logo

مرحبا تركيا





يجب تفعيل "Javascript" في محرك البحث الخاص بك لعرض موقع الويب
search icon
air icon
stat icon
select place for air
-
°
air now
-
-
air after 5 day icon
-°/-°
-
air after 4 day icon
-°/-°
-
air after 3 day icon
-°/-°
-
air after 2 day icon
-°/-°

أسعار صرف العملات امام الليرة التركية


مبيع
شراء
foreign currency usd
-
-
-
foreign currency euro
-
-
-
foreign currency pound
-
-
-
foreign currency Saudi riyal
-
-
-
foreign currency Qatari Riyals
-
-
-
foreign currency Kuwaiti Dinar
-
-
-
foreign currency Jordanian Dinar
-
-
-
foreign currency Libyan Dinar
-
-
-
foreign currency gold
-
-
-
foreign currency silver
-
-
-

من هو “جراح باشا” الذي تحمل اسمه كبرى جامعات تركيا ؟

من هو “جراح باشا” الذي تحمل اسمه كبرى جامعات تركيا ؟
date icon 38
12:37 03.08.2018
فدوى الوايس
مرحبا تركيا / إسطنبول

 

إسطنبول/فدوى الوايس/مرحبا تركيا 

 

 

في عهد الخلافة العثمانية كان الأطباء  يتفرعون إلى ثلاث أقسام من حكيم , جراح و طبيب عيون , فكان الحكيم يعطي دروساً في الطب لطلبة المدارس, أما الجراح فكانت مرتبه الأعلى في المشفى ويأتي بعده طبيب العيون .

 

تمكن الجراحان ( جراح باشا , كجيجي زاده فؤاد باشا ) في ذلك العهد من أن يعلوا من شأنهم لدى الدولة وأن ترتقي مكانتهم لمرتبة عليا في مؤسسات الدولة , فيتولى كلٌ منهما منصب الصدر الأعظم.

 

لا يُعرف الكثير عن منشأ الجراح الكبير محمد باشا (جراح باشا) إلا أنه ترعرع وتعلم الجراحة الطبية في “الأندرون” .

 

 

شَغَلَ مناصب عديدة في عهد السلطان العثماني مراد الثالث , عاش في محافظة مانيسا 14 عاما وبعد ذلك ذهب مع السلطان سليم الثاني إلى اسطنبول , كانت علاقته مع السلطان جيدة منذ أن كان سليم الثاني  أميراً للخلافة العثمانية .

 

  تزوج من حاجه جيفهر مملوك , أرملة “كابتان دريا بياله باشا” (قائد في الدولة العثمانية , من أصلٍ مجري ) عام 1578 .

 

عَمِلَ في وظائف مختلفة , في عام 1851 عيّن رئيساً لجماعة (بيلار بيي) , بعد مرور عام تولى منصب الوزير الرابع  بدلاً من (بويالي محمد باشا) , أما في عام 1584 أصبح الوزير الثالث , ولكن رجع إلى منصبه السابق عام 1587 .

 

 

ورغم توليه وظائف لدى الدولة إلا أنه لم يتوقف عن عمله في الطب كجراح .

 

تم إبعاد جراح باشا وغيره من الوزراء ( شيخ الإسلام , سيافوش باشا , إبراهيم باشا) عن مناصبهم عندما قاموا بمفاوضات لتغيير العملة العثمانية .

 

تمكن محمد باشا من أن يكسب رضى السلطان مراد الثالث , فأعفى عنه وأعاده  لمنصب الوزير الرابع  في 29 كانون الثاني/يناير من عام 1595 م , نتيجة مشاركته في معارك عديدة مثل حصار قلعة “أغري” عام 1596 ,إضافة إلى انجازاته العظيمة تولى منصب الوزير الثاني و القائم المقام عندما تولى السلطان محمد الثالث الخلافة العثمانية .

 

 

أما في عهد خلافة  السلطان أحمد الثاني على منصبه ليكون الصدر الأعظم إلى أن يأتي يافوز علي باشا من مصر .

 

أُبتُلي جراح باشا بمرض (النقرس) وعندما أُشتد مرضه لم يتمكن من القيام بوظيفته , إضافة إلى أنه لم يستطع مراقبة التطورات في الديوانين اللذين قام بإنشائهما بنفسه   ” حمايون” و ” مواكي السلطان” .

 

توفي محمد جراح باشا في 10 كانون الثاني/يناير عام 1604 ودُفِنَ في الجامع الذي أمر ببنائه , فأصبح هذا الجامع ضريحاً له .

 

 

بنى المعماري داوود آغا مبانٍ مختلفة من جامع ,مدرسة , نافورة , حمام  وسبيل بإسم الجراح” محمد باشا”.

 

والجدير بالذكر بأن جامعة اسطنبول قامت بتسمية كلية الطب ب”جراح باشا” , والتي تُعَد من أهم وأكبر كليات الطب في تركيا .

 

 

 

التعليقات