logo

مرحبا تركيا





يجب تفعيل "Javascript" في محرك البحث الخاص بك لعرض موقع الويب
search icon
air icon
stat icon
select place for air
-
°
air now
-
-
air after 5 day icon
-°/-°
-
air after 4 day icon
-°/-°
-
air after 3 day icon
-°/-°
-
air after 2 day icon
-°/-°

أسعار صرف العملات امام الليرة التركية


مبيع
شراء
foreign currency usd
-
-
-
foreign currency euro
-
-
-
foreign currency pound
-
-
-
foreign currency Saudi riyal
-
-
-
foreign currency Qatari Riyals
-
-
-
foreign currency Kuwaiti Dinar
-
-
-


foreign currency gold
-
-
-

أول سيارة وأول هاتف وأول قصر يضاء بالكهرباء.. الأوائل في إسطنبول

أول سيارة وأول هاتف وأول قصر يضاء بالكهرباء.. الأوائل في إسطنبول
date icon 38
13:39 26.10.2017
مرحبا تركيا
مرحبا تركيا

اسطنبول المكتنزة بالأسرار والقصص، تحفّزك دوماً على السؤال وسرد الحكايا عنها. وقد جمع أحد الكتاب الأتراك معلومات هامة وشيقة في كتاب أسماه “الاوائل في اسطنبول”

فمن الأعمال المعمارية إلى التقدم التكنولوجي، ومن الحياة الاجتماعية إلى الثقافة والمعايير الاقتصادية، شهدت إسطنبول مستجدّاتٍ مثيرة غيّرتها كما غيرت العالم، مستجداتٍ تعد أسسًا حيوية في تاريخنا الثقافي، وربما شكّلت نقلةً نوعية للمجتمعات والشعوب التي عاشتها.

ونظرًا لأهميتها قام المؤرخ التركي سليمان فاروق غونجو أوغلو بدراستها وعمل العديد من الأبحاث حولها، ليجمعها أخيرًا في مختاراتٍ بعنوان: “الأوائل في إسطنبول Istanbul’un İlkleri” والذي قامت بنشره دارُ تيماش للنشر

وهذه مجموعةٌ من الأمثلة المثيرة للاهتمام التي احتواها الكتاب وتحدث عنها:

أول سيارة في إسطنبول

سنة 1895، وفي حي فناربهتشة بالتحديد، مشت أوّل سيارةٍ تعمل بالبنزين في إسطنبول. لم يستطع الناسُ إبعاد أنظارهم عن سيارة رينو لاندوليت التابعة لنائب البصرة زهيرزاد أحمد باشا، وأبدى الجميعُ قدرًا كبيرًا من الاهتمام فيها.

واعتبارًا من 17 آب/ أغسطس عام 1907 تم السماح باستيراد سيارات الوقود السائل، وارتفع عددُ المركبات تدريجيًّا في المدينة.

ford5 - أول سيارة وأول هاتف وأول قصر يضاء بالكهرباء.. الأوائل في إسطنبول

ويُذكر أن أول حادثة مرورٍ في إسطنبول، وقع على يد السائق الخاص للسفارة الإيطالية أمام مسجد شيشلي، الذي تم القبض عليه من قبل الشرطة في حي بانغالتي.

تجربة إسطنبول لكرة السلة

لُعبت كرة السلة للمرة الأولى في إسطنبول في كلية روبرت قبل 113 عامًا. وبعد سبع سنواتٍ من هذه المباراة، تم تنظيم لعبةٍ أخرى في القاعة الرياضية الخاصة بمدرسة غلطة سراي الثانوية، في حين عُقدت أول مباراة محترفة لكرة السلة في الرابع من نيسان/ أبريل سنة 1921 في مبنى مدرسةٍ تُسمى اليوم “ثانوية جاغالوغلو التقنية”، حيث لعب فريقان تركي وأمريكي، وفاز الفريق الأمريكي بـ 18 نقطة مقابل 14 نقطة لنظيره التركي.

أول محادثة على الهاتف

سُعدت المدينة بأول كلمة “مرحبا” قيلت على الهاتف من قبل أول شخصٍ يستلم اتصالًا هاتفيًّا فيها، سنة 1881. وبعد ثلاث سنواتٍ فقط أُدخل الهاتف الجديد الذي تم عرضه في معرض باريس عام 1878 إلى إسطنبول، وحينها بدأ السلطان العثماني عبد الحميد الثاني بالعمال على إنشاء أول شبكة هاتفية في المدينة.

kurtulu savanda kullanlan bir cephe telefonu - أول سيارة وأول هاتف وأول قصر يضاء بالكهرباء.. الأوائل في إسطنبول

وبحلول عام 1919 كان لدى لوحة مفاتيح الهاتف في إسطنبول 9 آلاف و600 مشترك، في حين أن أول مكالمة هاتفية بعيدة المدى شهدتها إسطنبول، كانت بينها وبين العاصمة أنقرة.

هوس كرة القدم يبدأ في إسطنبول

عُقدت أول مباراة لكرة القدم في إسطنبول قبل 121 عامًا في منطقة كاديكوي في ملعب كوشديلي ميدو، بين نادي مودا وفريق جمع خليطًا من اللاعبين من ولاية إزمير. وفي سنة 1897 تأسس أول نادٍ لكرة القدم بقيادة فؤاد حُسنو، تحت اسم “الجوارب السوداء”. ويعد فؤاد أول لاعب كرة قدمٍ تركي من إسطنبول. أما عن أول نادٍ رياضي تركي فهو نادي غالاطة ساراي الرياضي.

المعارض الفنية في المدينة القديمة

افتُتح أول معرضٍ فني في إسطنبول سنة 1901 بمنطقة بيوغلو، في بناء “شارك باساجي” تحت اسم “قاعة بيرا”، وكان يضم أقسام اللوحات والنحت إلى أن أغلق بعد ثلاث سنواتٍ من افتتاحه. وبعد أربعة سنوات تم تنظيم أول معرض فني في المدينة من قبل جمعية الرسامين العثمانيين تحت عنوان “معارض غالاطة ساراي” بمشاركة 44 فنانًا. وقد نُظّمت هذه المعارض بانتظام حتى عام 1950، كما كان لدى الرسامات النساء فرصةٌ لعرض لوحاتهن للمرة الأولى في هذه المعارض.

دخول الكهرباء القصر للمرة الأولى، ونظام التدفئة

سنة 1885، تم بناء قصرٍ لوزير العدل محمود جميل في فترة حكم الامبراطور العثماني عبد الحميد الثاني، من قبل المهندس المعماري الإيطالي ألبيرتي، بين حيّي كوزغونجوك وبايلارباي. وفي إطار إدخال الحياة العصرية إلى اسطنبول، ضمّ القصرُ أنظمة كهرباء وتدفئة مركزية. ويُعد نظام التدفئة في القصر من بين الأنظمة الأولى في إسطنبول، في حين تم توفير الكهرباء من مولدٍ خاص. واليوم، أصبح القصرُ مقرًّا لمكتب شركة ميسا للبناء.

المصدر

Advertisements
التعليقات

معين كوني چيلاني
31 12 2018 20:34
لا اقبل بتسمية السلطان عبد الحميد رحمه الله بالإمبراطور فهوًخليفة المسلمين والدولة هي دولة خلافة ... كما ارجو من حضراتكم مراجعة الأخطاء الإملائية قبل النشر ولكم أطيب التحيات