النقوش الأثرية الكامنة خلف جدران المسجد الأقصى

 النقوش الأثرية الكامنة خلف جدران المسجد الأقصى
إعلان

ترجمة مرحبا تركيا

حكم الأتراك السلاجقة مدينة القدس التي تعد مقدسة للكثير من الحضارات والشعوب لمدة 28 عاماً وتركوا العديد من الآثار فيها، وأشهر تلك الآثار هي النقوش السلجوقية الموجودة في المسجد الأقصى.

Ad

وقد أدّى اكتشاف هذه النقوش السلجوقية في المكان المسمّى (محراب زكريا) في المسجد الأقصى إلى نقلة نوعية في التاريخ التركي.

Ad

النقوش المكتوبة على لوح خشبي في القاعدة الزرقاء للمحراب تحوي الآيات الأولى من سورة مريم.

Ad

في العام 2006 وفي أثناء القيام بأعمال الترميم للمحراب تم العثور على هذه الكتابات خلف الرخام المنزوع للمحراب في أثناء قيام السيد (خضر سلامة) مدير المتحف الإسلامي في القدس بتفقد المحراب.

اقترح السيد سلامة أن تترك الكتابات معروضة للعلن، إلا أن اقتراحه لم يقبل وتم ترك الكتابة في الجانب المظلم خلف الجدار.

وتعد الصور التي التقطها السيد (خضر سلامة) الدليل الوحيد في يومنا على وجود هذه النقوش السلجوقية.

 

Ad1

مشاركة الخبر

فريق التحرير

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.