logo

مرحبا تركيا





يجب تفعيل "Javascript" في محرك البحث الخاص بك لعرض موقع الويب
search icon
air icon
stat icon
select place for air
-
°
air now
-
-
air after 5 day icon
-°/-°
-
air after 4 day icon
-°/-°
-
air after 3 day icon
-°/-°
-
air after 2 day icon
-°/-°

أسعار صرف العملات امام الليرة التركية


مبيع
شراء
foreign currency usd
-
-
-
foreign currency euro
-
-
-
foreign currency pound
-
-
-
foreign currency Saudi riyal
-
-
-
foreign currency Qatari Riyals
-
-
-
foreign currency Kuwaiti Dinar
-
-
-


foreign currency gold
-
-
-

مقاهي إسطنبول الثقافية تجتذب عشاق القراءة والباحثين عن الهدوء

مقاهي إسطنبول الثقافية تجتذب عشاق القراءة والباحثين عن الهدوء
date icon 38
10:05 12.02.2019

تتقلب الصفحات مع رشفات القهوة، ويتحرك القلم على الورق لينشر كلماته، ليؤلف رواية ويصنع كتابا ويعد بحثا، جو متكامل من المطالعة توفرها قراءات هانة لرواد المقاهي الثقافية في إسطنبول.

 

برفوف خشبية عتيقة، وأصوات خافتة لأغانٍ عربية وتركية قديمة، وفوانيس معلقة على الجدران، تزود عشرات المقاهي في مدينة إسطنبول روادها بالكتب المتنوعة.

 

ثقافة المقاهي في إسطنبول تختلف عن نظيراتها في الشرق والغرب، فهي ليست وليدة اللحظة، بل يمتد عمرها إلى أكثر من 500 عام، منذ أن وطئت أقدام العثمانيين مدينة القسطنطينية.

 

وفي السنوات الأخيرة، باتت مقاهي قراءات هانة، والتي تعني “بيت القراءة”، تنتشر بشكل واسع في مدينة إسطنبول، لا سيما منطقة الفاتح، والمناطق المحيطة بالجامعات التركية.

 

تمتاز المقاهي التي تحوي كتبا متنوعة بهدف المطالعة، بجمعها بين الحديث وتاريخ بداية القرن العشرين، حيث كان حينها يلتقي المثقفون والسياسيون والفنانون والرسامون والشعراء وغيرهم، بهدف تبادل الآراء والمعلومات، وقضاء وقت ممتع.

 

ولم تعد المقاهي تقتصر على التدخين أو شرب النرجيلة، بل باتت نقطة لتكوين الحياة والنسيج الاجتماعي لدى الشعب التركي، خاصة ما يضم منها كتبا للمطالعة، إذ تلقى إقبالا كبيرا من الجيل الجديد.

 

كما لا تقتصر تلك المقاهي على الكتب التركية فقط، فقد افتتحت في إسطنبول منذ سنة، أكثر من أربعة مقاهٍ تحوي آلاف الكتب العربية.

 

وتشمل الكتب باللغتين العربية والتركية كافة المجالات، الثقافية والسياسية والدينية والاقتصادية، وللروايات حصة كبيرة منها.

 

كما تحافظ قراءات هانة، على المنظر الكلاسيكي للمقهى، ليدخل القارئ خلال مطالعته في العصور المتعاقبة على المدينة الساحرة، فهي تحوي أجهزة تلفاز قديمة، وكراسي وطاولات ذات الطراز القديم، وإنارات خافتة.

 

وتوفر المقاهي كافة المشروبات، كالشاي والقهوة، والعديد من وجبات الطعام السريعة.

 

وفي ما يخص أدوات تقديم المشروبات والمأكولات، فهي تخلو أيضا من مظاهر الحداثة، إذ تجد أكواب الشاي مزخرفة بالرسوم العثمانية، وتقدم القهوة مع قطعة حلوى وكوب ماء صغير، على غرار التقاليد القديمة.

 

ولا تقتصر مقاهي قراءات هانة على المطالعة فقط، بل يقصدها طلاب المدارس والجامعات للدراسة، لما توفره من هدوء.

 

التعليقات