logo

مرحبا تركيا





يجب تفعيل "Javascript" في محرك البحث الخاص بك لعرض موقع الويب
search icon
air icon
stat icon
select place for air
-
°
air now
-
-
air after 5 day icon
-°/-°
-
air after 4 day icon
-°/-°
-
air after 3 day icon
-°/-°
-
air after 2 day icon
-°/-°

أسعار صرف العملات امام الليرة التركية


مبيع
شراء
foreign currency usd
-
-
-
foreign currency euro
-
-
-
foreign currency pound
-
-
-
foreign currency Saudi riyal
-
-
-
foreign currency Qatari Riyals
-
-
-
foreign currency Kuwaiti Dinar
-
-
-


foreign currency gold
-
-
-

“IHH” التركية تطلق حملة إلكترونية رفضا لخطة “الضم” الإسرائيلية

“IHH” التركية تطلق حملة إلكترونية رفضا لخطة “الضم” الإسرائيلية
date icon 38
15:37 22.07.2020
مشرف
مرحبا تركيا

أطلقت هيئة الإغاثة الإنسانية وحقوق الإنسان والحريات التركية (IHH)، امس الثلاثاء، حملة إلكترونية، رفضا لخطة إسرائيل لضم أجزاء واسعة من الضفة الغربية الفلسطينية المحتلة.
وتداول نشطاء على موقعي التواصل الاجتماعي “فيسبوك” و”تويتر” وسما باسم (#فلسطينتحتالاحتلال) جلب سريعا آلاف المشاركات.
وندد المغردون بـ”صفقة القرن” الأمريكية المزعومة، التي تسمح لإسرائيل بضم حوالي 30 بالمئة من مساحة الضفة الغربية، وهو ما يجمع الفلسطينيون على رفضه.
ونشر مغردون صورا لخارطة فلسطين التاريخية، وتغريدات تؤكد حق الفلسطينيين في أرضهم التي سلبها الاحتلال الإسرائيلي.
وقال محمود الشرفا، مسؤول الإعلام في فرع”IHH” بغزة، للأناضول: “الحملة تأتي رفضا لخطة الضم الإسرائيلية لأجزاء واسعة من الضفة الغربية”.
وأضاف: “خطة الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، لمشروع شبه دويلة فلسطينية (بحسب صفقة القرن) محكوم عليها بالموت”.
وتابع أن “الأراضي التي تخطط إسرائيل لضمها (غور الأردن والمستوطنات) هي أراضٍ حيوية، ما سيؤدي إلى شل الحركة في الضفة وإحكام السيطرة عليها”.
وشدد على أن “الأراضي الفلسطينية تخضع للاحتلال منذ 73 عاما”.
واحتلت عصابات صهيونية مسلحة أراضٍ فلسطينية محتلة عام 1947، وقتلت قطاعا من سكانها وطردت الباقين، وأقامت دولة إسرائيل في العام التالي.
وأعلن رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، في أكثر من مناسبة، أن عملية الضم ستبدأ مطلع يوليو/ تموز الجاري، لكن هذا لم يحدث حتى الآن، بسبب خلافات إسرائيلية داخلية وعدم التوصل إلى تفاهمات مع واشنطن.
ويقول الفلسطينيون إن إدارة ترامب منحازة تماما لجانب إسرائيل، ويرفضون أي مبادرة سياسية أمريكية، ويطالبون بآلية دولية لرعاية عملية السلام المجمدة منذ عام 2014.

التعليقات