• 24 يوليو 2024

إيران تنفي جهود تركيا في إيجاد مروحية رئيسي

أعلن مسؤولون في إيران أن حطام المروحية التي كانت تقل الرئيس إبراهيم رئيسي ووزير الخارجية حسين أمير عبد اللهيان عُثر عليه بواسطة طائرات مسيرة إيرانية بعد سقوطها يوم الأحد.

وذكرت التقارير الإعلامية المحلية أن الطائرة التي كانت تقل رئيسي لم يعثر عليها لأكثر من 12 ساعة، حيث عرضت كل من أذربيجان وأرمينيا والعراق وروسيا وتركيا المساعدة لدعم جهود البحث والإنقاذ.

وأفادت وكالة (الأناضول) أن مسيرة تركية من طراز “إكنجي” رصدت الحطام ليلاً وشاركت المعلومات التي جمعتها مع طهران، إلا أن الأخيرة نفت هذه الرواية في تصريح مسؤولين إلى موقع (BBC Monitoring)، مدعين أن المسيرات الإيرانية هي التي عثرت على الحطام.

وصرح رئيس جمعية الهلال الأحمر الإيراني، بير حسين كولي فان، في 20 أيار أن موقع المروحية عُثر عليه بجهود محلية بحتة: “نُفذت العملية بالكامل بواسطة فرق الإنقاذ. لم يتم تلقي أي مساعدة من الخارج. كنت في الميدان. فرق الإنقاذ عملت دون توقف أو نوم. الطائرة بدون طيار التي رصدت الحطام تعود للهلال الأحمر”.

أعطتنا إحداثيات خاطئة

كما أذاعت قناة (IRTV1) الحكومية في نشرتها عند الساعة 19:30 بتوقيت طهران أن المسيرات الإيرانية هي التي عثرت على الحطام.

وخلال النشرة، ذكر مراسل القناة للشؤون الدفاعية، يونس شادلوا، أن “مسيرة خاصة تابعة لقوة القدس التابعة للحرس الثوري الإسلامي رصدت الحطام جنوب غربي قرية أوزي قرابة الساعة 5:30 صباحاً بالتوقيت المحلي”.

وأضاف شادلوا أن موقع الحطام كان يبعد 10 كيلومترات عن الموقع الذي أبلغت عنه مسيرة (آقنجي) التركية. وأشار إلى أن المسيرة التركية لم تتمكن من تحديد الموقع بدقة، وأن المسيرة التابعة للحرس الثوري هي التي حددت الموقع.

كما ذكرت وسائل الإعلام المحلية أن مجموعة من راكبي الدراجات المتطوعين كانوا أول من وصل إلى موقع الحطام.

وعلى وسائل التواصل الاجتماعي، انتقد رجل الدين الإيراني رحمت الله بيغدلي، في منشور على حسابه في X، سماح السلطات الإيرانية للطائرة التركية بمسح بعض المناطق الاستراتيجية والعسكرية في إيران، واصفاً ذلك بأنه إهانة للبلاد.

إيران: آقنجي فشلت في تحديد الموقع

وأشارت هيئة الأركان العامة للقوات الإيرانية إلى أنها قبلت طلب تركيا بتقديم المساعدة بكونها الدولة الأقرب إليها جغرافياً، إلا أنها نفت في بيان صادر عن مركز الاتصالات التابع لها، بأن المسيرة التركية هي من استطاعت العثور على مروحية رئيسي، لأن المعدات التي تحملها لا تستطيع الرؤية عبر الغيوم.

ونقلت وكالة (ايرنا) الإيرانية بيان هيئة الأركان، والذي أفاد أنه “على الرغم من أن تركيا أرسلت مسيرة مزودة برؤية ليلية وكاميرات حرارية إلى المنطقة، إلا أن هذه المسيرة فشلت في الإعلان بدقة عن موقع تحطم المروحية بسبب عدم وجود معدات كشف ومراقبة النقاط تحت السحاب وعادت أدراجها الى تركيا”.

وأكد البيان أنه في صباح الاثنين، حُدد موقع تحطم المروحية بفضل جهود قوات الإنقاذ البرية والطائرات الإيرانية المسيرة التي تم استدعاؤها من مهمتها في شمال المحيط الهندي، حيث تمكنت هذه الطائرات، المجهزة برادار (SAR)، من تحديد موقع الحطام “رغم الظروف الجوية الصعبة وتحت الغطاء السحابي الكثيف”.

وأعربت الهيئة عن شكرها وتقديرها لجميع الدول التي أسهمت في جهود الإنقاذ، وعلى رأسها روسيا والصين، وخصت بالذكر الدولة التركية الصديقة على تعاونها وتعاطفها.

اقرأ أيضا: الخارجية التركية ترحب باعتراف إسبانيا وإيرلندا والنرويج بدولة فلسطين

اقرأ أيضا: رسالة آقنجي إلى جيران تركيا


اكتشاف المزيد من مرحبا تركيا

اشترك للحصول على أحدث التدوينات في بريدك الإلكتروني.

محرر مرحبا تركيا

اترك رد

اكتشاف المزيد من مرحبا تركيا

اشترك الآن للاستمرار في القراءة والحصول على حق الوصول إلى الأرشيف الكامل.

Continue reading