السلطان عبد الحميد الثاني يأمر بحل “مجلس المبعوثان”.. أبرز ما حدث في مثل هذا اليوم

 السلطان عبد الحميد الثاني يأمر بحل “مجلس المبعوثان”.. أبرز ما حدث في مثل هذا اليوم

هو البرلمان العثماني أو المجلس النيابي، أسسه السلطان عبد الحميد فأجريت انتخابات عامة لأول مرة في التاريخ العثماني، وأسفرت عن تمثيل المسلمين في مجلس المبعوثان بـ 71 مقعدًا، والمسيحيين بـ 44 مقعدًا، و4 مقاعد لليهود.

وقام دستور عام 1876 على أساس دمج الأجناس والطوائف في بوتقة واحدة. ونصت المادة 65 منه على أن تكون نسبة التمثيل في مجلس المبعوثان تعادل عضواً واحداً لكل خمسين ألف نسمة من الذكور العثمانيين. فكان مجموع أعضاء المجلس 275 عضواً. وخصص للولايات العربية 65 مقعداً بحسب عدد السكان.

وفي مثل هذا اليوم 13 فبراير/شباط عام 1878 أمر السلطان عبد الحميد الثاني بحل مجلس المبعوثان، مما سمح لمعارضيه باستخدام هذا القرار ضده. حيث كانت الحجة الرئيسة التي استند إليها معارضو السلطان لخلعه هي كونه سلطانا مستبدًا، وهم يستدلون على ذلك بإلغائه الدستور بعد أقل من عامين من إعلانه وتعطيله الحياة النيابية وحكمه البلاد حكما فرديًا مطلقًا طيلة ثلاثين عاما.

 دون الظر إلى أن الدولة كانت تخوض حربا فعلية على أكثر من جبهة وجميع الدول في مثل هذه الحالات تلجأ إلى تدابير استثنائية حفاظًا على كيان الدولة وأمنها العام، وأن مجلس المبعوثان -البرلمان العثماني- قد ارتكب خطأ فادحا برفضه مقررات مؤتمر الاستبانة باعتبارها “اقتراحات مزرية ومخلة بشرف الدولة”.

Adv

يضاف لذلك اقتناع السلطان بأن التوسع في منح الحريات لم يعد على الدولة بأي منفعة فتجربة والده في إجراء التنظيمات الخيرية أسفرت عن استقواء الأقليات الدينية في الشام والبلقان وكانت السبيل الذي تسلل من خلاله النفوذ الأجنبي إلى هذه المناطق، لذلك كان السلطان ميالا للحكم الفردي الذي يمكنه من فرض سطوة الدولة وملاحقة المتمردين.

إقرأ أيضاً

أهالي مدينة “قهرمان مرعش” يحررونها من ظلم الأعداء.. أبرز ما حدث في مثل هذا اليوم

إضاءة منارات المساجد لأول مرة في تركيا احتفالا بالمولد النبوي..أبرز ما حدث في مثل هذا اليوم

مشاركة الخبر

فريق التحرير

1 Comment

  • إليكم رأينا في الإنتخابات مشكلاتعا وحلها مستمدا من كتاب الله القرآن على ضوء الواقع :

    مهازل الانتخابات في الديموقراطيات المتشاكسة : المشكلة وحلّها
    http://kuno-rabbaniyeen.org/?page=details&newsID=192&cat=4

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.