• 21 مايو 2022

الدبلوماسية التركية.. الانتشار الواسع دوليا وقوة التأثير

تحظى الرؤية العالمية بأهمية كبرى في بيان حزب العدالة والتنمية الانتخابي المخصص للانتخابات الرئاسية والبرلمانية المزمع إقامتها يوم 24 يونيو/حزيران المقبل؛ إذ يشير البيان إلى أن عدد البعثات الدبلوماسية التركية حول العالم ارتفع إلى 236 بعثة، مضيفا “لقد أصبحت تركيا سادس أكبر شبكة دبلوماسية عالمية”. وجاءت رسالة البيان كالتالي “سندافع عن مبادئ العدل والحرية والديمقراطية من أجل المظلومين في كل مكان”.

 

ولا تزال الاستعدادات جارية على قدم وساق داخل صفوف حزب العدالة والتنمية لوضع اللمسات الأخيرة على البيان الانتخابي الذي يرسم رؤية تتخطى حدود تركيا. ويولي البيان، الذي سيعلنه الرئيس أردوغان، أهمية كبيرة للسياسة الخارجية؛ إذ سيعلن موقف تركيا إزاء مناطق الشرق الأوسط وأوروبا وآسيا وأفريقيا وكذلك جمهورية شمال قبرص التركية من خلال خمسة محاور. كما سيشدد البيان على الدور الريادي الذي تلعبه تركيا في حل العديد من الأزمات الإقليمية، وعلى رأسها الأزمة السورية، وأن أنقرة تهدف في علاقتها مع الاتحاد الأوروبي لتعزيز العلاقات من خلال أجندة إيجابية مشتركة في إطار مبدأ “ليربح الجميع”.

 

class="non-card" style="text-align: right">سادس أكبر شبكة دبلوماسية عالمية

ومن المنتظر أن يشدد البيان على أن تركيا ستنتهج سياسة خارجية فعالة وحكيمة، وأن عدد البعثات الدبلوماسية التركية حول العالم وصل إلى 236 بعثة، ما يجعلها سادس أكبر شبكة عالمية. وسيذكر البيان أن حزب العدالة والتنمية سيدافع عن مبادئ العدل والحرية والديمقراطية لجميع المظلومين في العالم. وبحسب المعلومات المستقاة من مصادر الحزب؛ ترد المحاور الرئيسة التي من المتوقع أن يتضمنها مقترح البيان الانتخابي بشأن السياسة الخارجية كما يلي:

 

class="non-card" style="text-align: right">الدور المحوري

ستواصل تركيا عن كثب متابعة الخبرة التاريخية والعمق الثقافي والموقع الجغرافي والروابط البشرية المستمرة مع دول الشرق الأوسط منذ قرون. وسيلفت الانتباه إلى أن المنطقة تواجه تهديدات وتحديات كبيرة وتمر – في الوقت نفسه – بمفترق طرق تاريخي به العديد من التحولات المهمة. كما سيشار إلى الدول المحوري الذي تلعبه تركيا في جميع التوترات التي تشهدها المنطقة، وفي مقدمتها الأزمات السورية والعراقية واليمنية والليبية، وسيتم تأكيد أهمية تركيا من أجل مستقبل المنطقة.

 

سيتم التذكير كذلك بأن القضية الفلسطينية ستواصل كونها خطا أحمر بالنسبة لتركيا، وإرسال رسالة مفادها أن أنقرة ستواصل مستقبلا كذلك دعمها القوى لحكومة الوحدة الوطنية الفلسطينية.

 

تركيا قوية وقبرص قوية

سيفرد البيان مكانا مهما لتناول القضية القبرصية، وسيتم لفت الانتباه إلى أن الأهمية الاستراتيجية لقبرص، وأنها تعتبر قاعدة مهمة للغاية في شرق المتوسط سواء بالنسبة لأعمال التنقيب عن الغاز الطبيعي أو قضايا المنطقة بوجه عام، وأنها كذلك تعد إحدى أهم مراكز تركيا في البحر المتوسط والشرق الأوسط.

 

وسيؤكد البيان أن تركيا ستواصل بعزيمة كبيرة الخطوات التي تتخذها من أجل تقوية البنية التحتية الاقتصادية ورفع مستوى الرفاهية في جمهورية شمال قبرص التركية التي تعتبر أنقرة ضمانا لها، وسيشدد على أهمية قبرص من الناحية الاستراتيجية، كما سينشر رسالة مفادها “تركيا قوية، قبرص قوية”.

 

تنظيم غولن

وسيؤكد البيان أن تركيا ستواصل مكافحة تنظيم غولن  وفعاليته في دول البلقان، وسيضيف أن أنقرة ستطور علاقات وثيقة مع حكومات الدول المتعاونة معها في منطقة البلقان لمنع التنظيم من مواصلة فعاليته هناك بعدما أدركت تهديد التنظيم في المنطقة في إطار مكافحة أنقرة له.

فريق التحرير

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.