• 25 يونيو 2022

أردوغان يوجّه لكمة سياسية إلى عصبة المعارضة التركية

وجه الرئيس التركي رجب طيب أردوغان لكمة سياسية إلى عصبة المعارضة التركية التي تكافح جاهدة للظهور ككيان متحد، في اجتماع ضم رؤساء 6 أحزاب تركية معارضة:

  • رئيس حزب الشعب الجمهوري كمال كيليتشدار أوغلو.
  • ورئيسة حزب الجيد ميرال أكشينار.
  • ورئيس حزب السعادة تيميل كارامولا أوغلو.
  • ورئيس الحزب الديمقراطي جولتكين أويسال.
  • ورئيس حزب المستقبل أحمد داوود أوغلو.
  • ورئيس حزب الديمقراطية والتقدم علي باباجان.

يزعمون أن هذا التحالف سيقدم الحلول للشعب عبر محاولة توحّدهم حول رئيس ينافس أردوغان وسط تشكيك بقدرة التحالف على اختيار من يمثلهم.

ليؤكد أردوغان أن لا شيء سيخرج من هذا التحالف ويعطي منافسيه حجمهم الحقيقي الضئيل ويوّجه تساؤل بنكهة اللكمة السياسية الساخرة..

أين حليفكم حزب الشعوب الديمقراطي؟! هل نسيتم دعوته أم هو تحت الطاولة؟!

وقال: “سنكمل طريقنا سوياً مع أمتنا، نحن لا حاجة لنا لمثل هذه الموائد المستديرة أو ما شابهها، ما تناقشونه وما تتحدثون عنه في هذه الموائد المستديرة كل شيء معروف”.

وأضاف: “دعنا نرى إلى أين ستصل هذه التداولات، ولكن لن يخرج منها شيء، ربما غالبهم نسيان أحد، قائل يقول: ’لم يدعوني للاجتماع’، هناك خطأ ما”، بتلميح صريح إلى غياب ممثلي حزب الشعوب الديموقراطي المحسوب على تحالف المعارضة.

وعلّق أحد الحضور ليقول “ربما بقي ممثل حزب الشعوب تحت الطاولة”، ليعجب الرئيس التركي بهذه الجملة وقال: “انظروا صديقنا يقول شيء جميل.. يبدو أنه بقي تحت الطاولة.. ما ذا حصل!”.

اقرأ أيضاً: أردوغان: شروق شمس تركيا العظمى والقوية قريب جدا بإذن الله

واختتم أردوغان كلامه بالقول: “نحن أيضاً سنذهب في زيارة، وذهابنا لهذه الزيارة لنا يفهمها أولئك الذين نسوا، لكن ليست لدينا مثل هذه المشكلة في تحالفنا، تحالف حزب العدالة والتنمية، وحزب الحركة القومية، وحزب الاتحاد الكبير، سنواصل سويةً طريقنا”.

وحزب الشعوب الديمقراطي هو حزب بأغلبية كردية قومية متهم بصلته مع حزب العمال الكردستاني الإرهابي المحظور.

إعداد محتوى: فاضل محمد ماهر الحايك

 

فريق التحرير

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.