• 24 يونيو 2024

احتضنت مدينة إسطنبول صباح اليوم الإثنين، 29/01/2018، انطلاق فعاليات المؤتمر الدولي “القدس؛ المدينة التي قدسها الوحي” برعاية وتنظيم من رئاسة الشؤون الدينية التركية.

وأكد المسؤولون الأتراك، خلال المؤتمر، على أن قضية القدس هي القضية الأولى في العالم الإسلامي، وعليه لا بد من تعزيز مشاعر الدعم والتضامن معها والشعب الفلسطيني.

وألقى الكلمة الافتتاحية للمؤتمر، رئيس الشؤون الدينية التركية، البروفسور الدكتور، علي أرباش، مرحباً بالضيوف، وداعياً المسلمين في العالم، إلى زيارة المسجد الأقصى قدر المستطاع.

وشدد أرباش على أن القدس مركز لجميع الأديان، وليس لدينٍ واحد، متمماً أن “عدد كبير من الفلسطينيين تم إجبارهم على الرحيل من أراضيهم في القدس، لذا لا بد من تضافر الجهود لمنع هذه السياسات.”

من جانبه، قال نائب رئيس الوزراء التركي، المتحدث باسم الحكومة، بكر بوزداغ، الذي حضر المؤتمر باسم الحكومة التركية، “لا يمكن أن يسود السلام في الشرق الأوسط والعالم دون حل القضية الفلسطينية، لذلك فإن مفتاح السلام في القدس، وبوابة السلام ستُفتح من القدس، وحل القضية الفلسطينية سيكون بداية حل العديد من المشاكل.”

وأردف بوزداغ حديثه مشيراً إلى أن المسلمين والمسيحيين واليهود يجب عليهم بذل جهود حثيثة من أجل إيجاد حل نهائي للقضية الفلسطينية، موضحاً أن الدول الإسلامية تتحمل المسؤولية الأكبر في هذا الإطار.

ويهدف المؤتمر الذي تستمر فعالياته إلى يوم غد، إلى الدفاع عن قضية القدس وتأكيد أهميتها، وتعزيز مشاعر التضامن مع الشعب الفلسطيني.

اقرأ أيضاً

إسطنبول.. انطلاق فعاليات مؤتمر دولي حول القدس

 


اكتشاف المزيد من مرحبا تركيا

اشترك للحصول على أحدث التدوينات في بريدك الإلكتروني.

فريق التحرير

اترك رد

اكتشاف المزيد من مرحبا تركيا

اشترك الآن للاستمرار في القراءة والحصول على حق الوصول إلى الأرشيف الكامل.

Continue reading