نفق جليدي منتصف الصيف في جبل أولوداغ

 نفق جليدي منتصف الصيف في جبل أولوداغ

نفق جليدي منتصف الصيف في جبل أولوداغ

إعلان

لا تزال منطقة جبل أولوداغ، التي يغمرها الزائرين بقصد السياحة صيفاً شتاءً؛ منطقة مليئة بالمفاجئات وجديرة بالاهتمام.

ويشجّع جمال أولوداغ الخفي ومناظرها الرائعة وإطلالة بحيراتها البركانية في الصيف؛ عشاق الطبيعة على زيارة المنطقة.

Ad

وفي هذا السياق؛ عثرت مجموعة من متسلقي الجبال على نفق جليدي يبلغ طوله حوالي 50 متراً خلال رحلتهم بمنطقة البحيرات في محيط جبل أولوداغ.

Ad

وعلى الرغم من حرارة منتصف الصيف المرتفعة، إلا أن المتسلقون تفاجئوا بالنفق الجليدي الذي لم يذوب بعد.

ونتيجة الفحص الذي تم إجراءه، تبين أن سبب بقاء النفق الجليدي (الذي قامت الرياح بحتّه / نحته) يرجع إلى البنية الجيولوجية للمكان، كما أن النفق لا يرى الشمس بشكل مباشر، حيث يمتد النفق باتجاه الشمال والجنوب بعيداً عن زوايا أشعة الشمس.

نفق جليدي في جبل أولوداغ صيفاً
نفق جليدي في جبل أولوداغ صيفاً

وفي مقابلة مع وكالة إخلاص التركية (ترجمة مرحبا تركيا)؛ قال عضو نادي أولوداغ للتسلق الجبلي، عصمت شينتورك، الذي ذكر أنه كان يمارس رياضة المشي لمسافات طويلة في أجزاء كثيرة من جبل أولوداغ لما يقرب من 40 عاماً:

Ad

كنا ثلاثة أشخاص نسير بالقرب من بحيرة شايرليديري Çayırlıdere، وعندما قمنا بتغيير مسارنا قليلاً، واجهنا كتلة من الثلج والجليد، ولفت النفق انتباهنا.

عندها واصلنا السير داخل النفق، وعندما رأينا الضوء من بعيد توصلنا إلى استنتاج أن هناك مخرجاً آخر للنفق وأكملنا المسير، حيث كانت بنية النفق الثلجية والجليدية مطمئنة وآمنة، ونتيجة لهذا التقييم قررنا المرور عبر النفق.

اقرأ أيضاً: ولاية بولو.. قلب الطبيعية التركية تحتضن 100 ألف زائر خلال العيد

وأكمل شينتورك؛ “لم أصادف نفقاً جليدياً طويلاً بهذا الشكل من قبل، كنا متحمسين جدًا لوجود مثل هذا التكوين الخاص من الثلج والجليد بالرغم من وصولنا إلى منتصف الصيف.

وعبّر شينتورك عن سعادته لاكتشاف هذه المنطقة داخل حدود حديقة أولوداغ الوطنية، التي تحتوي على تشكيلات مختلفة في كل موسم، واختتم بالقول “دعونا نقدّر جبلنا”.

Ad1

مشاركة الخبر

فريق التحرير

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.