العدالة العثمانية في عيون المستشرقين

 العدالة العثمانية في عيون المستشرقين
إعلان

ترجمة مرحبا تركيا 

بقيت الدولة العثمانية تحكم العديد من الشعوب والملل لعدة قرون، وقد كان النظام الحقوقي الذي طبقته الدولة العثمانية واحداً من أهم الأسباب التي أسهمت في استمرار الحكم العثماني كل هذه المدة.

Ad.

فقد حكمت الدولة العثمانية كافة رعاياها دون أي تمييز بينهم على أساس عرقي أو ديني أو لغوي، ما حدا بالسياح الغربيين الذين كانوا يأتون لاستكشاف المجتمع العثماني عن كثب إلى التدقيق ومتابعة النظام الحقوقي في الدولة العثمانية.

Ad

لقد تم إنشاء الدولة العثمانية على أساس حقوقي متين لدرجة أن أهم وصف كان يوصف به السلاطين العثمانيون هو “الحاكم العادل”، وقد كان التزام السلاطين بهذا الوصف سبباً في توسع الدولة العثمانية لتصبح امبراطورية عظيمة.

Ad

وبمقارنة الدولة العثمانية بالدول الكبيرة المعاصرة لها، نجد أنها كانت تفوق كل هذه الدول والممالك من ناحية صلابة ومتانة النظام الحقوقي، فلم تتوانى دولة بني عثمان عن فعل كل ما يجب من أجل أمن وسلامة مجتمعها.

وعندما نلقي نظرة على ما كتبه الرحالة الأوروبيون في هذا السياق، نجد أن الشاعر الفرنسي (فولتير) قد قال: “النظام الحقوقي العثماني هو عنصر فعال في عيش المواطن هناك بأمان واستقرار وسبب في الحياة السعيدة التي يعيشها مواطنو الدولة العثمانية”

 

 

Ad1

مشاركة الخبر

فريق التحرير

1 Comment

  • لماذا سميت بالدولة العثمانية طالما انها كانت تمثل ” دولة الخلافة الاسلامية “؟ بعيدا عن التسميات التقليدية السابقة ؟

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.