• 13 يوليو 2024

TMB التركية: جاهزون لتنفيذ مشاريع وفق رؤية السعودية 2023

قال رئيس اتحاد المقاولين الأتراك (TMB) أردال أرن، الخميس، إن المقاولين الأتراك سيلعبون دورا رئيسيا في مشروعات رؤية السعودية 2030″، في ظل تركيزهم بشكل كبير خلال الفترة المقبلة علي الأنشطة التي تستهدف دول الخليج بشكل عام، والسعودية بشكل خاص، وفقا للأناضول.

وأوضح أنه في إطار تطوير العلاقات التركية السعودية، أصبحت المشروعات السعودية “تقدم إمكانات بقيمة 10 مليارات دولار أمريكي سنويا لقطاع البناء والتشييد التركي”.

رئيس اتحاد المقاولين الأتراك (TMB) أردال أرن

وأشار إلى أن شركات المقاولات التركية “أصبحت علامة تجارية مطلوبة في مختلف مناطق العالم، بفضل خبراتها الغنية وخدماتها الفعالة المتناسبة مع المعايير الدولية”.

وأضاف: “الشركات التركية تحتل المركز السادس من بين الشركات الأجنبية التي تنفذ مشروعات بناء في السعودية، بقيمة بلغت 27.8 مليارات دولار”.

وذكر أرن أن هناك “تركيزا كبيرا” خلال الفترة الأخيرة من المقاولين الأتراك على الأنشطة التي تستهدف دول الخليج والعراق بشكل عام، والسعودية بشكل خاص، تزامنا مع تطوير العلاقات السياسية بين تركيا وهذه البلدان.

ولفت رئيس TMB إلى أن الشركات التركية نفذت 16 مشروعا في السعودية خلال عام 2023، بقيمة وصلت إلى 2.7 مليارات دولار.

TMB ستجري زيارات ميدانية وشراكات مثمرة

وفي السياق، كشف أرن أن اتحاد المقاولين الأتراك خطط لتنظيم زيارة إلى السعودية خلال العام الجاري، برئاسة وزير التجارة عمر بولاط، من أجل مواصلة تطوير العلاقات القائمة.

وقال إنه وفقا للدراسات التي أعلنتها المنظمات ذات الصلة، فمن المتوقع أن “تنفذ الشركات العالمية مشروعات بقيمة 3.9 ترليون دولار في الفترة المقبلة في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، على أن تستحوذ السعودية على النصيب الأكبر من إجمالي تلك المشروعات”.

وأردف: “وفقا للمعلومات التي حصلوا عليها خلال زيارتهم للسعودية العام الماضي، فإن هناك مشاريع في البنى التحتية والفوقية بالسعودية تفوق قيمتها 1.4 ترليون دولار على أن تتم خلال 15 عاما”.

وكشف رئيس TMB في حديثه للأناضول عن رغبة المقاولين الأتراك في “المشاركة في مشاريع نيوم، وبوابة الدرعية، والبحر الأحمر العالمية، والعلا، وغيرها من مشروعات الطاقة والمياه والإسكان والبنية التحتية، ضمن رؤية 2030 للسعودية”.

وعليه، أكد أن الشركات الأعضاء في الاتحاد “مستعدة للمشاركة في جميع مشروعات البنية التحتية والبنية الفوقية في السعودية”، لافتا إلى أنها تواصل حاليا استكمال إجراءات التسجيل وإصدار الشهادات التي تتطلبها التشريعات السعودية للعمل على أراضي المملكة.

اهتمام بالمشروعات الدولية

وذكر أرن أن مسار الاتحاد في العام 2024، سيركز بشكل رئيسي على المشروعات الأجنبية، قائلا إن “السعودية تبرز كدولة مستهدفة تتمتع بأكبر الإمكانات”،

وأضاف أن العراق تبرز أيضا من الدول المستهدفة بمشروعات في مجال الطاقة، والصحة، والإسكان، وبناء المدارس، والمستشفيات في إطار مشروع “طريق التنمية”. (مشروع عراقي يتضمن مجموعة طرق وسكك حديدية وموانئ ومدن جديدة لربط الخليج بأوروبا عبر تركيا)

وعلى هذا النحو، نوه أرن إلى أن الاتحاد يكثف أنشطته في أوراسيا والشرق الأوسط ودول شمال إفريقيا وجنوب الصحراء الكبرى، بالإضافة إلى دول الشرق الأقصى وأمريكا اللاتينية.

واختتم قوله بالتأكيد علي أن هدف اتحاد المقاولين الأتراك “تنفيذ مشروعات خارجية في فترة قصيرة المدى بقيمة 20 مليار دولار، و50 مليار دولار على المدى المتوسط”.

اقرأ أيضا: تركيا.. صادرات الحمضيات تتجاوز مليار دولار في 2023

اقرأ أيضا: البنك المركزي التركي يثبّت أسعار الفائدة للمرة الأولى منذ أيار 2023


اكتشاف المزيد من مرحبا تركيا

اشترك للحصول على أحدث التدوينات في بريدك الإلكتروني.

محرر مرحبا تركيا

اترك رد

اكتشاف المزيد من مرحبا تركيا

اشترك الآن للاستمرار في القراءة والحصول على حق الوصول إلى الأرشيف الكامل.

Continue reading