• 2 يوليو 2022
 وفاة الشيخ محمود أفندي زعيم أكبر جماعة دينية في تركيا عن عمر 93 سنة

الشيخ محمود أفندي

وفاة الشيخ محمود أفندي زعيم أكبر جماعة دينية في تركيا عن عمر 93 سنة

توفي صباح اليوم خميس 23 يونيو / حزيران 2022؛ الشيخ محمود أوسطى عثمان أوغلو، والمعروف بالشيخ محمود أفندي، زعيم إحدى أكبر الجماعات الدينية في تركيا، جماعة إسماعيل آغا، وشيخ الطريقة النقشبندية التي يقدر أتباعها في تركيا بالملايين.

وفاة الشيخ محمود أفندي

وبحسب ما تناقلته وسائل الإعلام التركية فإن الشيخ محمود أفندي توفي عن صباح اليوم عمر يناهز 93 عام في إحدى المشافي حيث كان يتلقى العلاج من مرض في الكلى.

وستقام صلاة الجنازة على الشيخ محمود أفندي غداً بعد صلاة الجمعة في مسجد الفاتح بمدينة إسطنبول.

وتناقلت وسائل التواصل الاجتماعي تعليقاً صادراً عن مؤسسة العلوم والخدمات في مسجد إسماعيل آغا الي يعتبر مركز الجماعة الدينية التركية.

وجاء في التعليق المنشور: “سار شيخنا المحبوب محمود أفندي نحو الحقيقة وتوفي إلى الآخرة. تعازيّ لأمة محمد جمعاء”.

من هو الشيخ محمود أفندي

ولد محمود أفندي ؛ عام 1929 لعائلة مسلمة في مدينة اوف بولاية طرابزون شمال تركيا، وحفظ القرآن وهو في السادسة من عمره، ودرس اللغة العربية والقواعد والصرف وعلوم اللغة الفارسية على يد الشيخ تسبيحي زاده ، ثم درس علوم القرآن والقراءات على يد الشيخ محمد رشيد عاشق كوتلو أفندي.

ودرس علوم التفسير والحديث والبلاغة والفقه وأصوله وغيرها من العلوم على يد الشيخ دورسون فوزي أفندي الذي أجازه بعمر 16 في في العلوم النقلية والعقلية

في عام 1954 ، تم تعيين الشيخ محمود أفندي إمامًا لمسجد إسماعيل آغا في اسطنبول وبقي هناك حتى تقاعده عام 1996. قام بالتدريس والوعظ في اسطنبول، وجذب العديد من الطلاب والأتباع.

منهج وفكر الشيخ محمود أفندي

يتبع الشيخ محمود أفندي المنهج الصوفي وفق الطريقة النقشبندية، ويقوم فكره على الدعوة إلى الله بالحكمة والموعظة الحسنة واتباع الطريق السلمية دون عنف، مع والإرشاد والتبليغ لجميع شرائح المجتمع بما في ذلك مسؤولي الدولة بشكل يبين لهم الحق من الباطل.

ومن أقواله التي ترددت خلال فترات الفوضى الأمنية في تركيا (بداية الثمانينات): “إن واجبنا هو الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، واجبنا هو إحياء الناس وليس قتلهم”.

كان يؤمن الناس في الصلاة ويعلم الطلاب في مسجد القرية. ويقضي ثلاثة أسابيع سنويًا في السفر في جميع أنحاء تركيا للتدريس ودعوة الناس ، وقد أجرى العديد من الجولات الدعوية والتعليمية في بلدان مختلفة ، بما في ذلك ألمانيا والولايات المتحدة.

ويتميز أتباع جماعة الشيخ محمود أفندي بزيهم الفريد حيث يرتدي الرجال الجبّة والشروال (بنطال عريض) والعمامات أو طواقي الرأس، مع إطلاق اللحى، في حين ترتدي النساء الملاءة السوداء من الرأس إلى القدمين مع إظهار العينين والأنف فقط.

وفاة الشيخ محمود أفندي
وفاة الشيخ محمود أفندي

التحديات والعقبات

واجه الشيخ محمود أفندي الكثير من المضايقات، خاصة بعد انقلاب عام 1960 وإعلان حالة الطوارئ في البلاد، حيث حكمت عليه السلطات العسكرية بالنفي إلى مدينة إسكي شهير في وسط تركيا، إلا أن القرار لم يتم تنفيذه.

وفي عام 1982، اتهم أفندي بالتورط في اغتيال مفتي منطقة أسكودار ، وبعد عامين ونصف، برأته المحكمة

أما في عام 1985 تمت إحالته إلى محكمة الأمن العام متذرعة بخطاباته التي وصفت بأنها تهدد مبادئ العلمانية لكن المحكمة برأته لاحقاً.

تم إطلاق النار على سيارته في عام 2007 في محاولة لاغتياله، لكنه لم يصب بأذى.

اقرأ أيضاً..

إحياء ذكرى وفاة مولانا جلال الدين الرومي في تركيا

رسالة قوية إلى ناشري إشاعة وفاة أردوغان

فريق التحرير

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.