• 20 يونيو 2024

بفضل حكايته الغريبة وطريقة بنائه الرائعة، يُعد نفق “تيتوس” الواقع في منطقة سمانداغ بولاية هاطاي جنوبي تركيا، من أهم الوجهات التي تحظى بإقبال كبير من قِبل السياح الراغبين بخوض رحلة عبر التاريخ.

 

ويعود تاريخ حفر النفق إلى العهد الروماني، بناء على تعليمات من الإمبراطور “فيسباسيان” الذي أمر حينها حوالي ألف أسير ببنائه؛ بهدف منع مياه السيول المحملة بالرمال والحجار من الوصول إلى الميناء البحري بالمنطقة.

 

ويبلغ طول النفق ألف و380 مترا، وارتفاعه 7 أمتار، في حين يصل عرضه إلى 6 أمتار.

 

ويثير النفق استغراب وحيرة السياح بسبب طريقة بنائه الفريدة، إذ تم حفره وسط الجبل بأدوات بدائية كالمطرقة والإزميل.

ويقع النفق على امتداد مسار للنزهة وسط الطبيعة الخضراء، ما يتيح للسياح فرصة مشاهدة مناظر ساحرة تجمع بين عبق التاريخ وجمال الطبيعة.

 

كما تعتبر مغارة المهد الواقعة على بُعد 100 متر من النفق، من أهم وجهات السياحة بالمنطقة، لما تتمتع به من طراز معماري فريد.

 

وتقع المغارة في الجهة الشرقية من النفق، وتحتوي على قبور تعود للعصر الروماني، حيث يُعتقد بأنها قبور لمسؤول من طبقة النبلاء مع أفراد أسرته.

 

وفي حديث مع الأناضول، قال حسني إيشيكغور، مدير الثقافة والسياحة بولاية هاطاي، إن “نفق تيتوس يُعد أطول نفق بالعالم محفور بواسطة الأيدي”.

 

وأكد أهمية نفق تيتوس من الناحية السياحية بالنسبة إلى هطاي وسمانداغ، حيث يزداد عدد زواره باستمرار، لافتا إلى أن حركة السياحة في المنطقة تبعث التفاؤل والسعادة في نفوسهم.


اكتشاف المزيد من مرحبا تركيا

اشترك للحصول على أحدث التدوينات في بريدك الإلكتروني.

فريق التحرير

اترك رد

اكتشاف المزيد من مرحبا تركيا

اشترك الآن للاستمرار في القراءة والحصول على حق الوصول إلى الأرشيف الكامل.

Continue reading