logo

مرحبا تركيا





يجب تفعيل "Javascript" في محرك البحث الخاص بك لعرض موقع الويب
search icon
air icon
stat icon
select place for air
-
°
air now
-
-
air after 5 day icon
-°/-°
-
air after 4 day icon
-°/-°
-
air after 3 day icon
-°/-°
-
air after 2 day icon
-°/-°

أسعار صرف العملات امام الليرة التركية


مبيع
شراء
foreign currency usd
-
-
-
foreign currency euro
-
-
-
foreign currency pound
-
-
-
foreign currency Saudi riyal
-
-
-
foreign currency Qatari Riyals
-
-
-
foreign currency Kuwaiti Dinar
-
-
-


foreign currency gold
-
-
-

“يونس أمره” التركي يفتتح فرعه الـ60 في “أعزاز” السورية

“يونس أمره” التركي يفتتح فرعه الـ60 في “أعزاز” السورية
date icon 38
14:30 17.09.2020
مشرف
مرحبا تركيا

يفتتح معهد “يونس أمره” الثقافي التركي، اليوم الخميس 17 سبتمبر/ أيلول، مركزه الستين حول العالم، بمدينة “أعزاز” السورية (شمال) التي شهدت سنوات طويلة من الحرب الأهلية.

ويواصل المعهد منذ عام 2016، تقديم خدماته التعليمية في سوريا، لاسيما في المناطق المحررة من الإرهاب، “غصن الزيتون”، و”درع الفرات” حيث بدأت عملية تطبيع الحياة الاجتماعية والاقتصادية ما بعد الحرب.

وقرر المعهد افتتاح مركزه الستين في مدينة “أعزاز” لتعليم اللغة والثقافة التركية في المنطقة، لتعزيز التواصل بين سكان المنطقة وتركيا، وترسيخ العملية التعليمية.

ويضم المركز المنوي افتتاحه 4 فصول دراسية، وقاعة مؤتمرات تتسع لحوالي 300 شخص، بهدف توحيد مناهج دورات اللغة التركية في المنطقة.

وفي المركز، سيتم إعطاء 66 معلمًا محليًا، دروسًا باللغة التركية في مجموعات، بعد اجتيازهم اختبارات “تحديد المستوى” في اللغة، وتعيينهم من قبل وزارة التعليم التركية.

وسيوفر المركز للسكان المحليين دورات أخرى في الفنون المختلفة مثل الموسيقى والرسم وغيرها.

** المنطقة بحاجة لفلسفة “يونس أمره”

قال رئيس معهد “يونس أمره”، البروفيسور شريف آتش للأناضول، إنه “من الضروري تفعيل دور بعض المؤسسات التركية من أجل ضمان قيام سكان (غصن الزيتون، ودرع الفرات، ونبع السلام)، بأنشطتهم اليومية، وفعالياتهم الإنتاجية بكل سلام وأمان”.

وأضاف أن رئاسة الجمهورية التركية “أصدرت تعليمات من أجل إنشاء مركز لمعهد (يونس أمره) الثقافي، بهدف زيادة تواصل أبناء المنطقة، وتعزيز أواصرهم مع تركيا”.

وأردف آتش، أن “الإدارة المحلية في (أعزاز)، خصصت مبنى كان يستخدم سابقًا كمقر لحزب (البعث العربي الاشتراكي)، ليكون مقرًا للمعهد”.

وأشار إلى أن “افتتاح المركز سيجري اليوم الخميس، بعد إتمام أعمال الإصلاح والتجديد”.

ويلفت آتش، إلى “أهمية فلسفة يونس أمره لاستعادة الاستقرار والسلام بين شعوب المنطقة”.

ويوضح أن المعهد “يهدف بالدرجة الأولى إلى نشر فلسفة يونس إمره، وما تحتويه من قيم التسامح والمحبة والإخاء”.

ويضيف آتش، أن المعهد “يسعى من خلال تعليم اللغة التركية، إلى جلب منظور لحياة قائمة على العيش المشترك، والتسامح والمحبة بين البشر”.

ويشير إلى أن “أول مراكز معهد (يونس أمره) الثقافي خارج تركيا كان في العاصمة السورية دمشق، حيث شهد إقبالًا كبيرًا على تعلم اللغة التركية”.

ويقول آتش، إن الأتراك ” تمكنوا من تطوير خطاب مشترك بين جميع الشعوب والأديان منذ عام 1071″.

ويلفت بهذا الصدد، إلى “الفترة التي عاش فيها القاضي والشاعر والمتصوّف التركي يونس أمره (1238 – 1321) في الأناضول (آسيا الصغرى)، والسلام والهدوء الذي عم تلك الأراضي لعدة قرون”.

** أعزاز منطقة تجريبية

يشير آتش، إلى أنهم “يعتبرون (أعزاز) منطقة رائدة، تستطيع أن تكون منطلقًا لمركز معهد (يونس أمره) الثقافي، الذي سوف يقدم تعليمًا للغة التركية بنوعية وجودة عالية”.

وشدد على أن “سكان (أعزاز)، ومن خلال أنشطة المعهد، سيصبحون قادرون على التواصل مع الأتراك، وستصبح هذه المدينة نموذجًا يؤكّد أن سوريا هي ملك للسوريين”.

ونوه آتش، إلى أهمية توفير الخدمات التعليمية والتدريبية للشباب في المنطقة، بهدف زيادة مهارات الموارد البشرية، وتعزيز قدراتهم على التواصل مع نظرائهم في تركيا”.

ولفت إلى أن معهد “يونس أمره” الثقافي، “سيساهم في دعم العملية التعليمية التي لم تنقطع في المنطقة على امتداد السنوات العشر الماضية من الحرب الأهلية المستمرة”.

وقال آتش، إن المعهد “يسعى إلى إنشاء البنية التحتية اللازمة لدعم العملية التعليمية، التي ستمكن الشباب من القراءة، وتعلم اللغات، والالتحاق بالجامعات”.

وأضاف “لذلك يعتزم المعهد قبل كل شيء، توفير وسيلة التواصل باللغة للسكان المحليين، لتحسين فرصهم المستقبلية، والمساهمة في بناء السلام”.

وأشار، إلى أن سكان المنطقة “يرغبون في تطوير العلاقات التجارية والسياسية والاقتصادية مع الجانب التركي”.

وأردف آتش، أن “أطفال المنطقة كذلك يحلمون في مواصلة دراستهم في تركيا، لهذا السبب فإن دور المعهد في تعليم اللغة التركية يكتسب أهمية محورية في هذا المرحلة”.

وتأسس المعهد في العاصمة التركية أنقرة عام 2009 على اسم الشاعر التركي الشهير “يونس إمره – Yunus Emre” ليكون خلال السنوات العشر التالية بمثابة جسر تواصل بين تركيا والعالم، وطريق يُعبد أواصر التواصل مع الآخر أينما كان.

التعليقات