• 22 فبراير 2024

نجل صاحب مقولة “أهلا أخي” يشكر تركيا على موقفها من هجوم نيوزيلندا الإرهابي

أعرب “ياما نبي”، نجل داود نبي، صاحب مقولة “أهلا أخي” الشهيرة وأول شهيد في “مجزرة المسجدين” بنيوزيلندا، عن شكره لتركيا حكومة وشعباً إزاء موقفها من العملية الإرهابية التي استهدفت المسلمين.
جاء ذلك في مقطع فيديو مصور بعثه إلى “جمعية بلال الدولية للمعلومات والتصورات”، التي كانت تعتزم عقد ندوة حول السلام العالمي في إسطنبول بعنوان “مرحبا أخي – Hello Brother”، لكنها تأجلت إلى وقت لاحق بسبب “كورونا”.
وشكر “ياما نبي” الرئيس رجب طيب أردوغان والشعب التركي على مواقفهم من العملية الإرهابية التي أودت بحياة 51، بينهم والده، مؤكداً على ضرورة السعي من أجل إحلال السلام في العالم استنادا إلى مبدأ الحرية والعدل.
وتابع قائلا: “(مرحبا أخي) كانت العبارة التي استقبل بها والدي ذلك الإرهابي الذي قتل 51 مسلما في مسجدين بنيوزيلندا، والدي العزيز كان أول شهيد في تلك المجزرة، وكان المواطن التركي زكريا تويان آخر شهيد.
وأردف: “كنا قررنا المشاركة في الندوة، لكن لم نتمكن بسبب تفشي فيروس كورونا، وعندما يتم الكشف عن الموعد الجديد سأحضر إلى تركيا وألتقي بشقيق تويان، وسنقول معا للعالم: مرحبا أخي”.
واستطرد: “أبعث بتحياتي للرئيس رجب طيب أردوغان والشعب التركي وأدعو العالم الاسلامي إلى التحرك سويا ضد سياسات معاداة الإسلام التي تشجع العنف ضد المسلمين عبر تصورات مختلقة”.
وظهر داود نبي في الفيديو الذي بثه القاتل لحظة الهجوم، وهو يستقبل المهاجم قائلا “مرحبا أخي” ليرد عليه الإرهابي بوابل من الرصاص أرداه قتيلا.
وفي 15 مارس/آذار 2019، شهدت مدينة كرايست تشيرش، شرقي نيوزيلندا، مجزرة مروعة؛ حيث هاجم إرهابي يدعى تارانت بأسلحة رشاشة المصلين في مسجدي “النور” و”لينوود”.
وأسفرت المجزرة الإرهابية، التي بثها المنفذ مباشرة عبر حسابه على “فيسبوك”، عن مقتل 51 وإصابة 50 آخرين، حسب أرقام رسمية.

فريق التحرير

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *