• 15 يوليو 2024

العدالة والتنمية التركي يرحب بإعلان 11 يوليو يوما للإبادة بسربرنيتسا

رحب حزب العدالة والتنمية التركي، الجمعة، بإعلان الجمعية العامة للأمم المتحدة تاريخ 11 يوليو/ تموز يوما لإحياء ذكرى الإبادة الجماعية في سربرنيتسا.

أفاد بذلك متحدث العدالة والتنمية عمر تشليك، في منشور عبر منصة إكس، تطرق فيه إلى اعتماد الأمم المتحدة القرار في وقت سابق.

وذكر تشليك أن اعتماد الجمعية العامة للأمم المتحدة قرارا باعتبار 11 يوليو يوما لإحياء ذكرى الإبادة الجماعية التي وقعت في سربرنيتسا عام 1995، مدعاة لارتياح الإنسانية.

وقال متحدث حزب العدالة والتنمية: “هذا القرار يعد خطوة ذات مغزى للغاية من حيث إظهار كيف سيتم حفر اسم الدول والهياكل التي ارتكبت الإبادة الجماعية في التاريخ على اعتبارها وصمة عار سوداء”.

وأمس الخميس، وافقت الجمعية العامة للأمم المتحدة على مشروع قرار يعتمد 11 يوليو يوما لذكرى الإبادة الجماعية في سربرنيتسا.

وأقرت الجمعية العامة مشروع القرار المقدم من ألمانيا ورواندا وبمشاركة أكثر من 40 دولة بينها تركيا، بأغلبية 84 صوتا من أصل 193 عضوا، فيما امتنعت 68 دولة عن التصويت، ورفضته 19 دولة.

ويدين القرار إنكار الإبادة الجماعية في سربرنيتسا، كما يدين تمجيد الجرائم ضد الإنسانية والإبادة الجماعية ومجرمي الحرب، ويشدد على أهمية مواصلة الجهود للتعرّف على ضحايا الإبادة والعثور على جثثهم، وضرورة تقديم جميع المجرمين إلى العدالة.

ودخلت القوات الصربية سربرنيتسا في 11 يوليو 1995، بعد إعلانها منطقة آمنة من قبل الأمم المتحدة، وارتكبت خلال عدة أيام مجزرة جماعية راح ضحيتها أكثر من 8 آلاف بوسني، راوحت أعمارهم بين 7 و70 عاما.

تجدر الإشارة إلى أن القوات الصربية ارتكبت العديد من المجازر بحق مسلمين خلال حرب البوسنة التي بدأت عام 1992 وانتهت في 1995 بعد توقيع اتفاقية دايتون، وتسببت في إبادة أكثر من 300 ألف شخص، باعتراف الأمم المتحدة.

اقرأ أيضا: مركز الملك سلمان للإغاثة يوقع اتفاقية لتجهيز 17 مشفى ومركزا صحيا في سوريا

اقرأ أيضا: أردوغان: سنواصل الضغط على إسرائيل تجاريا ودبلوماسيا


اكتشاف المزيد من مرحبا تركيا

اشترك للحصول على أحدث التدوينات في بريدك الإلكتروني.

محرر مرحبا تركيا

اترك رد

اكتشاف المزيد من مرحبا تركيا

اشترك الآن للاستمرار في القراءة والحصول على حق الوصول إلى الأرشيف الكامل.

Continue reading