• 29 مايو 2024

مسؤولة تايوانية تحذر من اندلاع حرب في البلاد

تايوان

صرحت مسؤولة تايوانية أمس الأحد، أن بلادها على شفا حرب وأنها عالقة في خضم صراع بين قوتين كبيرتين؛ الولايات المتحدة والصين، داعية تايبيه لتجنب الحرب بأي ثمن، جاء ذلك في تصريحات أدلت بها للصحفيين عقب حضورها اجتماعا سنويا لجمعية السلام والعدالة، اليوم، في مركز تايبيه الدولي للمؤتمرات.

وقالت نائبة رئيس تايوان الأسبق، أنيت لو: “تايوان على شفا حرب. وهناك العديد من المشاكل”، بحسب ما نقلت صحيفة (تايوان نيوز) المحلية.

وأضافت: “تايوان عالقة في خضم صراع بين قوتين كبيرتين – الولايات المتحدة والصين”.

وأوضحت: “يجب على تايوان التحرر من التشابكات بين القوتين اللتين تقاتلان من أجل الهيمنة”.

وتابعت: “العالم بأسره يعتقد أن تايوان سيواجه قريبا تهديد الحرب”.

وأكدت لو: “الأولوية الكبرى لتايوان يبنغي أن تكون تجنب الحرب بأي ثمن”.

وأردفت: “يجب على تايوان ألا تصبح أوكرانيا ثانية”.

وتأتي تصريحات لو في الوقت الذي يشهد فيه مضيق تايوان توترات متصاعدة بين الولايات المتحدة والصين.

ففي وقت سابق من أمس الأحد، أعلنت البحرية الأمريكية، عبور سفينتين حربيتين مضيق تايوان، في أول خطوة من نوعها منذ تصاعد التوترات بين واشنطن وبكين.

من جهته قال الجيش الصيني أنه يراقب عبور السفينتين يو إس إس أنتيتام ويو إس إس تشانسيلورزفيل مضيق تايوان، مؤكدا أن كل شيء تحت السيطرة.

وأضاف: “قوات الجيش في حالة تأهب قصوى وجاهز لإحباط أي استفزاز”.

اقرأ أيضا: أردوغان يؤكد استعداد تركيا تقديم الدعم الكامل لباكستان

وتفاقمت التوترات بين واشنطن وبكين بشكل كبير خلال الأسابيع الأخيرة، بعد زيارة رئيسة مجلس النواب نانسي بيلوسي إلى تايوان، والتي تمت مطلع أغسطس/ آب الجاري، رغم التحذيرات المتكررة من الصين.

وفي منتصف أب/أغسطس الجاري، أعلن متحدث وزارة الدفاع الصينية الكولونيل وو تشيان، عن تنفيذ تدريبات عسكرية جديدة قرب تايوان ردا على لقاء رئيسة البلاد وفدا برلمانيا أمريكيا.

وجاءت زيارة الوفد بعد 12 يوما من زيارة رئيسة مجلس النواب نانسي بيلوسي لتايوان، والتي ردت عليها الصين بتدريبات عسكرية واسعة.

من جهته اتهم وزير الخارجية التايواني جوزيف في وقت سابق، الصين بانها تستعد لغزو بلاده من خلال تنفيذها تدريبات جوية وبحرية في المنطقة، وذلك بهدف تغيير الوضع القائم في آسيا عموماً ومنطقة المحيط الهادئ بشكل خاص، جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي في تايبيه.

وفي 24 أيار/مايو الماضي، أكد الرئيس الأمريكي “جو بايدن”، أن بلاده ستدافع عن تايوان عسكرياً اذا ما قررت الصين غزوها، جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي مشترك مع رئيس وزارء اليابان “فوميو كيشيدا”.

وقال “بايدن” : ” ستتدخل عسكرياً إذا أقدمت الصين على مهاجمة تايوان ذات الحكم الذاتي”.

وأضاف: ” هذا هو التعهد الذي قطعناه على أنفسنا، كنا موافقين على سياسة صين واحدة، ولكن فكرة أن تؤخذ تايوان بالقوة هي بكل بساطة غير ملائمة”.

وأوضح: ” الصينيين يلعبون بالنار بالفعل حالياً عبر التحليق بالقرب من تايوان وكل المناورات التي يجرونها”.

ومن جانبه قال المتحدث بإسم الخارجية الصيني “وانغ ونبين” : ” بكين مستعدة للدفاع عن مصالحها الوطنية فيما يتعلق بتايوان”، مؤكداً أنه لا مجال للتهاون أو تقديم تنازلات في أمور تتعلق بسيادة الصين ووحدة أراضيها.

وشدد على أنه: ” لا ينبغي لأحد أن يسيء تقدير عزيمة الشعب الصيني الحازمة وإرادته القوية في الدفاع عن السيادة الوطنية وسلامة أراضي الصين”.

وتعيش تايوان، الجزيرة التي تتمتع بحكم ذاتي، تحت تهديد دائم من احتمال تعرّضها لغزو صيني. وتعتبر بكين الجزيرة أرضاً تابعة لها وتعهّدت ضمها بالقوة إذا لزم الأمر.

اقرأ أيضا: تركيا ثانيا من جديد في قائمة أفضل شركات المقاولات الدولية

محرر مرحبا تركيا

اترك رد