logo

مرحبا تركيا





يجب تفعيل "Javascript" في محرك البحث الخاص بك لعرض موقع الويب
search icon
air icon
stat icon
select place for air
-
°
air now
-
-
air after 5 day icon
-°/-°
-
air after 4 day icon
-°/-°
-
air after 3 day icon
-°/-°
-
air after 2 day icon
-°/-°

أسعار صرف العملات امام الليرة التركية


مبيع
شراء
foreign currency usd
-
-
-
foreign currency euro
-
-
-
foreign currency pound
-
-
-
foreign currency Saudi riyal
-
-
-
foreign currency Qatari Riyals
-
-
-
foreign currency Kuwaiti Dinar
-
-
-


foreign currency gold
-
-
-

53 منحة دراسية مجانية.. تركيا تفتح أبواب جامعاتها أمام مسلمي الروهنغيا

53 منحة دراسية مجانية.. تركيا تفتح أبواب جامعاتها أمام مسلمي الروهنغيا
date icon 38
12:18 13.10.2017
مرحبا تركيا
مرحبا تركيا

بعد استنفار تركيا على المستويين الشعبي والرسمي؛ لنصرة مسلمي الروهنغيا بدولة ميانمار في محنتهم، وانطلاقا من أهمية التعليم في بناء مستقبل أفضل للمجتمعات، قررت الحكومة التركية تقديم 53 منحة مجانية للدراسة في مختلف التخصصات بالجامعات التركية لطلاب الروهنغيا.

وكانت رئاسة شؤون أتراك المهجر والمجتمعات ذات القربى التابعة لرئاسة الوزراء التركية (YTB) قررت مؤخرًا توفير هذه المنح المذكورة للعام الحالي، بحسب حسين كوندوغار، نائب رئيسها.

وفي مقابلة أجرتها معه الأناضول، لفت كوندوغار، إلى أنهم  وفروا العام الماضي، منحا دراسية مجانية لـ 15 طالبا من طلاب الروهنغيا، موضحًا أنه نظرا للأوضاع المأساوية التي يعيشها الروهنغيا هذا العام وتشردهم في عدة بلدان،  قرّرو زيادة المنح إلى 53.

وقال كوندوغار: ” بسبب الأوضاع الصعبة التي يعيشها مسلمو الروهنغيا في بلدهم وفي الدول المجاورة لميانمار، تعاوننا مع منظمات المجتمع المدني للروهنغيا سواء في أوروبا أو في بنغلادش والهند وباكستان، وقررنا إعطاء 53 طالبا منحا دراسية مجانيا في الجامعات التركية، سنستقبلهم من ميانمار وبنغلادش وباكستان”.

وأضاف “سيتعلم الطلاب اللغة التركية في السنة الدراسية الأولى، ثم يبدأون دراسة التخصصات في الجامعات، علينا إعداد جيل من الروهينغا، قادر على تضميد جراحه، والنهوض على قدميه من جديد، ليعيد إعمار قراه المدمرة مجددا”.

وأكد كوندوغار “ضرورة مد تركيا يد العون للمجتمعات التي تشهد حروبا وأوبئة، وانتشارا للمنظمات الإرهابية؛ انطلاقا مما يقتضيه امتدادها الحضاري والتاريخي”.

وبين أنّ التخصصات التي سيدرسها طلاب الروهينغا، ستكون وفقا لحاجات مجتمعهم، قائلاً: “لن تقتصر التخصصات على الطب والزراعة وهندسة البناء فحسب، بل ستشمل تخصصات تكون قادرة على تشكيل الرأي العام، كالصحافة والعلوم السياسية والحقوق، كما ستشمل تخصصات هندسة المعلومات، والاقتصاد وإدارة الأعمال.

Advertisements
التعليقات