logo

مرحبا تركيا





يجب تفعيل "Javascript" في محرك البحث الخاص بك لعرض موقع الويب
search icon
air icon
stat icon
select place for air
-
°
air now
-
-
air after 5 day icon
-°/-°
-
air after 4 day icon
-°/-°
-
air after 3 day icon
-°/-°
-
air after 2 day icon
-°/-°

أسعار صرف العملات امام الليرة التركية


مبيع
شراء
foreign currency usd
-
-
-
foreign currency euro
-
-
-
foreign currency pound
-
-
-
foreign currency Saudi riyal
-
-
-
foreign currency Qatari Riyals
-
-
-
foreign currency Kuwaiti Dinar
-
-
-


foreign currency gold
-
-
-

مع استئناف الرحلات الجوية.. توقعات بانتعاش السياحة العلاجية في تركيا

مع استئناف الرحلات الجوية.. توقعات بانتعاش السياحة العلاجية في تركيا
date icon 38
10:27 02.07.2020
مشرف
مرحبا تركيا

يترقب السياح في مختلف دول العالم لحظة إعلان فتح المطارات أبوابها في تموز/يوليو المقبل، وبدء الرحلات الجوية إلى تركيا عموما وولاية إسطنبول خصوصا، خاصة بعد أن حققت تركيا نجاحا ملحوظا في التدابير والإجراءت المتخذة للحد من تفشي فيروس “كورونا”، الأمر الذي ترك ارتياحا واسعا في نفوس الراغبين بشكل بإجراء “السياحة العلاجية” في البلاد.
ومن أولى البشائر فيما يخص “السياحة العلاجية” في تركيا، كانت تصريحات وزير الصحة التركي فخر الدين قوجة، الذي أكد في في تصريحات صحفية، في 20 أيار/مايو الماضي، إن المرحلة الأولى من مكافحة فيروس (كورونا) تم تجاوزها بنجاح، مشيرا إلى إطلاق موسم السياحة العلاجية بشكل مبكر “حيث أصبح بالإمكان تنظيم رحلات طيران مستأجرة عند الضرورة والطلب لخدمة السياحة العلاجية في تركيا”.
وتعتبر السياحة العلاجية في تركيا من الوجهات الهامة للسياح من مختلف الأقطار العربة وحتى الغربية، إذ إن تركيا استطاعت أن تحقق بصمة هامة في هذا المجال مقارنة بدول أخرى، حتى أن الكثير من التقارير العربية والعالمية بدأت تتحدث عن هذا الأمر.
وعن التوقعات فيما يخص موسم “السياحة العلاجية” خاصة بعد تصدي تركيا لأزمة “كورونا” وبدء استئناف الرحلات الجوية مع عدد من دول العالم قال مدير مؤسسة ريهابترك للرعاية الصحية، عبد الكريم معرستاوي لـ”وكالة أنباء تركيا”، إنه “على الرغم من النكسة التي تعرض لها قطاع السياحة العلاجية في تركيا بسبب فيروس (كورونا) إلا أننا نتوقع صعود قوي لهذا القطاع في الربع الرابع من العام الجاري”.
وأضاف معرستاوي أن “هذه التوقعات تم بناؤها على استبيان قامت به مؤسسة ريهابترك للرعاية الصحية عن طريق البريد الإلكتروني والسؤال المباشر مع عملائها الذين كانوا من المخطط قدومهم لتركيا خلال الربع الثاني والثالث من العام الجاري،
إذ شمل هذا الاستبيان عدد 1132 ممن تفاعلوا مع الاستبيان، إذ عبّر 612 شخص عن عزمهم السفر لأجل العلاج فور إتاحة فتح الرحلات بين بلدهم وتركيا وهو ما يشكل 54%، إضاف لـ 272 شخصا يرغبون في الانتظار حتى إنتهاء هذه الازمة وهو ما يشكل 24%، يضاف إلى ذلك 248 شخص فضلوا تأجيل الفكرة أو لم يعودوا مهتمين، وهو ما يشكل 22 %”.
وتابع معرستاوي قائلا إن “نتيجة هذا الاستبيان تعطينا تفاؤل كبير بعد الانتكاسة الكبيرة التي أثرت على هذا القطاع، وبالفعل استقبلنا أول مريض بتاريخ 21 حزيران/يونيو الجاري، من خارج تركيا قادما من ألمانيا، ولدينا عدد لا باس به من الحجوزات في تموز/يوليو و آب/أغسطس القادمين، في حين نتوقع عودة قطاع السياحة العلاجية للعمل بشكل طبيعي ببداية شهر أيلول/سبتمبر القادم، حيث سيتم رفع التحذير من السفر وإلغاء الحجر الصحي للعائدين الذي تفرضه بعض البلدان وخاصة الأوروبية، بالإضافة لفتح المطارات في معظم دول العالم، واستقرار جداول الرحلات”.
وما يؤكد اهتمام تركيا المتزايد بـ”السياحة العلاجية” هو إعلان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، في 10 أيار/مايو الماضي، عن افتتاح مستشفى مطار أتاتورك وسنجاق تبه أمام السياحة العلاجية، مع نهاية عيد الفطر السعيد، وقال حينها إن ” أن “تركيا مهتمة بالسياحة العلاجية، وأن القادمين من الخارج بهدف السياحة العلاجية، سيأتون إلى هذين المستشفيين عبر الطائرات، ثم سنودعهم بالسلامة بعد استكمال علاجهم”.
وفي هذا الصدد قال الطبيب محمد أسمر العامل بقسم الإسعاف في مستشفى “بيليك دوز” في إسطنبول لـ”وكالة أنباء تركيا”، إنه “بالإضافة لمكانة تركيا العالمية في السياحة العلاجية، ففي ظل مرحلة العودة للحياة الطبيعية تحاول تركيا الاستفادة من البنية التحتية الي تم تطويرها خلال أزمة الوباء، فقد قامت تركيا ببناء عدة مشافي دائمة و بطاقة استيعابية عالية، لكن لم تضطر الدولة لاستعمالها بسبب نجاح السيطرة على الوباء”.
وأضاف أسمر أنه “منذ أيام قليلة عقد اجتماع وزاري بين وزير الخارجية مولود تشاويش أوغلو، ووزير الصحة فخر الدين قوجة، ووزير السياحة والثقافة محمد نوري إرسوي، لتعزير دور السياحة العلاجية والتتغييرات الحاصلة بعد أزمة الوباء العالمي، وتم رفع الحظر عن استقبال مرضى من كافة أنحاء العالم”.
وأشار إلى أن “كل ذلك يأتي في إطار ما كان قد صرح الرئيس التركي في وقت لاحق أن لبلاده الأفضلية في أخذ مكانة متقدمة عالميا، بعد إعادة هيكلة الاقتصاد العالمي، في الفترة التي تلي وباء (كورونا)”.
يشار إلى هناك العديد من العوامل التي جعات تركيا تحظى بأهمية كبيرة في مجال “السياحة العلاجية”، من أبرزها موقع تركيا الجغرافي الغني بالينابيع المعدنية، ووجود كبرى المراكز الطبية والتي تقدم الخدمات الطبية بأسعار منافسة مقارنة بالدول الأخرى، يضاف إلى ذلك توفر الأجهزة والمعدات الطبية التي تسهل العمليات التجميلية بأفضل الطرق وبجودة عالية، والاهتمام الكبير من قبل شركات السياحة بهذا القطاع وتوفير كل ما يلزم لراحة المراجعين وغيرها من العوامل الأخرى.

التعليقات