• 23 يوليو 2024

إسطنبول.. انطلاق مؤتمر التمكين الاقتصادي والاستدامة في سوريا

نسقت مجموعة منظمات مجتمع مدني سورية “مؤتمر التمكين الاقتصادي والاستدامة في سوريا”، عبر مشاريع مختلفة لهلق فرص عمل في مختلف القطاعات وخاصة في القطاع الزراعي.

ومن بين هذه المنظمات، منظمة عطاء ورحمة بلا حدود والخوذ البيضاء وسامز وحرمون والمنتدى السوري والأيادي البيضاء، وسيستمر المؤتمر على مدار يومين في إسطنبول، ويعد الأول من نوعه.

ويشارك في المؤتمر منظمات سورية وعربية وشخصيات اقتصادية ورجال أعمال، تحت شِعار “التمكينُ أساسُ الاستقرار”.

وقال ديفيد كاردن نائب المنسق الإقليمي للشؤون الإنسانية في سوريا لتلفزيون سوريا، “أعتقدُ أن هذا المؤتمرَ مهمٌّ جداً بالنسبة للشعب السوري فهم يستحقون هذا بعد ثلاثةَ عشرَ عاماً من الصراع، وهذا يعني إعادةَ العمل على مشاريعِ تنموية مستدامة، وما نسمِّيها مشاريعَ التعافي المبكر، مع ضرورة استمرار الدعمِ الإغاثي، لا سيما بعد الأضرارِ الجسيمةِ التي حلت بالمنطقة بعد زلزال شباط 2023”.

وتعمل سبع منظماتِ مجتمع مدني سوريّة، وهي منظمة عطاء والخوذ البيضاء ورحمة بلا حدود والأيادي البيضاء ومركزُ حرَمُون للدراسات والمنتدى السوري والجمعية الطبية السورية الأميركية “سامز”، من خلال مشاريع مستدامة لتمكين اليدِ العاملةِ وخلقِ فرص عمل جديدةٍ لتمكين الاستقرارِ وخلق بيئة مناسبة للعيش الإنساني من دون الاعتماد الكاملِ على الإعانات.

وقال لفنت أرسين أوراللي رئيس مركز الهجرة في جامعة حاج بيرام فلي “بداية برأيي أن منظمي هذا المؤتمرِ حققوا نصرا كبيرا، من حيث جمعُ هذا العددِ من المنظمات والهيئاتِ والشخصياتِ المهمة في مكان واحدٍ لمناقشة التمكين، لا سيما أنهم يبحثون عن حل حقيقيٍ في المنطقة، ولكنّ التمكينَ الاقتصاديَ في سوريا وحدَه لن يكونَ كافياً فهم بحاجة إلى استقرار أمنيٍ وتشكيلِ رفاهٍ اجتماعيٍ ونظامٍ حقوقيٍ وقانونيٍ دستوري”.

وفي حين تستمر العودةُ إلى سوريا عبر تركيا بأعدادٍ متزايدة، ترى بعض الأطرافِ التركية ضرورةً في هذا النوعِ من المؤتمرات، ولكنها تؤكد على ضرورة الاستقرارِ الأمني بالدرجةِ الأولى.

لماذا مؤتمر التمكين الاقتصادي والاستدامة؟ وما أهدافه؟

ووفق بيان المؤتمر التعريفي، فإن المؤتمر يأتي “في ظل الأزمة الإنسانية الصعبة التي يعاني منها شمالي سوريا، وما يرافقها من تحديات اقتصادية واجتماعية جمة، فضلاً عما يشهده العالم من اتساع ملحوظ في الاحتياجات الإنسانية، والضعف الكبير في الدعم المقدم للشمال السوري، والحاجة الماسة إلى التمكين الاقتصادي والاجتماعي للسعي نحو تحقيق التنمية المستدامة”.

ويسعى مؤتمر “التمكين الاقتصادي والاستدامة في سوريا” لتحقيق جملة من الأهداف، أهمها:

  • تسليط الضوء على أنماط جديدة من التدخل الإنساني في شمالي سوريا.
  • بحث فرص تمكين السكان اجتماعياً واقتصادياً في شمالي سوريا، والتحول نحو الاستقرار، من خلال تقديم مجموعة من الأفكار والمشاريع والمبادرات التي تعزز الاستدامة وتمكين المجتمع والمنظمات المحلية.
  • بناء رؤية مشتركة للمرحلة القادمة، وطرح حلول لتحقيق تحسينات كبيرة في الوضع السوري على الصعيد الاقتصادي والاجتماعي.

اقرأ أيضا: المركزي التركي: 8.7 بالمئة حصة التمويل التشاركي في السوق المحلية

اقرأ أيضأ: وفد من موصياد يلتقي بالسفير السعودي بتركيا


اكتشاف المزيد من مرحبا تركيا

اشترك للحصول على أحدث التدوينات في بريدك الإلكتروني.

محرر مرحبا تركيا

اترك رد

اكتشاف المزيد من مرحبا تركيا

اشترك الآن للاستمرار في القراءة والحصول على حق الوصول إلى الأرشيف الكامل.

Continue reading