ياسمين نايال.. من ويلات الحرب في سوريا إلى التفوق الأكاديمي في تركيا

 ياسمين نايال.. من ويلات الحرب في سوريا إلى التفوق الأكاديمي في تركيا

ياسمين نايال.. من ويلات الحرب في سوريا إلى التفوق الأكاديمي في تركيا

Ad

الشابة السورية ياسمين نايال، التي هاجرت إلى تركيا مع عائلتها بسبب الحرب الأهلية في بلدها، تحقق أحلامها بتخرجها من جامعة بهشي شهير التركية، محققة المركز الأول على الدفعة.

بدأت ياسمين (ذات 22 ربيعاً)، مشوارها التعليمي في تركيا بعد أن وصلت مع أسرتها قادمة من سوريا في عام 2016، لتختتم هذا المشوار بتخرجها من قسم الإعلام الجديد في جامعة بهشي شهير، وتخرجها أيضاً من برنامج التخصص المزدوج في قسم علم النفس.

وصرّحت الشابة نايال لمراسل الأناضول، بأنها تكيفت بسرعة مع الحياة في تركيا وتمكنت بسهولة من تعلم اللغة التركية بفضل المساعدة التي تلقتها من أصدقائها الأتراك.

Ad

وأضافت بأنها كانت تحلم بالحصول على المركز الأول في جامعتها، لكنها مع ذلك، لم تصدق في البداية أنها حصلت على هذه الدرجة.

اقرأ أيضاً: معايير اختيار الجامعات التركية 2021

وتابعت القول: “قابلت الكثير من الطلاب في قسم الإعلام الجديد بجامعة بهشي شهير، كان لدي زملاء من دول مختلفة حول العالم.. كان لدي أصدقاء فلسطينيون وسوريون وأوروبيون وأتراك”.

وأكملت: “أحببت الكتابة منذ نعومة أظفاري، كنت أواظب على كتابة الأخبار وتعلم فنون التحرير الصحفي منذ كنت في سوريا، وهذا ما دفعني في الواقع إلى خوض غمار الصحافة وتطوير مهاراتي أكثر في هذا المجال”.

Ad
ياسمين نايال في حفل التخرج
ياسمين نايال في حفل التخرج

وذكرت ياسمين نايال أنها لطالما أحبت الدراسة في الجامعات التركية حتى قبل مجيئها إلى تركيا، وأوضحت: “يعيش أخي في كندا وأرادني أن أذهب إلى هناك أيضاً، لم أرغب في الحقيقة بمغادرة تركيا والذهاب إلى كندا أو دول أوروبية أخرى، أردت البقاء بشكل خاص في تركيا ومواصلة دراستي الجامعية هنا”.

وأردفت مبينةً: “لدينا مع تركيا ثقافة متشابهة، وهنا يعيش الكثير من السوريين، سعيت بكل جهد لتقديم أفضل ما عندي، وأعتقد أن على الجميع العمل لتقديم أفضل ما لديه”.

وفي إشارة إلى رغبتها في العمل بمجال الإعلام، أشارت نايال أنها تريد تطوير خبراتها ومهاراتها أكثر من خلال العمل في إحدى المنظمات الدولية ثم فتح شركتها الخاصة.

كما أشارت ياسمين نايال إلى حقيقة النظرة الخاطئة حول السوريين من بعض الفئات في تركيا، وقالت: “للأسف، الكثير يمتلكون تصوراً خاطئاً عن السوريين، هناك أناس مختلفون في كل مكان، هناك أناس سيئون وآخرون طيبون، وهناك أناس ناجحون وآخرون فاشلون في كل الشعوب”.

اقرأ أيضاً: جولة في الصحافة التركية اليوم الإثنين 02-08-2021

واستكملت في ذات السياق: “عندما نلتقي شخصاً ما يجب ألا نفكر من أين أتى، بل علينا التركيز على إنجازاته، لأن لكل شخص في الحياة قصة مختلفة ورأي مختلف”.

كما أعربت نايال عن شكرها العميق لتركيا حكومة وشعباً، وقالت: “أعتقد أن نجاحي ونيلي المركز الأول في جامعتي ما كان له أن يتحقق لولا الدعم الذي قدمته تركيا للشعب السوري، وآمل أن أحقق فائدة لتركيا في المستقبل”.

Ad1

فريق التحرير

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.