مرسين التركية.. الجنة وجهنم على بعد خطوة من الشرفة ما هي القصة ؟

 مرسين التركية.. الجنة وجهنم على بعد خطوة من الشرفة ما هي القصة ؟

مرسين التركية.. الجنة وجهنم على بعد خطوة من الشرفة ما هي القصة ؟

إعلان

بمدينة مرسين التركية وعلى بعد خطوة من الشرفة سترى الجنة وجهنم ومن الأعلى تراها كأنها حفر معتمة ومرعبة بين الأشجار والصخور المتناثرة ومن قاع الحفرة ترى السماء ومن حولك تختلط نسمات الهواء بنفحات التاريخ وأثار العصور، فعند مرورك ببواباتها يبدئ نبض قلبك بالخفقان بسرعة، فتنظر بدهشة لتقرر إلى أين تدخل إلى الجنة أو إلى قاع جهنم ؟ فما هي القصة والحكاية ؟

الجنة وجهنم ومرسين التركية ما أصل الحكاية؟

أصل الحكاية على بعد خطوة من الشرفة سترى جهنم والجنة في ولاية مرسين التركية جنوبي تركيا وستشاهد أجمل ما تراه عيناك كأن شيء من الخيال حدث في تلك المنطقة، فكل شيء هناك متناقض، فالحكاية هنا في وجود مغارتين أثريتين سياحيتين الأولى اسمها الجنة والثانية اسمها جهنم، فمغارة الجنة تتسم بالطبيعة الخضراء الساحرة وبمناظرها الخلابة وبمياهها المتدفقة من أسفل مدخل المغارة وبعمقها في أصقاع الأرض بعمق 70 متراً.

Ad

اقرأ ايضا: أفضل الأوقات لزيارة تركيا 2021 | أفضل أوقات السفر إلى تركيا

Ad

اقرأ ايضا: أردوغان يحقق أحلام السلطان عبد الحميد الثاني ويحيي روح السلطنة من جديد

 فمغارة جهنم نالت من اسمها النصيب، وعندما تنظر إلى فتحة المغارة سترى العمق المظلم فلا يمكن لأحد النزول إليها بسبب جوانبها المقعرة المرعبة التي تشبه جهنم فبعمقها الكبير الأسود ستندهش من هول المشهد وعمق المغارة التاريخية التي تحمل في باطن أرضها الألغاز والتاريخ والمغامرات التي لم تكشف بعد على عمق 128 متراً.

- مرسين التركية.. الجنة وجهنم على بعد خطوة من الشرفة ما هي القصة ؟

فالجنة تناقض جهنم فمن خلال مغارة الجنة جدرانها سترى حوافر الصخور والتاريخ الذي رسم عصور وقرون متواكبة جسدت في قاع الأرض المدهش قصص وحكايات وأساطير. وبالكهف ستجد آثار من دير للعبادة يعود تاريخه إلى القرن الخامس ميلادي، ويمكنك في هذا الدير سماع جريان الماء تحت الأرض الذي يتدفق إلى خليج نارلي كوي.

مغارة الجنة وجهنم

وإذا كنت من محبي زيارة الأماكن السياحية والأثرية والتاريخية الغريبة والمخيفة فعليك زيارة مغارة الجنة ومغارة جهنم لترى عظمة المشاهد الطبيعية والخلابة في آن واحد، فمغارة جهنم أعمق من مغارة الجنة بـ110 متر تحت الأرض، لكن تتميز الجنة بطبيعتها الرائعة وبأشجار الفواكه الساحرة انعكست جماليتها على المنطقة فالنزول إليها سهلاً وممتع ورائع بعد قيام الحكومة التركية بترميمها وتسهيل الحركة فيها.

 

ويستطيع الزائر أو السائح النزول إلى عمق قاع مغارة الجنة عبر درج مؤلف من 452 درجة، فعند الوصول إلى قاع حفرة ستجد أمامك كهف جميل وصغير فالوصول إليه يبدو سهلاً من خلال نزولك لـ 150 درجة إلى الأسفل. بينما تم القيام بالكثير من التحسينات والخدمات في المغارتين ومن أبرزها القيام بشرفة زجاجية مطلة على بعد خطوة من فتحة مغارتي الجنة وجهنم من الأعلى، وتم إضافة الكثير من التجهيزات مثل المصعد من أجل تسهيل حركة الزوار والسياح للوصول إلى المغارة.

 

كما

Adv53
تواصل عمليات تطوير البنية التحتية في المغارتين، فتم إضافة ممر للمشي لمغارة الجنة التي يقع مدخلها في قاع حفرة المغارة والتي تتدفق منها المياه الطبيعية الرائعة، كما تقع مغاراتي الجنة وجهنم في منطقة سيلفكي في ولاية مرسين جنوب تركيا والتي استطاعت أن تجذب عشرات آلاف السياح الأجانب والعرب والأتراك إليها سنويا وخاصة في فصل الصيف من أجل قضاء رحلة سياحية استكشافية تاريخية بين الأشجار والطبيعة الممتعة وأيضاً لقربها من الكثير من الأماكن السياحية والتاريخية والكهوف الشهيرة.

مرسين التركية.. الجنة وجهنم على بعد خطوة من الشرفة ما هي القصة ؟
مرسين التركية.. الجنة وجهنم على بعد خطوة من الشرفة ما هي القصة ؟

ترميم المغارات

وكانت المغارتان التاريخيتين ضمن أكثر المناطق التي تجذب السياح سنويا والتي تستعد لاستقبال قرابة 500 ألف سائح وزائر سنويا بعد القيام بالعديد من التحسينات والترميمات الجارية عليها وعلى الخدمات التي سهلت حركة ومرور الزوار للاستمتاع بمشاهدة مغارة جهنم ومغارة جنة.

 

وواصلت وكالة التنمية ومديرية الثقافة والسياحة في تركيا بولاية مرسين تطوير البنية التحتية لتسهيل حركة السياح لمغارة جهنم ومغارة الجنة التاريخيتين والتي بدورها انتهت من أعمال التخديم والترميم في طرق الوصول إلى المغارات، كما شهدت المغارة ترميمات في الممشى الذي يتكون من 452 درجة، وكنيسة السيدة مريم الموجودة في قاع المغارة.

Ad

اقرأ ايضا: مسلسل قيامة عثمان والمسلسلات التاريخية التركية تحيي عظمة العثمانيين من جديد

 

وجرت أعمال التحسين في إطار برنامج دعم إدارة الوجهات السياحية لعام 2020 الذي يتبع لوزارة الصناعة والتكنولوجيا، كما قامت السلطات بفتح المكان لزيارة المغارة من قبل السياح والزوار مع اتخاذ كافة التدابير الصحية اللازمة لمواجهة فيروس وباء كورونا.

 

وسهلت عمليات الترميم وصول المسنين والمعاقين والمصابين بالأمراض المزمنة من خلال تركيب مصعد كهربائي منحهم استكشاف المغارة وأتاح لهم رؤية الأماكن الجميلة فيها وصولاً إلى قاع المغارة والذي يمتد قطرها إلى 250 متراً.

 

وفي سبيل تطوير وترميم البنية التحتية للأماكن التاريخية والأثرية في محيط المغارتين تم إنشاء موقف سيارات خاص بالمنطقة. كما تم تخصيص مساحة وأماكن خاصة بالزوار والسياح، وهذا ما جعل المكان سهل الوصول وساعد في جذب وجلب السياح إليه بهدف زيارته مع بداية موسم صيف 2021.

مغارة جهنم
مغارة جهنم – مرسين

سبب تسمية مغارة الجنة

يعود سبب تسمية المغارة في مدينة مرسين التركية نظرا إلى احتوائها على أماكن طبيعية وجمالية وكثرة الطيور المحيطة بالمكان والتي يسمع أصواتها وتدفق المياه في قعر المغارة الذي أضفى روح الجنة على الأرض،

سبب تسمية مغارة جهنم

سميت بمغارة جهنم نظرا لتضاريسها الصعبة وطبيعتها المرعبة والصعبة والمخيفة التي شكلت مانع رئيسي يمنع الزوار والسياح من الوصول إلى قاع جهنم، فكانت المغارة صعبة ومعقدة وأيضاً مظلمة فأطلق عليها بجهنم. ولكن من خلال الترميمات التي قامت بها السلطات التركية في مدينة مرسين حيث قامت ببناء شرفة زجاجية مرتفعة مطلة على مغارة جنهم أتاحت للزوار فرصة للاستمتاع بمشاهدة كل ما يجول في المغارة ومحيطها من الأعلى.

مرسين التركية.. الجنة وجهنم على بعد خطوة من الشرفة ما هي القصة ؟
مرسين التركية الجنة وجهنم على بعد خطوة من الشرفة ما هي القصة ؟

السياحة في مغارة جهنم والجنة

وأبدى الزوار إعجابهم وسعادتهم بالمغارات السياحية والأثرية والتاريخية في ولاية مرسين بعد زياراتها، وعلق إمرة بال قائلاً: إنه لأول مرة زار فيها المغارة وأعجبته كثيرًا، وإنه نزل هو وصديقه إلى المغارة وكان شعوره رائعًا بالنسبة له، وهذا ما جعله يوصي الجميع بزيارة المغارة.

 

ويروي إمرة قصة زيارته إلى مغارة الجنة هو وصديقه والذي قال، إنهما نزلا إلى قاع الحفرة في داخل المغارة وكان الظلام يسود المكان وكان رائعا في الوقت ذاته، كما علق على تجربته في زيارة مغارة جهنم المخيفة، فكان خوفه من المرتفعات يؤثر عليه فحال دون المشي على الأرض الزجاجية وهذا ما جعله يتراجع للخلف، وختم حديثه بأن المكان كان رائعاً وجميلاً.

 

اقرأ ايضا: جامعة إسطنبول صرح تعليمي عريق وقديم ومستقبل تعليمي مشرق

اقرأ ايضا: اكتشاف غامض في إسطنبول التاريخية أذهل المؤرخين ما هو ؟

وعلى مسافة قريبة من مغارة الجنة ومغارة جهنم في مرسين التركية يوجد بالقرب من المغارتين مغارة استيم مغارة الربو الذي اشتهر عنها بأنها يمكن من خلالها الشفاء من مرض الربو، وغيرها من الأماكن التاريخية والأثرية والسياحية الخيالية مثل الصخور المنحوتة على شكل بشر ومدينة أوزونجابورتش القديمة والتاريخية وغيرها من الأماكن التي كانت بمثابة العالم الأخر.

من إعداد: محمد السكني

Ad1

مشاركة الخبر

فريق التحرير

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.