معلم أحذية يقضي 59 سنة من حياتهِ في المهنة

 معلم أحذية يقضي 59 سنة من حياتهِ في المهنة
Ad

” معمر صومونجو” رجل تركي يبلغ من العمر 71 عام و يعيش في بلدية شعبان جوز في مدينة جانكري التركية، وهو متزوج وأب لولدين اثنين.
“معمر” الذي بدأ في مهنة تصليح الأحذية في عمر صغير، قام بتعلم المهنة من معلمهِ في دكان صغير بمركز المدينة و أكملها هو بعدهُ لمدة تتجاوز النصف قرن .
يقوم “معمر” كل صباح بفتح دكانه بحماس اليوم الأول الذي بداً فيه و هو مصمم على إكمال مهنتهُ مادامت صحتهُ تسمح لهُ بذلك، رغم أنَّ الأعمال لم تعد كما كانت في السابق.
و حسب ما ترجمت “مرحبا تركيا” عن وكالة الأناضول قول معمر:
بدأت في المهنة عام 1961 و عملت في السنوات الأولى مع معلمي كمبتدئ ثم كصانع متمرس حتى عام 1969، ثم استلمتُ الدكانَ منهُ.
بدايةً، كُنَّا نعمل في تصنيع الأحذية ، و بعدها تركنا التصنيع و بدأنا بالعمل في التصليح، ورُغم أنَّ مهنة التصليح تبدو سهلة لمن يراها إلا أنها في الواقع مهنة صعبة لا يُستهانُ بها.
و أكمل معمر حديثهُ قائلاً : لم أكن أتفاهم مع والد معلمي، فهو معلم معلمي، إذ كان يقول لنا : فلنصنع الصندل، و نحن نقول لهُ : بل نصنع الأحذية .
و نهايةً قال “معمر” : أنا أيضاً قمت بإنشاء مبتدئ، لكنه تركَ هذا العمل و بدأ بالعمل في المصانع، و أكدَّ معمر على أنَّ المهنة على وشك الإنقراض بسبب قلة الأشخاص الذين يتعلموها، رُغم أنَّ هذه المهنة كانت في السابق من أكثر المهن المألوفة .

Ad
Ad1

Ad

فريق التحرير

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.