تعويض حرائق الغابات في تركيا بزراعة 100 مليون شتلة

 تعويض حرائق الغابات في تركيا بزراعة 100 مليون شتلة

مرحلة التعافي | زراعة 100 مليون شتلة بعد حرائق الغابات في تركيا

إعلان

بعد السيطرة على حرائق الغابات في تركيا، والتي اندلعت في 28 تموز / يوليو الماضي، بداية من منطقة مانافغات بأنطاليا لتنتقل إلى عدة مناطق؛ بدأت جهود تعويض الخسائر المادية والبيئية الكبيرة.

وانطلقت في سبيل ذلك حملات كبيرة في عموم البلاد لتعويض خسائر السكان المتضررين عبر تلبية احتياجاتهم، إلى جانب حملات إعادة التشجير في الغابات المحترقة.

Ad

ومن جانب آخر بدأت أعمال تنظيف الغابات وإزالة بقايا الأشجار المحترقة للاستفادة منها، وتأهيل الأراضي لزراعة الشتلات من جديد.

Ad

وكانت قد لعبت درجات الحرارة المرتفعة وانخفاض نسبة الرطوبة وشدة سرعة الرياح دوراً كبيراً صعوبة السيطرة على حرائق الغابات في تركيا.

شاهد أيضاً: مشاهد مؤلمة من حرائق تركيا.. النيران لم ترحم الحيوانات وأردوغان الولايات منكوبة

تقدير خسائر حرائق الغابات في تركيا

صرّح مدير الغابات بولاية أنطاليا؛ وداد ديكيجي، إن المنطقة التي شهدت حرائق متعددة لم يسبق لها مثيل هي بمثابة كارثة حقيقية، خاصة مع وجود خسائر في الأرواح إلى جانب خسائر الأشجار والحيوانات والمنازل.

وعبر ديكيجي عن صدمته بحجم الخسائر التي قارب 58 ألف هكتار تدمرت بفعل أكبر حريق رآه طوال حياته المهنية، ويقدّر عدد الأشجار المحترقة بين 30 و 40 مليون شجرة.

Ad
تأهيل الأرض للزراعة بعد حرائق الغابات في تركيا
تأهيل الأرض للزراعة بعد حرائق الغابات في تركيا

مخطط التعافي من الخسائر

وأشار ديكيجي إلى انتهاء تجهيز الأماكن المحترقة تمهيداً لغرس شتلات جديدة، وأشار إلى أنه من المتوقع بدء الغرس في شهر نوفمبر/ تشرين ثاني المقبل مع بدء موسم هطول الأمطار وتوفر المناخ الملائم، على أن يكون الانتهاء شهر شباط / فبراير، في حين سيتم ترك بعض المناطق لتقوم فيها الطبيعة بتجديد نفسها.

ويهدف المخطط المعتمد إلى زراعة وغرس نحو 100مليون شتلة، لإعادة المناطق المحترقة إلى وضعها السابق.

وسيتواجد في مناطق الخسائر حوالي 40 ألف شخص على مدى شهور لقطع الأشجار المحترقة وتنظيف وتأهيل التربة، إلى جانب غرس الشتلات.

اقرأ أيضاً: حملة نفس إلى المستقبل… ازرع شجرة باسمك في تركيا

وأضاف: “سنجعل المنطقة خضراء مرة أخرى بالتعاون مع شعبنا ودولتنا.. وسنرى العام القادم الشتلات في الأرض، وبعد 5 سنوات سيمكن رؤيتها من بعيد، أما بعد 8 إلى 10 سنوات ستعود المنطقة إلى وضعها السابق ولن يبقى أي أثر للحريق.”

كما أوضح ديكيجي إلى أنه سيتم ترك مسافة كبيرة فاصلة بين الغابات وبين القرى الموجودة وذلك لتقليل المخاطر والأضرار التي من الممكن أن تتعرض لها القرى أثناء حرائق الغابات في تركيا حال حصولها.

Ad1

فريق التحرير

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.