الأديب التركي صلاح بيرسل

 الأديب التركي صلاح بيرسل
إعلان
ترجمة مرحبا تركيا
ولد “أحمد صلاح الدين بيرسل” في “باليكسير” في 14 نوفمبر عام 1919، كان “بيرسل” ابن تاجر العنب “حافظ طلعت بك”، عندما كان يبلغ من العمر ستة أشهر انتقلت عائلته الى “إزمير”، بدأ تعليمه في مدرسة “سانت بوليكارب” الفرنسية الابتدائية ودرس في المدرسة الثانوية في كلية “سانت جوزيف”، أكمل “بيرسل” دراسته في مدرسة “إزمير الثانوية” للرجال بنجاحه في امتحان البكالوريا الذي دخله في عام 1934، جاء الأديب إلى إسطنبول في عام 1937 لدراسة القانون، بدأ “بيرسل” الذي نشر قصيدته الأولى في نفس العام العمل كموظف مدني في “سومربانك” مع مواصلة تعليمه، ولكن بعد فترة وجيزة استقال وعاد إلى “إزمير”، عمل “صلاح بيرسل” مدرساً للتاريخ والكتابة في مدرسة “ألسنجك غازي الثانوية” في العام الدراسي 1938-1939، غادر كلية الحقوق في إسطنبول في عامه الثاني وبدأ العمل في “ايشبانك” وبعد فترة واصل تعليمه في قسم الفلسفة، في عام 1943 تولى “بيرسل” مجلة “حلمي ضياء أولكن” التي كان اسمها “الانسان” من العدد العشرين وأصدر خمسة أعداد بينما أسس في السنوات نفسها دار نشر الاتحاد الأوروبي مع “برهان أرباد” وبمشاركة “إحسان ديفريم” تم تغيير اسم دار النشر إلى “ABC”.
 
أصدر كتاب شعر “الشؤون العالمية” في عام 1947
نشر أول كتاب له في الشعر باسم “الشؤون العالمية” في عام 1947 وتخرج من قسم الفلسفة في جامعة إسطنبول في عام 1948، نشر “بيرسل” مجلة “نقطة” مع “أديب جانسيفير” و “ألب كوران” عام 1951، بعد أن عينته وزارة العمل مفتشاً للتوظيف ذهب “بيرسل” إلى “غازي عنتاب” لمدة 15 شهر في عام 1954، تم تعيين “بيرسل” الذي كان المدير الإقليمي لمدينتي “مراش” و “شانلي أورفا” مديراً لمكتبة كلية الآداب بجامعة إسطنبول في عام 1956، أصبح “بيرسل” الذي عمل أيضاً كمترجم فرنسي في مكتب رئيس جامعة أنقرة عضواً في مجلس إدارة مؤسسة اللغة التركية في عام 1960 وشغل منصب مدير النشر في المؤسسة لسنوات عديدة، “بيرسل” الذي لعب دوراً رائداً في إعداد أهم عدد خاص من مجلة “اللغة التركية” مثل الشعر والمقالات والمجلات والانتقادات والروايات والأدب الشعبي التركي والسفر والمسرح والمسرحيات القصيرة التركية بقي في باريس لمدة ثلاثة أشهر في عام 1967 من خلال منحة دراسية حكومية، بدأ “بيرسل” العمل في المكتب الصحفي لجامعة أنقرة بعد أن كان رئيس فرع النشر في مؤسسة اللغة التركية وتقاعد في عام 1972، انتقل الكاتب الأدبي المخضرم من أنقرة الى إسطنبول عام 1977، توفي “بيرسل” الذي حصل على مكانة مميزة في الشعر التركي في 10 مارس عام 1999 في إسطنبول عن عمر يناهز 80 عامًا ودفن في مقبرة “فيريكوي”.
Adv53
class="" data-block="true" data-editor="9mov2" data-offset-key="dpi72-0-0">
 
 
 
 
Ad
Ad1

مشاركة الخبر

فريق التحرير

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.