• 25 يوليو 2024

بيومها العالمي.. أردوغان: نواصل العمل من أجل خلق بيئة أنظف

صرّح الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، بأن حكومته تواصل العمل من أجل خلق بيئة أكثر نظافة وتوسيع نطاق المساحات الخضراء في البلاد.

جاء ذلك في رسالة نشرتها رئاسة دائرة الاتصال التابعة للرئاسة التركية الأربعاء، بمناسبة يوم البيئة العالمي الموافق الخامس من يونيو/حزيران من كل عام.

وقال أردوغان: “نواصل العمل في مجال إدارة النفايات والتكنولوجيا الصديقة للمناخ واستخدام موارد الطاقة وتحسين نوعية الهواء والماء والتربة”.

وأضاف: “ونواصل أيضاً حملات التشجير والتوسع الحضري المُخطّط في جميع أنحاء البلاد وذلك من أجل جعل بلادنا أكثر اخضرارا ونظافةً”.

وأوضح أن العالم يواجه كوارث بيئية خطيرة للغاية مثل الاحتباس الحراري والتصحّر وانخفاض التنوع البيولوجي.

وذكر أنه من الممكن إيجاد عالم أكثر ملاءمة للعيش وأكثر خضرة من خلال حل المشاكل البيئية، مؤكداً أن تلك المشاكل قضية مشتركة للبشرية جمعاء وأن حلها يتطلب تعاوناً دولياً.

ولفت إلى أن حكومته قامت في جميع أنحاء البلاد، بتوسيع مرافق جمع النفايات الصلبة التي لها أهمية حاسمة في حماية صحة الإنسان والبيئة.

وأشار الرئيس التركي إلى أن مشروع “صفر نفايات” بات حركة بيئية ونموذجًا لتنمية الاقتصاد، وأن العالم بأسره بدأ يتخذه مثالاً يحتذى به.

وأطلقت تركيا مشروع صفر نفايات عام 2017 بمبادرة من السيدة الأولى أمينة أردوغان، بهدف مكافحة تأثير النفايات والمخلفات في البيئة، وتغيير العادات الاستهلاكية للناس، والتعامل مع تلك النفايات من خلال إعادة تدويرها والاستفادة منها بعد فصلها حسب أصنافها من المنبع، وذلك بهدف تحقيق نسبة إعادة تدوير تصل إلى 60 بالمئة في 2030.

ومنتصف ديسمبر/ كانون الأول 2022 وافقت الأمم المتحدة على قرار مشروع “صفر نفايات” الذي قدمته تركيا في إطار خطط التنمية المستدامة ومكافحة التغير المناخي.

وجاءت موافقة الجمعية العامة للأمم المتحدة بالإجماع على القرار الذي قدمته تركيا بشكل رئيسي، وتقدمت به 105 دول بشكل مشترك.

وبهذا القرار أعلنت الجمعية العامة للأمم المتحدة تاريخ 30 مارس/آذار يوما عالميا لـ”صفر نفايات”.

اقرأ أيضا: أمينة أردوغان تشيد بالجهود الفردية في حل المشاكل البيئية

اقرأ أيضا: إسطنبول.. انعقاد منتدى الاستثمار والأعمال التركي التونسي


اكتشاف المزيد من مرحبا تركيا

اشترك للحصول على أحدث التدوينات في بريدك الإلكتروني.

محرر مرحبا تركيا

اترك رد

اكتشاف المزيد من مرحبا تركيا

اشترك الآن للاستمرار في القراءة والحصول على حق الوصول إلى الأرشيف الكامل.

Continue reading