• 15 يونيو 2024

في تقليدٍ سنوي احتفالًا بعيد الطفولة ويوم السيادة الوطنية في تركيا، ترك رئيس الوزراء التركي بن علي يلدريم، اليوم الإثنين، منصبه للتلميذة “أسمى ديدا صو طاشيورك” (11 عاماً)”، إحدى تلاميذ مدرسة “بورصاكلار” الابتدائية في العاصمة أنقرة.

 

واستقبل يلدريم، مجموعة من الطلاب الأتراك برفقة وزير التربية عصمت يلماز، وذلك بمناسبة عيد الطفولة وذكرى السيادة الوطنية، الموافق لـ23 أبريل/ نيسان من كل عام.

 

وخلال اللقاء الذي جرى في قاعة اجتماعات مجلس الوزراء بقصر تشانقايا، بالعاصمة أنقرة، صافح رئيس الوزراء التركي التلاميذ الضيوف، كل على حدة.

وقالت رئيسة الوزراء الطفلة طاشيورك، إن مصطفى كمال أتاتورك (مؤسس الجمهورية التركية) افتتح في 23 أبريل 1920، مجلس الأمة التركي الكبير (البرلمان)، وأهدى هذا العيد إلى الأطفال”.

 

من جانبه، أشار يلدريم، إلى أن عيد الطفولة والسيادة الوطنية، هو أول عيد رسمي تم الموافقة عليه قبل تأسيس الجمهورية التركية.

 

وقال يلدريم، للأطفال “إنكم محظوظون جداً، فهناك أطفال في سوريا والعراق، ليسوا محظوظين مثلكم، عانوا كثيراً جراء الحروب، ومنهم من فقد والديه، نسأل الله أن يتخلصوا من تلك المعاناة بدعم ومساعدة تركيا لهم”.

 

وأضاف “إنكم محظوظون جداً، فهناك أطفال في سوريا والعراق، ليسوا محظوظين مثلكم، عانوا كثيراً جراء الحروب، ومنهم من فقد والديه، نسأل الله أن يتخلصوا من تلك المعاناة بدعم ومساعدة تركيا لهم”.

وتحتفل تركيا، اليوم، بعيد الطفولة، إضافة إلى الذكرى السابعة والتسعين لانعقاد أول جلسة لمجلس الأمة التركي (البرلمان)، وهو ما يعرف بعيد السيادة الوطنية وسط فعاليات مختلفة في كافة أرجاء البلاد.

 

ويوافق “عيد الطفولة والسيادة الوطنية” في تركيا، 23 أبريل من كل عام، وهو التاريخ الذي وُضع فيه حجر أساس الجمهورية التركية، وافتتح مجلس الأمة الكبير (البرلمان) في 1920.


اكتشاف المزيد من مرحبا تركيا

اشترك للحصول على أحدث التدوينات في بريدك الإلكتروني.

فريق التحرير

اترك رد

اكتشاف المزيد من مرحبا تركيا

اشترك الآن للاستمرار في القراءة والحصول على حق الوصول إلى الأرشيف الكامل.

Continue reading