نحو “غينيس”.. تركي يقهر الصحراء بـ”حصانه الحديدي”

 نحو “غينيس”.. تركي يقهر الصحراء بـ”حصانه الحديدي”
Ad

يحلم التركي غوركان غنتش بدخول موسوعة غينتس للأرقام القياسية كأكثر شخص “قاد دراجة هوائية في الأماكن الصحراوية والأكثر ازدحاما بالسيارات في كل قارات العالم”.

بدأ غنتش (41 عاما) العمل على هذا الحلم قبل نحو 8 سنوات حيث زار عبر دراجته، التي يحمل عليها العلم التركي، منذ عام 2012، 49 دولة، ويأمل في تحقيق حلمه بحلول عام 2025، بزيارة 40 دولة أخرى ليصل إجمالي الدول التي حل بها خلال رحلته حول العالم إلى 89 دولة.

وحول بدايات الحلم، قال غنتش في مقابلة أجرتها معه “الأناضول” من العاصمة الكولومبية بوغوتا إنه في عام 2010 قام بتأجير المطعم الذي كان يملكه ويديره في العاصمة التركية أنقرة، وخرج على دراجته الهوائية قاصدا اليابان.

Ad

في تلك الرحلة، مر غنتش قبل أن يصل إلى اليابان بـ10 دولة هي جورجيا وأذربيجان وتركمانستان وأوزبكستان وطاجيكستان وأفغانستان وقيرغيزستان والصين ومنغوليا وكوريا الجنوبية، قاطعا مسافة إجمالية 12 ألفا و500 كم.

وعن ذكريات تلك الرحلة، قال غنتش إنه لُقب بـ”الرجل ذو الحصان الحديدي” في منغوليا، وأن ما كتبه عن رحلته لقي اهتماما كبيرا؛ لذلك قرر القيام بجولة حول العالم تقوده إلى دخول موسوعة غينتس.

** حول العالم في 8 سنوات

وفي سبيل تحقيق حلمه، خرج غنتش من تركيا عام 2012، ليبدأ تحدي عايش خلاله على مدار 8 سنوات مغامرات كثيرة وتعرض لحوادث وأمضى لحظات سعيدة وأخرى حزينة.

وأفاد بأنه استخدم دراجته الهوائية فقط طوال الرحلة للتنقل بين الدول عبر الطرق البرية، ولم يستقل الطائرة أو السفينة إلا للعبور من قارة إلى أخرى.

Ad

وأشار إلى أنه كان يقوم بتسجيل المدة والمسافات التي قطعها على متن دراجته، وهدفه هو دخول موسوعة غينيس كأكثر شخص “قاد دراجة هوائية في الأماكن الصحراوية، وفي الأماكن الأكثر ازدحاما بالسيارات في كل قارات العالم”.

وذكر غنتش أنه قاد دراجته في العديد من الصحاري بمختلف القارات خلال جولته حول العالم ورحلته إلى اليابان مثل صحراء تكلامكان، وجوبي، وصحراء السعودية في آسيا، وصحراء تابرناس في إسبانيا بأوروبا، والصحراء الكبرى وصحراء كالاهاري في إفريقيا، وصحراء أتاكاما في تشيلي بأمريكا الجنوبية.

وأشار إلى أنه التقى بالكثير من الشباب الجامعيين في الدول التي زارها، وذلك بمساعدة الممثليات التركية هناك، وتحدث معهم عن تركيا، إضافة إلى مواضيع أخرى مثل حماية البيئة والمحافظة على الطبيعة.

وأعرب غنتش عن سعادته بما حققه حتى الآن في سبيل الوصول إلى حلمه، مؤكدا حماسته الشديدة في مواصلته جولته حول العالم حتى تحقيق هدفه.

واستطرد: “من الصعب جدا قطع كل تلك المسافات بالسيارة أو الدراجة النارية ناهيك عن الدراجة الهوائية. لقد اشتقت كثيرا لعائلتي وأصدقائي ووطني.

كما اشتقت كثيرا إلى الطعام التركي، وإن كنت أتناوله أحيانا في السفارات التركية في البلدان التي أزورها”.

ولفت غنتش إلى أنه يتطلع لتولي منصب وزير الشباب والرياضة في المستقبل، مشيرا إلى أن بعض الناس يضحكون عليه عندما يسمعونه يردد ذلك.

Ad1

فريق التحرير

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.