logo

مرحبا تركيا





يجب تفعيل "Javascript" في محرك البحث الخاص بك لعرض موقع الويب
search icon
air icon
stat icon
select place for air
-
°
air now
-
-
air after 5 day icon
-°/-°
-
air after 4 day icon
-°/-°
-
air after 3 day icon
-°/-°
-
air after 2 day icon
-°/-°

أسعار صرف العملات امام الليرة التركية


مبيع
شراء
foreign currency usd
-
-
-
foreign currency euro
-
-
-
foreign currency pound
-
-
-
foreign currency Saudi riyal
-
-
-
foreign currency Qatari Riyals
-
-
-
foreign currency Kuwaiti Dinar
-
-
-


foreign currency gold
-
-
-

هل تنسحب أمريكا حقاً من الأراضي السورية!

هل تنسحب أمريكا حقاً من الأراضي السورية!
date icon 38
15:53 30.03.2018

قال الرئيس الأميركي دونالد ترامب، خلال كلمة ألقاها في ولاية أوهايو أمس  الخميس: “إننا ندحر تنظيم الدولة الإسلامية، سنخرج من سوريا قريباً جداً”. وأضاف “دعوا الآخرين يهتمون بالأمر الآن”.

وزارة الخارجية الأميركية نفت عقب هذه التصريحات علمها بأي خطة لسحب القوات الأميركية من سوريا.

وكانت وزارة الدفاع الأميركية “بنتاغون”، قد قالت في ديسمبر/كانون الأول 2017 إن لها في سوريا نحو ألفي جندي. وقال حينها وزير الدفاع الأميركي جيمس ماتيس، إنه يتوقع أن تبدأ بلاده بإرسال مزيد من الديبلوماسيين والموظفين المدنيين إلى سوريا مع اندحار تنظيم “الدولة”.

من جهة أخرى، أكد الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، الخميس، لوفد من “قوات سوريا الديموقراطية” التي تهيمن عليها “وحدات حماية الشعب” الكردية، دعم باريس لمسعى إعادة الاستقرار إلى شمال شرق سوريا في مواجهة تنظيم “الدولة الإسلامية”.

وقال مكتب ماكرون في بيان: “الرئيس… أشاد بتضحيات قوات سوريا الديموقراطية ودورها الحاسم ضد داعش”، وأضاف: “أكد لقوات سوريا الديموقراطية دعم فرنسا لمسعى إعادة الاستقرار إلى المنطقة الأمنية في شمال شرق سوريا في إطار نظام حكم شامل ومتوازن من أجل منع نهوض الدولة الإسلامية مرة أخرى”.

القيادي في “وحدات حماية الشعب” خالد عيسى، قال لـ”رويترز”، إن ماكرون “تعهد بإرسال مزيد من القوات إلى المنطقة وتقديم المساعدات الإنسانية والضغط من أجل التوصل لحل ديبلوماسي للصراع”. وأضاف “ستكون هناك تعزيزات للمساعدة في تأمين المنطقة من هجمات الدولة الإسلامية ومنع عدوان خارجي… إنها رسالة مفادها أن على الإسلاميين في أنقرة التوقف عن هذا التحرك غير المسؤول”.

ورفضت الرئاسة الفرنسية التعليق على ما إذا كانت باريس سترسل قوات. بيد أنها قالت في بيان إن ماكرون يعرض الوساطة بين الجانبين بالنظر إلى أن “قسد” كانت قد نأت بنفسها عن حزب “العمال الكردستاني” الذي يعتبره الاتحاد الأوروبي منظمة إرهابية.

التعليقات