قيادي أردني: التجربة التركية ملهمة للعالم بأسره

 قيادي أردني: التجربة التركية ملهمة للعالم بأسره
إعلان

اعتبر القيادي الإسلامي الأردني البارز، سالم الفلاحات، أنّ التجربة التركية بقيادة حزب “العدالة والتنمية”، ملهمة للعالم بأسره وليس للعرب والمسلمين فحسب.

وتطرّق الفلاحات؛ وهو المراقب العام الأسبق لجماعة الإخوان المسلمين، في مقابلة مع الأناضول جرت بمكتبه بالعاصمة الأردنية عمان، إلى التجربة الحزبية التركية، وإلى حزبه “الشراكة والإنقاذ” الذي ينتظر الحصول على ترخيص.

Ad

كما تناول أيضا الخلافات والانقسامات داخل جماعة الإخوان المسلمين، إبان مرحلة “الربيع العربي”، فضلاً عن بعض القضايا الأخرى.

Ad

التجربة الحزبية التركية

قال الفلاحات إن التجربة التركية بقيادة حزب “العدالة والتنمية”، تعدّ “تجربة متقدمة بشهادة إنجازاتها التي لا يمكن للعالم إنكارها”.

وأضاف: “زرت تركيا قبل صعود الحزب إلى الحكم وبعده، ووقفت على إنجازات هامة تمت خلال أقلّ من ربع مدة حكم بعض الرؤساء العرب تقريبا”.

Ad

وتابع أن “تركيا أصبحت دولة مصنعة ومنتجة، وتنافس في غزو الفضاء، وتؤمّن احتياجاتها من الأسلحة، وتسعد مواطنيها عبر فتح أبواب الاستثمار أمامهم، ومساعدتهم سواء كانوا ناشطين في مجال الصناعة أو الزراعة أو غيرها”.

أما فكريا، رأى الفلاحات أن هذا الجانب اتخذ “نهجا جديدا، في ظل حكم حزب العدالة والتنمية، دون التخلّي عن أصول الإسلام في الالتزام الفردي”.

وأوضح أنّ تركيا “لم تقل عن نفسها يوماً إنها دولة إسلامية، وإنما تقول إنها علمانية، ومع ذلك، فهي تتيح المجال لمن يريد أن يصلي أو يفتح جامعات ومدارس شرعية، دون أن تمنع، في الآن نفسه، أتباع الديانات الأخرى من ممارسة معتقداتهم”.

وبالنسبة له، فإنّ “التجربة التركية ما تزال تحت الضغط والاختبار، ولها من الأعداء ربما أكثر من الأصدقاء، لكنها استطاعت، حتى الآن، تحقيق نجاحات كبيرة في العديد من المجالات”.

Ad1

مشاركة الخبر

فريق التحرير

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.