• 28 يونيو 2022

نفوذ أردوغان في أفريقيا عمق استراتيجي وتقويض لاستعمار فرنسي

نفوذ أردوغان في أفريقيا عمق استراتيجي وتقويض لاستعمار فرنسي

إفريقيا جوهرة العالم ومخزن المعادن النفيسة، محط أنظار واهتمام القوى العظمى عبر التاريخ، تفتح الأبواب لأردوغان زعيم تركيا الصاعدة بقوة، وتزيح بقايا الإرث الفرنسي الاستعماري المتهالك، خلّف جرائم ضد الإنسانية خلدها التاريخ.

نفوذ أردوغان في أفريقيا

اكتسبت العلاقات التركية الأفريقية زخماً جديداً منذ 2003 بعد استلام حزب العدالة والتنمية بقيادة أردوغان للسلطة، وتبني أردوغان لسياسة إفريقيا الاستراتيجية، جعلت تركيا عضو مراقب بالاتحاد الأفريقي عام 2005، وشريك استراتيجي للاتحاد الأفريقي عام 2008، مع عقد قمة الشراكة التركية الأفريقية بشكل دوري.

اقرأ أيضاً: جولة أردوغان في أفريقيا.. من الكونغو الديمقراطية إلى السنغال

وانعكست التطورات الدبلوماسية على العلاقات الاقتصادية، لتنفّذ الشركات التركية في إفريقيا منذ عام 2021 الماضي.. أكثر من 1700 مشروع بقيمة تجاوزت 78 مليار دولار، واستثمارات تركية في إفريقيا بحجم 6 مليار دولار، وبلغت قيمة التجارة التركية الإفريقية 10.7 مليار دولار، لتسجل معدل نمو بنسبة 24.8% مقارنة مع عام 2020.

ودائماً ما تعزز جولات أردوغان الأفريقية مبدأ التعاون، الأمر الذي يثير حفيظة فرنسا وإعلامها.

ونشرت صحيفة لوفيغارو الفرنسية العام الفائت تقرير بعنوان… “أردوغان يعزز نفوذه الإفريقي”.

أشارت فيه إلى تعاظم الاهتمام التركي بالقارة السمراء، وسط ترجع نفوذ القوى الاستعمارية الغربية مثل الإمبراطورية الاستعمارية الفرنسية، مع تركيز أردوغان على البلدان الإفريقية المسلمة.

اقرأ أيضاً: أردوغان في أفريقيا.. تعزيز العلاقات التركية الإفريقية على أسس الأخوة

أردوغان في أفريقيا
نفوذ أردوغان في أفريقيا

وألمحت الصحيفة إلى صفقات الأسلحة بين تركيا وأفريقيا، ولا سيما الطائرات المسيّرة التي أثبتت جدارتها عسكرياً، وأظهرت عدم تردد أردوغان في تحدي ماكرون، وكسب المصارعة ضد فرنسا قبالة السواحل الليبية.

وأظهر استطلاع رأي لمؤسسة IMMAR الفرنسية للأبحاث التراجع المتزايد لصورة فرنسا في إفريقيا مقابل الارتقاء المتصاعد لصورة تركيا.

إعداد محتوى: فاضل محمد ماهر الحايك

فريق التحرير

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.