logo

مرحبا تركيا





يجب تفعيل "Javascript" في محرك البحث الخاص بك لعرض موقع الويب
search icon
air icon
stat icon
select place for air
-
°
air now
-
-
air after 5 day icon
-°/-°
-
air after 4 day icon
-°/-°
-
air after 3 day icon
-°/-°
-
air after 2 day icon
-°/-°

أسعار صرف العملات امام الليرة التركية


مبيع
شراء
foreign currency usd
-
-
-
foreign currency euro
-
-
-
foreign currency pound
-
-
-
foreign currency Saudi riyal
-
-
-
foreign currency Qatari Riyals
-
-
-
foreign currency Kuwaiti Dinar
-
-
-


foreign currency gold
-
-
-

نجاح عربي جديد في تركيا .. منتجاتنا الدوائية باتت عالمية بالمعايير والجودة

نجاح عربي جديد في تركيا .. منتجاتنا الدوائية باتت عالمية بالمعايير والجودة
date icon 38
12:53 28.07.2020
مشرف
مرحبا تركيا

يجمع كثير من أصحاب الشركات والمستثمرين والاقتصاديين، على أن تركيا باتت مركزا مميزا لنجاحاتهم وعامل جذب لاستثماراتهم في مختلف المجالات، مؤكدين أن الفرص المتاحة في تركيا جعلت النجاح من أهم ما يميز الشركات المؤسسة حديثا وقديما على الأراضي التركية، الأمر لذي أعطى دفعا وحافزا لكثير من رجال الأعمال وأصحاب رؤوس الأموال، وخاصة العرب، لنقل شركاتهم أو تأسيس أخرى في تركيا.
ومن بين تلك الشركات التي يسجل لها النجاح بعد أن اختارت تركيا مركزا لها، شركة “GLOBAL’Z” العربية التركية، المختصة بتصنيع الأدوية والمستحضرات الطبية النباتية والمتممات الغذائية، والتي أسست مصنعها الخاص في مدينة إسطنبول التركية، المتميز بعدة خطوط إنتاج وفريق عمل متخصص يعمل وفق أعلى درجات المعايير العالمية.
وحمل القائمون على تلك الشركة 30 عاما من الخبرة، ساعين لإكمال طريق النجاح من وفي تركيا، وكان لهم ما أردوا وفق ما تحدث مدير الشركة فراس عثمان آغا لـ”وكالة أنباء تركيا”.

وقال عثمان آغا، إن “مشروع الشركة فكرة قديمة جاءت بعد اتفاق مجموعة من الشركاء على تأسيسه والانطلاق به”، مضيفا أن “الفكرة انبثقت من تراكم خبرات طويلة تعود لـ 30 عاما في مجال تصنيع وتسويق الأدوية، إضافة لخبرات اقتصادية ومالية”.
وعن آلية عمل الشركة أوضح عثمان آغا قائلا “نقوم بإنتاج المنتج الدوائي النباتي من النبتة الأم، ومن ثم نقوم بالاستخلاص ونتابع العمليات في مصنعنا حتى نصل للمنتج النهائي في الصيدليات”.
ويسعى القائمون على الشركة إلى “إنشاء منظومة اقتصادية صناعية في تركيا لما يتميز به هذا البلد المعطاء”، حسب ما أكد عثمان آغا.
وأضاف مدير شركة “GLOBAL’Z” أن “الخبرات والتخصصات الموجودة لدى فريقنا وكوادرنا، إضافة للتخصصات الاقتصادية والتسويقية، أعطت نجاحا ملحوظا يسجل لشركتنا، وفي وقت قصير جدا”.
وتعتبر تصريحات الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، إضافة لتصريحات المسؤولين السياسيين والاقتصاديين الأتراك، عاملا محفزا لكثير من أصحاب الشركات والمستثمرين للعمل في تركيا.
وكان أردوغان خاطب المستثمرين في أكثر من مناسبة قائلا، إن “معظم الشركات الدولية تفضل تركيا للاستثمار فيها، وذلك على الرغم من الضغوط التي تتعرض لها تركيا خصوصا من وسائل الإعلام الغربية”.
كما دعا أردوغان المستثمرين للاستثمار في تركيا قائلا “تعالوا واستثمروا في تركيا، أبواب مصارفنا مفتوحة لكم، وأخاطب مستثمرينا، لا تقلقوا واستمروا بالاستثمار في مجالاتكم الخاصة”.

وفي هذا الجانب أعلن عثمان آغا، عن سبب اختيار تركيا مقرا لشركة “GLOBAL Z”، قائلا إن “سبب اختيار مقر شركتنا في تركيا يعود للكثير من الأسباب وأهمها أن الاقتصاد بحاجة لاستقرار سياسي، وبلد آمن، وقوانين ديناميكية عصرية، وتسهيلات حكومية، وتعاون شعبي، وكل ذلك متوفر في تركيا، يضاف إليها الموقع الجغرافي المميز لتركيا”.
وحسب كل التحليلات من مهتمين بالشأن التركي على صعيد الاقتصاد والسياحة والتجارة وغيرها، فإنها تؤكد وبالأرقام أن تركيا باتت تحجز مقعدا لها في الصفوف الأولى إلى جانب أهم الدول في العالم، أو باتت تتفوق عليها في مسألة الكثير من المنتجات وجودتها، وخاصة الأدوية والمتممات الغذائية والأدوية العشبية.
وكان كلام أردوغان أيضا أكبر شاهد ودليل على التقدم التركي ومنافسة حتى أوروبا في مجالات اقتصادية عدة حيث قال إنه “لا حاجة لنا لصندوق النقد الدولي، نحن مكتفون بقدراتنا في تركيا، ونحن في وضع جيد وأقوى بكثير من الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي”.
وفي هذا السياق أشاد عثمان آغا بـ “المنتج التركي”، وقال إنه “وحسب دراساتنا المعمقة فإن المنتج التركي بات ينافس المنتج الأوروبي، بل ويضاهي المنتجات العالمية ويعتبر في المقدمة، بسبب الجودة والأسعار المعقولة المدروسة، إضافة لقرب الأسواق وسهولة العمل اللوجستي في تركيا، وكل ذلك منحنا فرصة للإنجاز في شركتنا”.
يشار إلى أن اتحاد الغرف والبورصات التركية، كشف عن تأسيس 10 آلاف و682 شركة برؤوس أموال أجنبية في تركيا، خلال الفترة بين كانون الثاني/يناير وتشرين الأول/أكتوبر 2019.
الجدير ذكره أن وزير الخزانة والمالية التركي براءت ألبيرق، أكد، في 24 حزيران/يونيو الماضي، أن “كل من يثق في الليرة التركية ويؤمن بنمو الأصول والشركات التركية، فإنه سيحقق المكاسب من وراء ذلك”.

التعليقات