اقتصاد فلسطين في العهد العثماني

 اقتصاد فلسطين في العهد العثماني
إعلان

يعتمد الاقتصاد في فلسطين على الزراعة التي تطورت بشكل كبير، خاصة زراعة الحمضيات، ففي العهد العثماني احتلت المرتبة الأولى من المواد المصدرة في عام 1904م.

وأنشأ العثمانيين معامل للصابون ومعاصر الزيتون ومطاحن الحبوب، وازدهرت صناعة الأدوات التذكارية من خشب الزيتون، وأقام السلطان محمود الثاني معملاً خاصاً للقيشاني

Ad

واشتهرت أيضاً بصناعة الأحذية ودباغة الجلود وصناعة الخزف.

Ad

ساعد خط الحجاز المنشأ في عهد السلطان العثماني عبد الحميد الثاني ومروره بفلسطين بتطوير الاقتصاد الفلسطيني، فكان خطاً سريعاً لنقل البضائع بين المدن على طول خط الحجاز، وفي رفع مستوى معيشة السكان ودخول المنتجات الأجنبية وزيادة إقبال الناس عليها، مما ساعد في خلق روح منافسة قوية بين المستورد والمنتجات التقليدية.

Ad

وظلت الموانئ الفلسطينية يافا، وحيفا، وعكا بنشاطها حيث تصدر الحمضيات والشعير وغيرها للدول الأجنبية

وأضاف الاهتمام المولى لفلسطين بالأماكن الدينية قوة اقتصادية بسبب تنشيط السياحة الدينية

فما الذي تعرفونه عن الاقتصاد في بلادكم في ظل الدولة العثمانية ؟؟

(خاص – مرحبا تركيا)

Ad1

مشاركة الخبر

فريق التحرير

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.