• 28 يونيو 2022
 بعد صمود 3 أشهر… استسلام كتيبة آزوف المدافعة عن ماريوبول الأوكرانية

بعد صمود 3 أشهر… استسلام كتيبة آزوف المدافعة عن ماريوبول الأوكرانية

بعد حصار وصمود داما لثلاثة أشهر في مدينة “ماريوبول” الإستراتيجية، استسلم المئات من كتيبة “آزوف” الأوكرانية الذين كانوا داخل مصنع الصلب في ” آزوفستال” بالمدينة، وذلك بناءً على أوامر عُليا للحِفاظ على حياتهم.

وأعلن الجيش الروسي أن 1730 مقاتلاً أوكرانياً كانوا متمركزين في مصنع الصلب ب”ماريوبول“، استسلموا منذ يوم الإثنين الماضي، وحسب مسؤول انفصالي، نُقِل بعض الأسرى الأوكرانيين الى مستعمرة عقابية سابقة في منطقة تقع تحت سيطرة الإنفصليين الموالين لموسكو، وآخرين نُقِلوا الى المشفى.

واعربت أوكرانيا عن أملها بإستعادة الجنود بصفقة تبادل أسرى، فيما هددت روسيا بفتح تحقيق مع بعضهم بتهمة ارتكاب جرائم حرب واصفةً إياهم ب”النازيون”، وسط مخاوف دولية حول مصير السجناء في أيدي الجيش الروسي.

اقرأ أيضا: ملك الأردن يأمر بتقييد اتصالات الأمير حمزة وإقامته وتحركاته

وأثارت تهديدات “موسكو” المخاوف من انتقام روسي بحق المقاتلين الأسرى، فعملت منظمة العفو الدولية على الضغط من أجل السماح للصليب الأحمر بالوصول إلى الأسرى، مستندة إلى عمليات الإعدام خارج نطاق القانون التي تشير مزاعم إلى قيام القوات الروسية بتنفيذها في أوكرانيا، وطالبت أن لا يلقى المدافعون عن المصنع في “ماريوبول” نفس المصير.

وبسيطرة موسكو على “ماريوبول”، سيكون إنتصاراً هاماً لها في الحرب بعد هزائم متتالية تعرضت لها من المقاومة الأوكرانية الغير متوقعة، وسيمنح استسلام المدافعين الأوكرانيين في المصنع آخر معاقل المقاومة الأوكرانية في “ماريوبول”، السيطرة الفعلية لموسكو على المدينة.

وأعلنت روسيا الحرب على أوكرانيا في 24 شباط/فبراير 2022، حيثُ بدأت الحملة بعد حشدٍ عسكري طويل، والاعتراف الروسي ب‍جمهورية دونيتسك الشعبية المعلَنة من جانب واحد و‌جمهورية لوغانسك الشعبية، أعقبها دخول القوات المسلحة الروسية إلى منطقة دونباس في شرق أوكرانيا في 21 فبراير 2022. في 24 فبراير، وبعد خطابٍ أعلن فيه الرئيس الروسي فلاديمير بوتين عن عملية عسكرية بهدف «تجريد أوكرانيا من السلاح واجتثاث النازية منها»، بدأ القصف على مواقع في جميع أنحاء البلد، بما في ذلك مناطق في العاصمة كييف.

محرر مرحبا تركيا

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.