مراعي “تاراكلي”.. جنة صقاريا المخفية أعلى الجبال

 مراعي “تاراكلي”.. جنة صقاريا المخفية أعلى الجبال
إعلان

تجمع مراعي “تاراكلي” بولاية صقاريا شمال غربي تركيا، بين جمال الطبيعة وعمق التاريخ، ما جعلها وجهة سياحية مميزة.

ويعود تاريخ الاستيطان في المراعي، الواقعة على ارتفاع أكثر من 1100 متر عن سطح البحر، إلى فترة بدايات الفتح العثماني للمنطقة.

Ad

وينجذب السياح للمنطقة، بفضل تلال الأشجار الكثيفة المعانقة للغيوم، إضافةً إلى طقسها المعتدل، خصوصا في فصل الصيف.

Ad

وتُكسب البحيرة الموجودة بالمنطقة، التي تغذيها مياه الثلوج الذائبة من قمم المرتفعات، منظرا رائعا، يخلب الألباب.

– “مركز سينمائي” طبيعي

وجعلت مظاهر الحياة البسيطة، إضافةً لجمال الطبيعة الساحر، من المنطقة، مركزا لتصوير المسلسلات والأفلام التركية.

وينتشر خلال فصل الصيف رعي الأغنام والأبقار بمراعي “تاراكلي”، كما يقصدها الكثيرين للتخييم والابتعاد عن ضوضاء المدينة.

وفي حين يقضي الكثير من الزوار أوقاتهم في التأمل والاستمتاع في أحضان الطبيعة، يفضل آخرون ممارسة صيد السمك بالبحيرة.

كما تضم المنطقة، منتجعات ومرافق للمياه المعدنية، يقصدها الزوار من إسطنبول (مسافة نحو ساعتين) ومختلف الولايات المجاورة.

Ad

– عادات اجتماعية تأبى الاندثار

وفي حديث للأناضول، قال موظف بلدية “تاراكلي”، “آيكوت بولوط”، إن للمنطقة مميزات ثقافية وعادات اجتماعية لا زالت تحافظ عليها.

وأضاف بولوط، أن المراعي تعد من أجمل مناطق صقاريا، حيث ترتفع بشكل كبير عن سطح البحر.

وأفاد بأن المنطقة مناسبة جدا لقضاء عطلة نهاية الأسبوع بالنسبة للعائلات، بفضل هدوئها ومختلف المرافق الطبيعية بها.

وأردف: “المنطقة قديمة وتعد أولى مناطق تأسيس الدولة العثمانية، ولها مميزات ثقافية مثل العادات الاجتماعية والتعاون والتكافل”.

وتابع: “بفضل الحفاظ على تلك المميزات والعادات تحولت تاراكلي لمركز جذب سينمائي، حيث يتم تصوير العديد من الأعمال الفنية بها”.

وذكر أن افتتاح منتجعات المياه المعدنية بالمنطقة، ساهم في تنميتها.

ومؤخرا نظمت جمعية بيت الإعلاميين العرب في تركيا، جولة في ولاية صقاريا للتعريف بها.

وكانت مراعي “تاراكلي” محطة هامة نالت إعجاب واستحسان الصحفيين العرب لما تتميز بها من جمال طبيعي نادر.

Ad1

فريق التحرير

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.