المسيّرات التركية حديث الصحافة الفرنسية 2021

 المسيّرات التركية حديث الصحافة الفرنسية 2021

المسيّرات التركية حديث الصحافة الفرنسية

إعلان

لا تزال المسيّرات التركية بمختلف أنواعها؛ تلفت الانتباه إليها يوماً بعد يوم، وذلك لاستمرار نجاح الطائرات بدون طيار التركية، كمركَبات جوية مسلحة، تحقق إنجازات نوعية، مما دفع الصحافة العالمية لتسليط الضوء على هذه الإنجازات بشكل دوري.

مؤخراً تطرقت أخبار الصحافة الفرنسية لمكانة تركيا التي أصبحت واحدة من أبرز صانعي المركبات الجوية المسلحة بدون طيار في غضون 15 عاماً فقط.

Ad

المسيّرات التركية تغير ميزان القوى بحسب إشادة الصحافة الفرنسية

الصحيفة الفرنسية الشهيرة؛ ليفيغارو (Le Figaro) المملوكة لشركة (Dassault) إحدى أكبر شركات الأسلحة في فرنسا؛ أدرجت المسيّرات التركية في تقرير مفصّل لها عن الطائرات بدون طيار؛ تحت عنوان “التكنولوجيا في خدمة السياسة الخارجية التركية”، وأشار التقرير إلى أنه في ربيع 2020 وخلال الصراع بين القوات الموالية لخليفة حفتر والحكومة الليبية، لعبت الطائرتان الانتحاريتان من طراز Kargu وKargu-2 المنتجة من قبل شركة STMالتركية؛ دوراً مهماً في تغيير ميزان القوى في أرض المعركة الليبية.

Ad

تركيا أصبحت أحد أهم منتجي الطائرات بدون طيار في العالم خلال 15 عاماً

وكشف تقرير جريدة ليفيغارو أن الطائرات بدون طيار التركية باتت ظاهرة لا جدال فيها، أي ظاهرة صعود المسيّرات التركية بجميع أنواعها SİHAs في سوق صناعة الدفاع التركية والعالمية واستخدامها على نطاق واسع في ساحة المعركة، وقال التقرير: “في غضون 15 عاماً فقط، احتلت تركيا مكانها بين الشركات المصنعة الرئيسية في العالم، مع رغبتها في منافسة الموديلات الأمريكية والإسرائيلية والصينية”.

الطائرات بدون طيار التركية
الطائرات بدون طيار التركية

المسيّرات التركية.. فاعلية عالية وتكلفة منخفضة 

وتطرق التقرير إلى أن الطائرات بدون طيار التركية بمختلف أنواعها:  Kargu – BayraktarAnkaKarayelAlpagu ليست فقط فعالة في أداءها، بل هي أيضاً ذات تكلفة منخفضة وميسورة.

وقال التقرير: “إن المسيّرات التركية قد استُخدمت في العمليات عبر الحدود منذ عام 2016، ولعبت دوراً جوهرياً في تغيير ميزان القوى (بفاعليتها العالية) ليس فقط في ليبيا ولكن أيضًا في إقليم ناغورنو كاراباخ الأذربيجاني”.

وفي سبيل ذلك وصف التقرير المركبات الجوية التركية المسلحة بدون طيار بأنها “غيرت المسار وتباع كالخبز“.

المسيّرات التركية تجذب انتباهاً عالمياً كبيراً

وأكد تقرير الصحيفة الفرنسية الشهيرة على أن شركات تصنيع المسيّرات التركية تبيع أكثر فأكثر، حيث بيعت منتجات الطائرات بدون طيار التركية إلى دول مثل: أذربيجان وقطر وأوكرانيا وتونس ودولة الناتو: بولندا، إلى جانب تلقطي طلبات الشراء من دول مثل لاتفيا والمجر وألبانيا، إلى جانب العديد من الدول.

اقرأ أيضاً: بيرقدار وأقنجي التركيتين تغزوان أوروبا وتدبان الرعب في قلوب المتربصين

Adv53
style="color: #008000;">تميز المسيرات التركية بين أحدث التقنيات الحربية العالمية

المسيّرات التركية حديث الصحافة الفرنسية
المسيّرات التركية حديث الصحافة الفرنسية

أما صحيفة لوموند الفرنسية (Le Monde) فتناولت في تقرير مفصّل؛ ظاهرة الطائرات المسيرة المسلحة التركية، التي توجهت تركيا نحوها في صناعاتها الدفاعية خلال الأعوام الأخيرة، لتشهد هذه المسيرات التركية مبيعات كبيرة وازدياد كبير في معدلات تصديرها.

Ad

وأشارت الصحيفة إلى أن الطائرات بدون طيار التركية قد نجحت بأثبات فاعليتها في سوريا وليبيا وإقليم قره باغ (الأذربيجاني المحرر من الاحتلال الأرميني)، وأن المسيرات التركية مطلوبة من دول الاتحاد السوفيتي السابق، وتباع بكثرة.

وبيّنت الصحيفة الفرنسية أن المسيرات التركية قد أظهرت نتائج مبهرة عبر تجميد عمل أنظمة بانتسير الروسية المضادة للطائرات في كل من سوريا وليبيا، وإيقاف صواريخ إسكندر الروسية في أرمينيا.

وأشارت الصحيفة إلى أن تركيا قد أصبحت بين منتجي المسيرات المسلحة البارزين مثل الولايات المتحدة وإسرائيل والصين خلال أقل من 10 سنوات.

اقرأ أيضاً: للمرة الأولى تركيا تنشر كتاباً يلخص تاريخ المسيرات التركية

اقرأ أيضاً: رئيس الوزراء الراحل “نجم الدين أربكان” لنطور طائرات بدون طيار متفوقة على أمريكا {حلم حققه اردوغان}

الطائرات بدون طيار التركية بإمكانيات عالية  

وأكدت أن المسيرات رخيصة الثمن عالية الفعالية، التي تنتجها شركة بايكار التركية؛ قد تم استخدامها في 3 مناطق حروب خلال عام 2020، وساهمت بفاعلية في تغيير مجرى المعارك عبر استهدافها للدبابات والعربات المصفحة ومخازن الأسلحة إلى جانب أنظمة الدفاع الجوي.

ولفتت صحيفة ليموند الفرنسية النظر إلى أن المسيرات التركية من طراز (بيرقدار تي بي 2)؛ التي تشهد طلباً كبيراً عليها؛ يمكنها أن تجمع المعلومات حول موقع قوات العدو، وأن توجه الطائرات الحربية إلى الهدف المنشود، إلى جانب تنظيمها لهجمات خاصة بفضل صواريخها الأربعة الموجهة بالليزر.

إعداد: فاضل محمد ماهر الحايك

 

Ad1

مشاركة الخبر

فريق التحرير

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.