• 2 يوليو 2022
 أزمة حليب الأطفال في الولايات المتحدة … هل ستكون أزمة عالمية؟

أزمة حليب الأطفال في الولايات المتحدة … هل ستكون أزمة عالمية؟

تعاني الولايات المتحدة الأمريكية منذ أسابيع من ازمة نقص حاد جداً بحليب الأطفال، ما أثار قلق ملايين المواطنيين الأمريكيين في البلاد، الأمر الذي دفع الإدارة الأمريكية برئاسة “بايدن” الى إنشاء جسر جوي وتفعيل قانون قديم يعود الى حقبة الحرب البادرة لحل الأزمة.

وأدى إغلاق شركة “أبوت نيوترشن” الأمريكية مصنعاً لها بولاية ميشيغان، وسحبها الطوعي لمنتجاتها بسبب الاشتباه في تسبّبها بوفاة طفلين، إلى تفاقم الأزمة وتشعبها إلى أزمات صحية واقتصادية وسياسية.

وكان للمشكلات التي ضربت سلاسل التوريد العالمية ونقص الأيدي العاملة بسبب جائحة كورونا، السبب الرئيسي لاندلاع أزمة نقص مسحوق الحليب، يأتي ذلك في ظل فشل حكومة “بايدن” بإدارة ملفات كبرى، مثل التضخم وكورونا والحرب الأوكرانية، وبالوقت الذي يستعد فيه لخوض الانتخابات النصفية.

اقرأ أيضا: أردوغان يعلن حل خلافات بلاده مع السعودية والإمارات

ونشر موقع “Business Insider” الأمريكي ، الإثنين الماضي، خبراً عن إشراف زعيم كوريا الشالمية “كيم جونغ أون” شخصياً على إنتاج وصفة حليب أطفال جديدة ومتطورة، ستُقدَّم لأطفال بلاده، اعتبره الخبراء انتقاد لنقص حليب الأطفال في الولايات المتحدة.

وتحولت الأزمة الى سجال سياسي وانتقادات طالت إدارة بايدن من قِبل أعضاء الكونغرس الأمريكي من الحزبين الجمهوري والديمقراطي، ما دفع “بايدن” للخروج وقول : ” أعلم أن الآباء في جميع أنحاء البلاد قلقون بشأن العثور على ما يكفي من حليب الأطفال لإطعام أطفالهم. كوالد وكجَدّ، أعرف مدى إرهاق ذلك”.

وأكّد البيت الأبيض أنه سيقدّم دعماً لمصنّعي هذا المنتج الأساسي من أجل زيادة إنتاجهم، فيما قرّر بايدن أيضاً الاستعانة بـ”قانون الإنتاج الدفاعي” الذي أُقِرّ عام 1950، لمطالبة الموردين “بتوجيه الموارد اللازمة إلى مصنّعي حليب الأطفال قبل أي عميل آخر قد يكون طلب ذلك”.

وبحسب شركة “داتا سمبلي” المتخصصة في خدمة البيانات، بلغت نسبة انقطاع مخزون حليب الأطفال للرضع 43% الأسبوع الماضي، رغم الجهود المبذولة من الغدارة الأمريكية لحل الازمة.

وحذر خبراء انعكاس مباشر على توفر هذا المنتج وأسعاره في العالم، وذلك بسبب زيادة الطلب الأمريكي على منتجات حليب الأطفال على مستوى عدد كبير من البلدان.

محرر مرحبا تركيا

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.