• 20 يونيو 2024

أردوغان: يتعزز توافقنا مع اليونان حول مكافحة الإرهاب يوما بعد آخر

قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، الاثنين، إن التوافق بين أنقرة وأثينا حول مكافحة الإرهاب يتعزز يوما بعد يوم.

جاء ذلك في مؤتمر صحفي مشترك مع رئيس الوزراء اليوناني كيرياكوس ميتسوتاكيس عقب لقائهما في المجمع الرئاسي بالعاصمة أنقرة.

وأعرب الرئيس أردوغان عن سعادته باستضافة ميتسوتاكيس والوفد المرافق له في أنقرة.

ولفت أردوغان إلى أنه زار أثينا في ديسمبر/ كانون الأول الماضي في إطار الاجتماع الخامس لمجلس التعاون رفيع المستوى.

وأشار إلى أنه تم التأكيد في تلك الزيارة على التفاهم المتبادل بشان إبقاء قنوات الحوار مفتوحة وتطوير الزخم في العلاقات بين البلدين.

ولفت إلى أن زيارة ميتسوتاكيس الحالية إلى أنقرة تأتي انعكاسا لذلك التفاهم المشترك.

وأبدى شكره لرئيس الوزراء اليوناني على جهوده الصادقة فيما يخص تطوير العلاقات الثنائية.

وأعرب الرئيس أردوغان عن ثقته بأن تعزيز روح التعاون بين تركيا واليونان سيعود بالنفع على البلدين والمنطقة بأكملها.

وأشار إلى أنه عقد مع ورئيس الوزراء اليوناني لقاء “وديا وبناء ومثمرا للغاية”.

ولفت إلى أنه تم خلال المباحثات إجراء مراجعة شاملة للقضايا المدرجة على جدول الأعمال.

على صعيد التجارة الثنائية، ذكر الرئيس أردوغان أن حجم التبادل التجاري بين تركيا واليونان بلغ حوالي 6 مليارات دولار العام الماضي.

ولفت إلى أن البلدين يعملان على تحقيق هدف الارتقاء بحجم التجارة الثنائية إلى 10 مليارات دولار.

وأفاد أن الاتفاقية الموقعة بين مجلس العلاقات الاقتصادية الخارجية التركي واتحاد غرف التجارة اليونانية بشأن إنشاء مجلس أعمال مشترك ستشكل مساهمة كبيرة في هذا الإطار.

كما لفت إلى أن البلدين الواقعين على حزام زلزالي “لطالما قاما بما يترتب عليهما بمقتضى الجيرة إزاء الكوارث الطبيعية وسارعا لمساعدة بعضهما البعض”.

وأشار إلى إبرام مذكرة تفاهم في مجال إدارة الكوارث والطوارئ اليوم من شأنها “تعزيز الأساس التعاقدي” في هذا المجال.

كما لفت إلى توقيع اتفاقية تعاون في مجال الصحة والعلوم الطبية بمناسبة الزيارة.

وأكد الرئيس أردوغان على أنه “من المهم إيجاد حل عادل ودائم لمشكلة قبرص على أساس الحقائق في الجزيرة وخطوة كهذه ستعزز الأمن والاستقرار في المنطقة”.

ومنذ عام 1974، تعاني جزيرة قبرص من انقسام بين شطرين تركي في الشمال ورومي في الجنوب، وفي عام 2004 رفض القبارصة الروم خطة قدمتها الأمم المتحدة لتوحيد شطري الجزيرة.

كما تطرق الرئيس أردوغان إلى ملف الأقلية التركية في اليونان.

وقال: “نتطلع إلى أن تسهم الأجواء الإيجابية في علاقاتنا مع أثينا بتلبية حقوق الأقلية التركية في اليونان”.

وتعد تراقيا الغربية في اليونان موطنا لأقلية مسلمة تركية يبلغ تعداد سكانها نحو 150 ألف نسمة، وعادة ما يواجهون سياسات التمييز حيث تعتبر السلطات أتراك تراقيا الغربية أقلية دينية وليس عرقية.

وبخصوص محاربة الإرهاب، قال أردوغان: “يتعزز توافقنا مع اليونان حول مكافحة الإرهاب يوما بعد آخر ومجمعون على أنه لا مكان للتنظيمات الإرهابية في مستقبل المنطقة”.

اقرأ أيضا: السعودية توقع اتفاقية للرعاية الصحية في المناطق المتضررة من الزلزال شمالي سوريا

اقرأ أيضا: رئيس الوزراء اليوناني: هدفنا من زيارة تركيا التقارب لمصلحة البلدين


اكتشاف المزيد من مرحبا تركيا

اشترك للحصول على أحدث التدوينات في بريدك الإلكتروني.

محرر مرحبا تركيا

اترك رد

اكتشاف المزيد من مرحبا تركيا

اشترك الآن للاستمرار في القراءة والحصول على حق الوصول إلى الأرشيف الكامل.

Continue reading