logo

مرحبا تركيا





يجب تفعيل "Javascript" في محرك البحث الخاص بك لعرض موقع الويب
search icon
air icon
stat icon
select place for air
-
°
air now
-
-
air after 5 day icon
-°/-°
-
air after 4 day icon
-°/-°
-
air after 3 day icon
-°/-°
-
air after 2 day icon
-°/-°

أسعار صرف العملات امام الليرة التركية


مبيع
شراء
foreign currency usd
-
-
-
foreign currency euro
-
-
-
foreign currency pound
-
-
-
foreign currency Saudi riyal
-
-
-
foreign currency Qatari Riyals
-
-
-
foreign currency Kuwaiti Dinar
-
-
-


foreign currency gold
-
-
-

معلمان تركيان يحولان بيتهما لمكتبة تضم 42 ألف كتاب

معلمان تركيان يحولان بيتهما لمكتبة تضم 42 ألف كتاب
date icon 38
16:29 23.11.2020
mar7abatr admin
مرحبا تركيا

جمع الزوجان التركيان، عثمان وهوليا أتشيك غوز، حوالي 42 ألف كتاب، خلال 42 عاما، ليحولا منزلهما إلى مكتبة، يستفيد منها الطلاب، في ولاية صقاريا غربي تركيا.

ويعمل الثنائي المولعان بالمطالعة، معلمَين في المدرسة الابتدائية، وأصبحت غرف بيتهما الواقع في قضاء “أدا بازار” بالولاية، بمثابة مكتبة تحوي حوالي 42 ألف كتاب.

وأفاد مراسل الأناضول أن الزوجين اضطرا لتغيير منزلهما 5 مرات بسبب تراكم الكتب المُجمّعة وتزايد عددها مع الوقت.

وفي حديثه للأناضول، قال عثمان أتشيك غوز (53 عاما)، الذي تجاوز الـ30 عاما من العمل في التعليم، إنه وزوجته حولا غرف منزلهما إلى مكتبة توفر خدمة للطلاب.

وأضاف “بلغ عدد الكتب في مكتبتي المنزلية 42 ألفًا، يأتي طلابنا هنا لاستلام الكتب وقراءتها، وأنا أبذل جهدًا لجعل الطلاب والشباب من حولي يعتادون على القراءة”.

ولفت أنه وزوجته يجتهدان لجمع الكتب قائلا ” “يسعدنا كثيرا توفير الفرصة لطلابنا المتخرجين للاستفادة من مكتبتنا المنزلية، التي تحتوي على كتب متنوعة بما فيها الكتب المدرسية”.

من جهتها قالت الزوجة أتشيك غوز (53 عاما)، إنهما حولا البيت الى مكتبة لنقل حب الكتب المشترك بينهما، للناس.

وأضافت “منازلنا لم تكن كافية لتسِع الكتب، البيت الحالي هو الخامس وهو مناسب وواسع لنجعله مكتبة يرتادها طلابنا وجيراننا ويستفيدون منها”.

وأشارت لوجود كتب يتراوح عمرها بين 50 و200 عام في مكتبتهم.

كما ذكر غوكان أجاويد ، أحد طلاب الثانوية، أنه يستفيد باستمرار من مكتبة الزوجين أتشيك غوز اللذان يقدمان له النصائح حول الكتب التي يقرؤها باعتبارهما معلمان.

Advertisements
التعليقات