قصة عشق كبيرة تُصبح ملاحم على الألسنة

 قصة عشق كبيرة تُصبح ملاحم على الألسنة
إعلان

يعيش العم “مصطفى تورغوت اوغلو” البالغ من العمر 84 عاماً مع زوجتهِ “حواء تورغوت أوغلو” المصابة بمرض الزهايمر و التي بلغت من العمر 79 عام في قرية سرهوجا التابعة لبلدية سوغوت في مدينة بيلاجيك .
حيث قامت أكثر من قناة تلفزيونية بتناول قصتهم الشيقة بوثائقيات و أخبار متعددة، ولاقت رواجاً واسعاً على وسائل التواصل الإجتماعي حتى أصبحت قصة عشقهم ملاحم على الألسن لما وجدهُ الناس من وفاء و حب كبيرين في هذين الزوجين .
هذا و قد تحدث العم مصطفى “لمرحبا تركيا”عن أسرار زواجه الناجح و قدًّم عدة توصيات للشباب المقبلين على الزواج حيث استطاع بذلك كسب قلوب الناس في تركيا .
وحسب قوله،بدأت القصة عندما كنا نحنُ الاثنان صِغار بلا أحد حيث أننا عشنا أياماً صعبة للغاية وقتها، ثم تبنتنا عائلات مختلفة في قريتنا و استمرت معيشتنا الصعبة هكذا حتى تزوجنا من بعضنا و أصبحنا نحن الاثنان واحداً لا ننفصل .
قامت عائلة حواء التي تبنتها بتجهيزِ زفافِنا و تزويجَنا، و بعد الزواج ذهبتُ لأداء الخدمة العسكرية وعندما عدت كان لدينا ثوران و مركب للعمل، فقمنا بالسعي لِعملنا سويةً و هكذا أكملنا حياتنا و نحن نعمل في الزراعة و رعاية الحيوانات .
و أكمل العم مصطفى حديثهُ قائلاً : في عام 2007 و بعدَ إصابتها بالمرض بدأت زوجتي بنسي الكثير من الأمور، حدث الذي حدث .
لا أعرف كيف يكون هذا المرض لكنها تنسى كثيراً ولا تستطيع الوقوف على قدميها !!!
قال لنا الدكتور في أنقرة : يوجد ماء متراكم حول مخها ولهذا لا يستطيع عقلها القيادة أو إعطاء الأوامر ، وقال أنهُ لا يوجد علاج لهذا المرض و أنهُ سيستمر هكذا حتى الموت .
حقيقةً لو أنهم قالوا لي أنهُ يوجد علاج ما لمرضها لقمت ببيع كل ملكي و صرفت كل مالي من أجلها و لحملتها على ظهري و اعتنيت بها ولكن للأسف لا يوجد، أنا أعلم بأن المرض هو شيء قادم من عند الله و أنهُ يجب علينا الصبر .
وفند قائلا: علاقتي مع زوجتي جيدة جداً و يوجد بيننا رابط متين، لقد دعمتني في شبابي كثيراً و لم نجرح بعضنا البعض أبداً بأي كلام سيء .
و هذه توصيتي للشباب فلو أنَّ كل شاب تعامل مع زوجته بلسانٍ جميل و وجه ضاحك و دون توجيه الكلام السيء لعاشَ سعيداً هانئاً في حياته .
بعض الشباب يتركون أزواجهم و يذهبون ! ، كيف تترك تلكَ الفتاة التي تعلَّقَ قلبها بك ، و أعطتكَ حُباً داخلياً من عندها، هذا الزواج يجب أن يستمر إلى القبر و هذا ما وجدناهُ في ديننا الإسلام .
زوجتي أحبتني و أنا أحببتها ، هذا الشعور لا يشبه أي شيء آخر، و أنا أدعو الله أن يُبقي هذا الحب بيننا حتى القبر، وفي نهاية اللقاء قالت الجدة حواء التي تستصعب الكلام : أحب زوجي كما أحببتهُ عندما كانَ شاباً و كما التقينا في أول يوم .

Ad

Adv53
loading="lazy" class="size-full wp-image-117219" src="https://mar7aba.com.tr/wp-content/uploads/2020/02/2020_Subat_20200213_2_40825551_52106575.jpg" alt="2020 Subat 20200213 2 40825551 52106575 - قصة عشق كبيرة تُصبح ملاحم على الألسنة" width="750" height="500" srcset="https://mar7aba.com.tr/wp-content/uploads/2020/02/2020_Subat_20200213_2_40825551_52106575.jpg 750w, https://mar7aba.com.tr/wp-content/uploads/2020/02/2020_Subat_20200213_2_40825551_52106575-490x327.jpg 490w" sizes="(max-width: 750px) 100vw, 750px" title="2020 Subat 20200213 2 40825551 52106575 - قصة عشق كبيرة تُصبح ملاحم على الألسنة">

Ad
Ad1

Ad
مشاركة الخبر

فريق التحرير

1 Comment

  • حكاية جميلة صادقة
    حفظهما الله

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.