• 21 أبريل 2024

تزاول أسرة تركية في ولاية أقصراي وسط البلاد، حرفة أجدادها في صناعة الفخّار، وتقوم ببيع منتجاتها إلى الأسواق المحلية والعربية.ويتفنن متين نعلبند أوغلو (50 عامًا) رب الأسرة التي تقطن قضاء “غوزل يورت” في صناعة أواني الفخار المزخرفة ويبيعها إلى العديد من الدول.

نعلبند، طور نفسه في صناعة الأجداد، بعدما تلقى دورات تدريبية فيها قبل 7 أعوام، وقرر فتح ورشته الخاصة بعد أن أمسك بزمام الحرفة وأتقنها جيدّا.

وفي حديثه للأناضول، قال نعلبند إنه يجمع التراب الأحمر من مناطق مختلفة قرب مدينة كبادوكيا التاريخية المجاورة ومحيط أقصراي، ثم يطبخه ويصنع منه لاحقًا أشكالًا مختلفة من الأواني والخزف.

ولفت إلى أن المنطقة تحتضن مخزونًا ثمينًا من التراب الأحمر لصناعة الفخار، مبينًا أنه يصنع قرابة 7 آلاف قطعة من الفخار شهريًا.

ويتلقى نعلبند الكثير من الطلبات من خارج البلاد في الآونة الأخيرة، وخصوصًا من السعودية وقطر وليبيا وإيران والولايات المتحدة.

وأشار إلى أن حرفة صناعة الفخر مهنة شاقة تتطلب بذل جهود كبيرة والصبر على مزوالتها”.

وعن المراحل التي تمر بها تلك الصناعة، يقول: “عندما يحل فصل الشتاء نحفر لنستخرج الحصى ثم نكسرها في الربيع لتتحول إلى التراب وبعدها نتركها ضمن حوض ليومين”.

وتابع: “ثم تأتي مرحلة تمريرها ضمن أسطوانة ونقطعها على أجزاء لتكون جاهزة على التعامل معها لصناعة الفخار”.

فريق التحرير

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *