• 16 يوليو 2024

هنية: إسرائيل فشلت بتحقيق أهدافها بغزة رغم حرب الإبادة

قال إسماعيل هنية رئيس المكتب السياسي لحركة حماس، اليوم الثلاثاء، إن إسرائيل فشلت في تحقيق أي من أهدافها في الحرب على قطاع غزة، رغم التدمير وحرب الإبادة.

جاء ذلك في كلمة ألقاها هنية في أعمال الدورة السادسة لاجتماع الجمعية العمومية للاتحاد العالمي لعلماء المسلمين في العاصمة القطرية الدوحة التي انطلقت السبت.

وأضاف هنية: “الأهداف المعلنة للحرب على غزة هي القضاء على حركة حماس واسترداد الأسرى، وتنفيذ خطة التهجير، وإن العدو رغم التدمير والمجازر وحرب الإبادة، فشل في تحقيق أي هدف من أهدافه”.

وأردف: “بعد 100 يوم فشلت الاستخبارات الصهيونية وحليفتها الغربية (في إشارة إلى الولايات المتحدة) وطائرات مسيرة تحلق فوق غزة، في تحرير أسير واحد على قيد الحياة من قطاع غزة”.

وتقدر إسرائيل وجود حوالي “137 رهينة ما زالوا محتجزين في قطاع غزة”، وفق تقارير إعلامية متطابقة، وتصريحات مسؤولين إسرائيليين.

وأكد هنية على أن الطريقة الوحيدة لخروج الأسرى الصهاينة أحياء من غزة، هي الإفراج عن كل الأسرى الفلسطينيين في سجون الاحتلال.

هنية: الطريقة الوحيدة لخروج الأسرى الصهاينة أحياء من غزة، هي الإفراج عن كل أسرانا في سجون الاحتلال.

وعن الأحداث في الضفة الغربية قال: “ما يجري فيها خطير وكبير، والعدو ينكل بأهلها وقد ارتقى قرابة 350 شهيدا منذ بداية عملية طوفان الأقصى (7 أكتوبر/تشرين الأول الماضي)”.

وارتفع عدد القتلى الفلسطينيين بالضفة الغربية إلى 340 منذ اندلاع الحرب الإسرائيلية المدمرة على قطاع غزة في 7 أكتوبر، بحسب معطيات فلسطينية رسمية.

وعن هدف التهجير مضى هنية قائلا: “سقط الهدف بفعل صمود شعبنا وانغراسه في أرضنا (..) فقد دخل أهل غزة العالقين خارجها إليها، ولم يخرج سكانها خارجها (أثناء الحرب)”.

أما عن خسائر إسرائيل في الحرب، قال هنية إنها “تحدث يومياً على يد أبطال المقاومة، وهي أكبر بكثير مما يعلن عنه الاحتلال”.

وأوضح: “جبهة المقاومة في غزة قوية متماسكة واعدة ولديها نفس استراتيجي طويل، وقيادة وتحكم وسيطرة، وهذا مبعث فخر لكل أبناء الأمة وأحرار العالم”.

واستطرد: “السادة العلماء يمكن أن يشكلوا فرقا ووفودا ويزوروا المسؤولين في دولهم (..) وحتى يمكنهم تشكيل وفود لزيارة العديد من الدول، للحديث حول فلسطين والقدس وضرورة وقف العدوان على غزة”.

ودعا هنية الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين لإصدار رسالة خاصة إلى أهل غزة، تضمد جراحهم، وتساند مُجاهديهم، وتؤكد لهم التزامات علماء الأمة تجاههم، مجددا الدعوة لدعم صمود أهل غزة بكافة الوسائل الطرق”.

ومنذ 7 أكتوبر يشن الجيش الإسرائيلي حربًا مدمرة على قطاع غزة خلّفت حتى الإثنين “23 ألفا و84 شهيدا و58 ألفا و926 إصابة معظمهم أطفال ونساء”، ودمارا هائلا في البنية التحتية وكارثة إنسانية غير مسبوقة، فضلا عن نزوح نحو 1.9 ملايين شخص (نحو85 بالمئة من سكان القطاع)، وفقا لسلطات القطاع والأمم المتحدة.

اقرأ أيضا: الصحافة الفلسطينية تواصل عملها رغم الاستهداف الإسرائيلي

اقرأ أيضا: الصحة الفلسطينية: ارتفاع حصيلة الحرب إلى 23 ألفا و210 شهداء


اكتشاف المزيد من مرحبا تركيا

اشترك للحصول على أحدث التدوينات في بريدك الإلكتروني.

محرر مرحبا تركيا

اترك رد

اكتشاف المزيد من مرحبا تركيا

اشترك الآن للاستمرار في القراءة والحصول على حق الوصول إلى الأرشيف الكامل.

Continue reading