القضية السورية على طاولة لقاء أردوغان وبوتين 2021

 القضية السورية على طاولة لقاء أردوغان وبوتين 2021

القضية السورية على طاولة لقاء أردوغان وبوتين

إعلان

احتلت القضية السورية مكانها على طاولة لقاء أردوغان وبوتين الذي تم بالأمس في مدينة سوتشي الروسية

بعد لقاء الرئيس رجب طيب أردوغان والرئيس الروسي فلاديمير بوتين في سوتشي بالأمس؛ أجاب أردوغان على عدد من أسئلة الصحفيين على متن الطائرة الرئاسية لدى عودته إلى تركيا، ونقلت وكالة الأناضول عن مراسليها (ترجمة مرحبا تركيا) أبرز تصريحات وإجابات أردوغان خلال اجتماعه بالصحفيين، والتي حاولت معرفة خفايا لقاء أردوغان وبوتين.

Ad

وشهد لقاء أردوغان وبوتين مناقشة العديد من الملفات، وأشار أردوغان أن محور الاجتماع كان القضايا الإقليمية، وأنه أتيحت لهما الفرصة لتقييم التطورات في سوريا وكاراباغ وليبيا وأفغانستان بالتفصيل، وأنهم قاموا أيضاً بتقييم قضية أذربيجان.

Ad

وأكد أردوغان أنهما تبادلا وجهات النظر الصادقة والمثمرة بشأن الخطوات المشتركة، مشيرا إلى أن التطورات في أفغانستان كانت موضوعا آخر تمت مناقشته.

اقرأ أيضاً: لقاء أردوغان وبوتين 2021 .. تأكيد على تعزيز العلاقات للإسهام باستقرار المنطقة

وأشار أردوغان إلى أنهما ناقشا أيضًا القضايا المتعلقة بسوريا، لا سيما إدلب بالتفصيل، وتابع أردوغان القول على النحو التالي:

“إن الأزمة السورية المستمرة منذ سنوات عديدة، جلبت تكاليف باهظة على المنطقة بأسرها، وخاصة على بلداننا، وإلى جانب المأساة الإنسانية؛ وصل العبء الاقتصادي للأزمة إلى أبعاد لا تطاق علينا جميعًا، علاوة على ذلك، وبصفتنا في تركيا نستضيف حالياً ما يقرب من 4.5 مليون لاجئ، تحدثنا عن الوقت المناسب لإيجاد حل دائم ونهائي ومستدام للقضية، وناقشنا ضرورة الخطوات التي سنتخذها معاً بشأن هذه القضية، وفي اجتماعنا مع السيد بوتين؛ ذكرنا بالتحديد أننا منفتحون على أي خطوة واقعية وعادلة في هذا الاتجاه”.

وأضاف: “هناك بعض الاختلافات في الرأي من وقت لآخر حول القضايا الإقليمية، حيث يوجد العديد من الجهات الفاعلة في الميدان والتي لها جوانب معقدة، لكن في هذا الاجتماع الثنائي، رأينا أن هناك وحدة حول جميع القضايا تقريباً، بالطبع هذا هو الجانب المرضي من اللقاء”.

Ad

كما أعرب أردوغان عن رغبته بتكرار لقاء بوتين في وقت قصير، وكان رد بوتين على هذه الدعوة إيجابي، حيث قال أردوغان: “قلت أيضاً دعونا نعقد اجتماع المجلس الاستراتيجي رفيع المستوى في تركيا قبل نهاية هذا العام، وقدم بوتين إجابة إيجابية جدا”.

القضية السورية على طاولة لقاء أردوغان وبوتين

من لقاء أردوغان وبوتين في سوتشي
من لقاء أردوغان وبوتين في سوتشي

ومن الأسئلة الواردة حول لقاء أردوغان وبوتين؛ هل تم الطلب من بوتين بأن تفي روسيا بالالتزامات التي نصت عليها اتفاقية سوتشي لعام 2018، وما إذا كانت روسيا قد قدمت أي ضمانات بشأن إدلب؟

 قال

Adv53
أردوغان: “ليس هناك شك بوجود تراجع في الالتزامات، نحن كتركيا امتثلنا لجميع الاتفاقات، واستمرينا بتطهير الممر الأمني من العناصر المتطرفة، حيث لا يوجد حل وسط في مثل هذه الأمور، لكننا بالطبع نتوقع نفس النهج من محاورينا”.

وأشار أردوغان إلى وجود بعض المشاكل بين الحين والآخر في المناطق التي تحفظ فيها تركيا أمنها بإدلب، لكن الوحدات المعنية تحاول حلها من خلال الاجتماع مع محاوريها، وأضاف: “نؤكد على أهمية العمل معاُ على هذا الأمر، إلى جانب ذلك، قلنا إنه يجب علينا محاولة حلها بالجهود المشتركة لوزراء الخارجية والدفاع وأجهزة المخابرات، وقد أظهرنا موافقتنا على هذه القضية أيضًا”.

اقرأ أيضاً: أردوغان يرد: يمكننا تعزيز دفاعاتنا بالشكل الذي نريد

وأعرب أردوغان عن اعتقاده بأن استمرار وقف إطلاق النار في المنطقة بشكل سليم سيزيد بشكل سريع من العائدين إلى سوريا، خاصة من تركيا، وقال: “أكثر من مليون شخص، 400 ألف منهم في منطقة إدلب، عادوا إلى ديارهم وأراضيهم، هذا تطور إيجابي، ولزيادة هذا الرقم وضمان سلامة السوريين الذين نستضيفهم في بلادنا؛ نحن مستمرون في العمل الضروري لعودتهم الى أرضهم”.

اقرأ أيضاً: إعلام أمريكي: المسيرات التركية تثير ذعر إسرائيل 2021

وقال الرئيس أردوغان: “هناك موضوع آخر أكدته بشكل خاص، وهو أن حزب العمال الكردستاني / وحدات حماية الشعب، موجود في موسكو، ولقد ذكرتهم (أي بوتين) بذلك، كما تم استضافة هذه المنظمة أيضاً في البيت الأبيض بالولايات المتحدة الأمريكية، الاهتمام بهم كبير للأسف، معروف أن هناك رجل يدعى ماكغورك، وهو أمريكي، هذا الرجل يكاد يكون مسؤولاً عن إدارة وتنظيم المنظمات الإرهابية، وقلنا؛ نحن بحاجة إلى زيادة تضامننا أكثر في مكافحة الإرهاب”.

Ad1

مشاركة الخبر

فريق التحرير

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.