• 24 يوليو 2024

أردوغان: برنامجنا الاقتصادي يؤتي ثماره في الإنتاج والتوظيف والتصدير

أكد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، أن البرنامج الاقتصادي لحكومته يؤتي ثماره في مجال الإنتاج والتوظيف والتصدير.

جاء ذلك في رسالة نشرها السبت بمناسبة حلول عيد الأضحى المبارك.

وقال الرئيس أردوغان في رسالته: “أسأل الله تعالى أن يجعل هذه الأيام المباركة خير وبركة لشعبنا وللعالم الإسلامي وللبشرية جمعاء، وأن يتقبل منا الأضاحي وصالح الأعمال.

وأضاف أردوغان: “آمل أن تدرك أمتنا برمتها أمة محمد، المزيد من الأعياد في صحة وسلام وسعادة. وأهنئ من كل قلبي بمناسبة حلول عيد الأضحى المبارك كافة إخوتي وأخواتي لاسيما في غزة، الذين يعيشون العيد في ظل فظائع الإبادة الجماعية الإسرائيلية”.

وتابع: “وأتمنى أن يعم السلام والأمن والاستقرار في أقرب وقت ممكن على إخواننا وأخواتنا الذين يعانون ويتعرضون للاضطهاد والمذابح”.

إن الأعياد هي أيام استثنائية حيث تسود فيها مشاعر الوحدة والتضامن والأخوة على أعلى مستوى. وهي أيام خاصة نتذكر من خلالها الأيتام والفقراء والمستضعفين وتتعزز خلالها علاقات القرابة والجيرة ونتماسك من خلالها كأمة واحدة.

للأسف الشديد أدت جائحة فيروس كورونا إلى خلق مسافة بين العائلات والجيران والأصدقاء، لذا بفضل الأعياد سنقرب هذه المسافات ونتذكر أقاربنا أكثر ونعزز صلة الرحم بيننا. قال أجدادنا: ” البعيد عن العين بعيد القلب”. نحن كشعب نمر بأيام نحتاج فيها إلى توحيد الأفئدة والتضامن أكثر من أي وقت مضى.

ويسعدنا أن نرى أن مناخ التهدئة السياسية يساهم في وحدة شعبنا. وبمشيئة الله تعالى سنحول معا هذا العيد إلى عيد للأخوة.

خلال العام الماضي أجرينا ثلاث انتخابات متتالية، وتعززت ديمقراطيتنا وأصبحت أقوى بعد كل هذه الانتخابات. والآن، أمامنا كحكومة أربع سنوات من العمل المتواصل.

وأوضح أردوغان: “من جهة أخرى لا يزال ارتفاع معدلات التضخم في العالم يشكل مصدرا للقلق. لقد دخلنا في عملية التخلص من وحش التضخم الذي يشاركنا طعامنا ووظائفنا وقوتنا. إن برنامجنا الاقتصادي يؤتي ثماره من حيث الإنتاج والتوظيف والصادرات. وبمشيئة الله تعالى سنحقق نتائج أفضل فيما يتعلق بالتضخم بدءا من النصف الثاني من العام”.

نحن حكومة تعمل على رفع مستوى رفاهية هذا الشعب بدءا من المزارعين وموظفي الخدمة المدنية وصولا إلى ذوي الياقات البيضاء والعمال وإيصاله إلى مستوى البلدان المتقدمة. مما لا شك فيه نحن سنعمل على خفض مشكلة التضخم التي تتكرر لأسباب مثل الأوبئة والحروب والأزمات العالمية إلى خانة الآحاد كما فعلنا في الماضي.

ولا يمكن أبدا أن نتنازل عن مكاسبنا التاريخية في الحرب ضد الإرهاب، بل سنواصل عملياتنا حتى نضع حدًا لآفة الإرهاب الانفصالي، الذي ظل يمتص دماء وموارد أمتنا مثل العلقة على مدار 40 عامًا.

اقرأ أيضا: تركيا وإسبانيا توقعان 11 اتفاقية في عدد من المجالات

اقرأ أيضا: تركيا.. كيف أثر الوضع الاقتصادي على أداء المواطنين فريضة الحج؟


اكتشاف المزيد من مرحبا تركيا

اشترك للحصول على أحدث التدوينات في بريدك الإلكتروني.

محرر مرحبا تركيا

اترك رد

اكتشاف المزيد من مرحبا تركيا

اشترك الآن للاستمرار في القراءة والحصول على حق الوصول إلى الأرشيف الكامل.

Continue reading