروس الاختصاص التي تضم مواد دينية كالقرآن، والحديث، والعقائد، واللغة العربية، والفقه، والخطابة وغيرها.

دروس مختارة كالفنون، والرياضة، واللغات الأجنبية والتكنولوجيا.

دروس الثقافة العامة، وتشمل المنهج التعليمي الذي يتم تدريسه في الثانويات الرسمية كالفلسفة، والتاريخ، والأدب التركي.

الدور الاجتماعي والديني لمدارس إمام خطيب

ترى الموسوعة الإسلامية التركية التابعة لوقف الديانة التركي، أن هذه المدارس تؤدي دورا بارزا في مواجهة البدع والخرافات المنتشرة بالمجتمع التركي.

وشجعت الأهالي على إرسال بناتهم للتعليم لعدم وجود اختلاط في مقاعد الدراسة بين البنين والبنات، وفي نفس الوقت ساهمت في برامج تحديث تركيا والحفاظ على القيم والمبادئ المعنوية والروحية وشكل الهوية القومية التركية، كما أصَّلت مفاهيم الوحدة والتضامن والأخوة بين الأتراك على الصورة التي يطالب بها الإسلام.

ولاقت مدارس “إمام خطيب” رواجا كبيرا في السنوات الأخيرة في تركيا، وتعد أحد أهم مصادر التعليم الديني الرسمي في تركيا.

سبب تسمية مدارس إمام خطيب

تم تسمية مدارس الإمام الخطيب بهذا الاسم لأن غالبية الخرجين منها يعملون في مجال الإمامة والخطابة في المساجد التركية.

مدارس إمام خطيب مراحل دراسية وتأسيسية ذات طابع ديني ساهم في تشكيل المجتمع التركي
مدارس إمام خطيب مراحل دراسية وتأسيسية ذات طابع ديني ساهم في تشكيل المجتمع التركي

نسبة خريجي مدارس إمام خطيب في الجامعات التركية

أوضح وزير التعليم التركي عصمت يلماز أن نسبة ٣٩% من طلبة الجامعات هم من خريجي مدارس إمام خطيب، وذلك خلال “الندوة الدولية لطلاب الأئمة والخطباء” في مدينة ملاطيا.

وبين يلماز أن  نحو 88 ألف اسم من بين 925 ألف مرشح يحق لهم التسوية في برنامج التعليم العالي، وهذا العدد يساوي 39.5 بالمئة من مجموع طلبة الجامعة”.

مزايا الدارسة في مدارس الإمام الخطيب التركية

  • مجانية التعليم.
  • التدريس باللغتين التركية والعربية.
  • يُشترط وجود الخد الأدنى من معرفة اللغة التركية للتسجيل بمدارس الإمام الخطيب.
  • تنتشر مدارس الإمام الخطيب في جميع أنحاء تركيا.
  • تدريس علوم الديانة الإسلامية.
  • تدريس منهاج الدراسة الحكومي التركي.
  • يحقّ لأي طالب أنهى الصف الرابع في بلده الالتحاق بمدارس الإمام الخطيب حيث تبدأ الدراسة فيها من الصف الخامس الابتدائي.

وفي الوقت الحاضر تحظى مدارس إمام خطيب بإقبال شعبي ملحوظ، لحرص شريحة معتبرة من الأتراك على التمسك بالتعاليم اﻹسلامية، ولما تتمتع به معظم هذه المدارس من جودة في التعليم.

وظائف تناسب خريجي آمام خطيب

  • العمل بالمساجد في دورات القرآن الرسمية.
  • استكمال الدراسة بالتعليم العالي في أي قسم من أقسام الجامعات، كما يمكنهم العمل في مجال التعليم العالي.

أبرز خريجي إمام خطيب

  • عبد الله غل Abdullah Gül (مواليد 1950)، اقتصادي وسياسي والرئيس الحادي عشر للجمورية التركية.
  • رجب طيب أدوغان Recep Tayyip Erdoğan (مواليد 1954)، رئيس بلدية إسطنبول السابق، ورئيس وزراء تركيا السابق وزعيم حزب العدالة والتنمية، الذي يشغل الآن منصب رئيس جمهورية تركيا.
  • محمد مؤذن أوغلو Mehmet Müezzinoğlu (مواليد 1955)، طبيب ووزير الصحة.
  • نظيم إكرن Nazım Ekren (مواليد 1956)، نائب رئيس وزراء تركيا للشؤون الاقتصادية.
  • عمر دينتشر Ömer Dinçer (مواليد 1956)، أكاديمي وسياسي ووزير سابق بالحكومة.
  • جمال تشافدارلي Cemal Çavdarlı (مواليد 1966)، النائب البلجيكي السابق (2003-2007)، يحمل الجنسية التركية والبلجيكية.
  • أحمد هاكان كوشكون Ahmet Hakan Coşkun (مواليد 1967)، صحفي.
  • شخصيات فكرية وأدبية وعلمية وإعلامية مثل: محمد دورموش – وطوران قيشلاكجي – وسفر طوران.
  • شخصيات برلمانية مثل: إلياس شاكر – عرفان جوندوز- صالح قابوصوز.
  • شخصيات أمنية مثل: متين طورانلي -ومحمد إسلام أوغلو.
  • شخصيات فنية مثل: المنشد والمقرئ مصطفى دميرجي.

اقرأ ايضا: المدارس التركية تستعد لاستقبال طلابها للفصل الدراسي الثاني

اقرأ ايضا: مدرسة الامام وخطيب بمدينة اديامان تدخل ضمن المدارس المختارة على مستوى تركيا

اقرأ ايضا: ستولتنبرغ: لتركيا دور مهم في عدة قضايا ونعمل على معالجة مخاوفها

فريق التحرير

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.