جمعية (حماية الحيوان) في الدولة العثمانية … أول جمعية من نوعها في التاريخ

 جمعية (حماية الحيوان) في الدولة العثمانية … أول جمعية من نوعها في التاريخ
إعلان

ترجمة مرحبا تركيا

كانت الدولة العثمانية لمئات السنين تولي اهتماماً كبيراً للرسائل النبوية فيما يخص حقوق الحيوانات.

Ad.

وفي الوقت الذي كانت تترك فيه ملايين الحيوانات جائعة وتعيش تحت ظلم البشر، فإن الدولة العثمانية كانت تولي حساسية بالغة للاعتناء بهذه الحيوانات.

Ad

وفي الرابع من شهر تشرين الأول / أكتوبر من عام 1912 تم إنشاء جمعية حقوق الحيوان في مدينة إسطنبول التي كانت أول جمعية معنية بحقوق الحيوان في العالم.

Ad

إلى جانب تحريم النبي محمد لقتل الحيوانات بشكل كيفي، فقد أمر عليه الصلاة والسلام بالتعامل معها بكل رحمة، وقد اعتمدت الدولة العثمانية على تنفيذ تلك الوصايا النبوية بحذافيرها كونها دولة قائمةً على أسس دينية وأخلاقية.

وقد أثار ذلك دهشة السياح الأوروبيين الذين كانوا يزورون الدولة العثمانية فكانوا كثيري التحدث في كتاباتهم عن الرحمة الموجودة في ربوع الدولة تجاه الطيور، القطط، الكلاب والدواب التي يحمل عليها وعن الجمعيات ومراكز العلاج المنشأة من أجل تلك الحيوانات.

استمرت هذه الجمعية بالقيام بمهامها حتى انطلاق الحرب العالمية الأولى في العام 1914 حيث تم إجبارها على الإغلاق بعد ذلك.

 

Ad1

مشاركة الخبر

فريق التحرير

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.