أردوغان يبحث مع نظيره الألماني العلاقات التركية الألمانية

 أردوغان يبحث مع نظيره الألماني العلاقات التركية الألمانية

الرئيس أردوغان يبحث مع نظيره الألماني العلاقات التركية الألمانية

Ad

تباحث الرئيس التركي رجب طيب أردوغان مع الرئيس الألماني والتر شتاينماير، العلاقات التركية الألمانية الثنائية بين البلدين، إلى جانب قضايا إقليمية في مقدمتها الهجرة وأفغانستان.

جاء ذلك خلال اتصال هاتفي جرى بينهما، أمس الثلاثاء، بحسب بيان صادر عن دائرة الاتصال في الرئاسة التركية.

وعبر أردوغان عن شكره لشتاينماير لإشادته بتركيا والجالية التركية في ألمانيا، خلال جلسة بين البلدين عقدت بمناسبة الذكرى الستين لاتفاقية “العمال الضيوف” والتي كانت تهدف لجلب مئات ألوف الأتراك لسد عجز سوق العمل الألماني في ستينات القرن الماضي.

Ad

اقرأ أيضاً: الأتراك ساهموا في نهضة ألمانيا

وبين أردوغان إلى أن تركيا وألمانيا، بصفتهما عضوين في حلف شمال الأطلسي “الناتو”، قد أظهرتا تضامن وتنسيق جديرين بالتقدير خلال عمليات الإجلاء من أفغانستان، وشدد على ضرورة الحفاظ على النهج ذاته خلال الفترة الحرجة التي تمر بها أفغانستان.

كما تطرق الرئيس التركي إلى ضرورة إيصال المساعدات الإنسانية اللازمة إلى أفغانستان من قبل الأمم المتحدة ومنظمات الإغاثة المختلفة.

الرئيس أردوغان يبحث مع نظيره الألماني العلاقات التركية الألمانية

Ad

الرئيس أردوغان يبحث مع نظيره الألماني العلاقات التركية الألمانية

وقال بأن لا أحد يرغب بتكرار تجربة موجة المهاجرين السوريين التي حصلت عام 2015، وشدد على ضرورة أن يقدم الاتحاد الأوروبي وألمانيا دعماً للدول المجاورة لأفغانستان والتي تتحمل عبء الهجرة أيضاً.

وأشار إلى أن بعض الدول الأوروبية تختزل موضوع الهجرة بأمن الحدود فقط.

كما أوضح البيان بأن أردوغان قد أبلغ الرئيس الألماني بأن تركيا لم تعد قادرة على تحمل مزيد من أعباء موجة هجرة جديدة.

وعبر أردوغان عن تطلعات تركيا المشروعة والمتمثلة بتنفيذ اتفاقية 18 مارس / آذار 2016 التي وقعتها تركيا مع الاتحاد الأوروبي بخصوص ملف الهجرة.

اقرأ أيضاً: إشارات تحسن العلاقات التركية الأوروبية 2021

كما شدد على ضرورة إسراع الاتحاد الأوروبي في الإجراءات اللازمة حيال نيل تركيا عضوية الاتحاد الأوروبي، إلى جانب رفع تأشيرة دخول المواطنين الأتراك وتحديث اتفاقية الاتحاد الجمركي.

Ad1

فريق التحرير

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.