نجاح اختبارات صاروخ تركي سيتجه للقمر

 نجاح اختبارات صاروخ تركي سيتجه للقمر

نجاح اختبارات صاروخ تركي سيتجه للقمر

Ad

في سعها للوصول إلى الفضاء أتمت تركيا خطوة هامة تتمثل بنجاح اختبارات طيران صاروخ تركي من نظام (سوندا – SORS)، يعمل بتقنية المحرك الهجين، وذلك لاستخدامه في المركبة الفضائية غير المأهولة التي تنوي تركيا إرسالها إلى القمر عام 2023.

وتأتي هذه الاختبارات بمثابة تتويج لجهود يبذلها المهندسون الأتراك لتطوير محركات صواريخ لها القدرة على نقل البلاد وبقوة نحو أعلى المستويات في سباق الفضاء العالمي.

وتستعد تركيا لإرسال مركبة فضائية بحثية إلى القمر في عام 2023، بالتزامن مع الذكرى المئوية الأولى لتأسيس الجمهورية، في إطار (برنامج الفضاء الوطني) الذي أعلن عنه الرئيس رجب طيب أردوغان في شهر شباط / فبراير 2021 الماضي.

Ad

ويهدف البرنامج إلى عدد من الأهداف، ومنها على المدى القصير؛ إرسال مركبة فضائية إلى القمر يتم تصنعها باستخدام تقنيات وخبرات تركية محلية بالكامل، بغرض إجراء دراسات علمية على سطح القمر.

الرئيس أردوغان في زيارة لوكالة الفضاء التركية
الرئيس أردوغان في زيارة لوكالة الفضاء التركية

استعراض رسمي لتفاصيل الإنجاز

وفي هذا السياق صرّح وزير الصناعة والتكنولوجيا التركي مصطفى ورانك؛ بأن تركيا أجرت بنجاح اختبارات طيران على محرك صاروخ تركي هجين محلي الصنع من المرتقب استخدامه في إرسال المركبة الفضائية غير المأهولة.

وأضاف الوزير في تصريحاته لمراسل وكالة الأناضول، أن (مهمة القمر) تعد من أهم عناصر خارطة الطريق العشرية لبرنامج الفضاء الوطني الذي أعلن عنه الرئيس أردوغان في فبراير الماضي.

وأشار ورانك إلى أن أحد أهداف برنامج الفضاء الوطني هو القيام بهبوط ناجح على القمر في عام 2023، باستخدام مركبة فضائية محلية تركية الصنع.

وتابع: “بدأنا الآن بعملية تصميم المركبة الفضائية، وتلقينا معلومات تفصيلية عن الاختبارات الناجحة التي أجرتها شركة دلتا V الحكومية التركية لتقنيات الفضاء على محركات الصواريخ، في أحد مقراتها بولاية سينوب (شمال تركيا)”.

وأكمل مبينًا: “الهدف النهائي لهذه الجهود هو عبور حدود الفضاء، والتي يطلق عليها اسم الـ 100 كيلومتر، بصواريخ تعمل بالطاقة الهجينة”.

وذكر ورانك بأن إحدى الشركات الأجنبية (Virgin Galactic) قد تمكنت مؤخراً من السفر إلى الفضاء باستخدام محركات هجينة، وأن نجاح تركيا في استخدام هذا النوع من المحركات والسفر بواسطتها إلى الفضاء، يعني تحقيق تركيا لتطور مهم جداً في مجال تقنيات الفضاء، واستخدام المحركات الهجينة وتحولها إلى مصافي الدول المتقدمة في هذا المجال.

Ad

وأوضح الوزير التركي بأن العمل في إطار (مهمة القمر) يسير بنجاح، وقال: “خطوة بخطوة نقترب أكثر من القمر، نقترب من تحقيق أهدافنا والمشاركة في الدراسات العلمية الجارية في الفضاء”.

كما صرح الوزير بأن العمل جارٍ أيضاً على تسريع عملية إرسال مراكب مأهولة إلى الفضاء، وهو هدف آخر من أهداف برنامج الفضاء الوطني.

اقرأ أيضاً: وكالة الفضاء التركية تصدر تقريرها لعام 2020

استعدادات لتحقيق الأهداف

وأكد بدوره مدير عام شركة (دلتا V) الحكومية التركية لتقنيات الفضاء، عارف قره بك أوغلو، أن نظام سوندا الصاروخي الذي خضع لتجارب طيران ناجحة، يمتلك واحدة من أكثر التقنيات المتقدمة المستخدمة في العالم.

كما أشار قره بك أوغلو لمراسل الأناضول، أن المحرك يتميز بكونه سريع الاحتراق وعالي الأداء ويستخدم الأكسجين السائل ووقود البارافين (شمع البترول).

من جهته، لفت رئيس وكالة الفضاء التركية، سردار حسين يلدريم، إلى أن برنامج الفضاء الوطني في تركيا قد أحرز تقدماً ملحوظاً في جميع الأهداف العشرة التي وضعها.

وختم يلدرم بالقول: “عندما ندرك عام 2030، ستكون تركيا قد تحولت بالفعل إلى واحدة من 7 أو 8 دول في العالم التي تمتلك مكانة مرموقة وقوة في الفضاء”.

وكاد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان قد أعلن في 10 شباط / فبراير الماضي، عن 10 أهداف لبرنامج الفضاء الوطني، من أبرزها إرسال مركبة إلى القمر بحلول 2023، وتأسيس ميناء فضائي (موقع لإطلاق واستقبال المركبات الفضائية)، وإنشاء منطقة لتطوير تقنيات الفضاء.

اقرأ أيضاً: الهيدروجين الأخضر في تركيا ثورة جديدة في مجال الطاقة المتجددة

وتهدف تركيا من خلال هذا البرنامج إجراء الهبوط الخشن على سطح القمر بتقنياتها المحلية بحلول عام 2023، وإجراء هبوط سلس بحلول 2028.

Ad1

فريق التحرير

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.